• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : فُرجة : نص مسرحي .
                          • الكاتب : د . مسلم بديري .

فُرجة : نص مسرحي

الشخصيات :

-       عامل المقهى ( العامل )

-       زبون دائم في المقهى ( الزبون )

-       الأبله

ملاحظات :

1-  عامل المقهى : شخص هزيل , متوسط الطول , تبدو عليه علامات الدهاء والمراوغة

2-   الزبون :  شخص مثقف , أو شبه , يرتدي بذلة رسمية قديمة , وسدارة مميزة ,

وربما يحمل في يده صحيفة ..

3-    الأبله .. أبله غريب نوعا ما , صغير السن

4-   الكلمات الموضوعة  بين خطين مائلين / ..../  تلفظ باللهجة الشعبية ويستحسن لو تغنى بعد تلحينها  

 المكان  :

 زقاقٌ عتيقٌ , المنظر شبه مائل بالنسبة للناظر  , ليس ميلا عموديا , بل أفقيا , بابٌ  بين ركنين  , هو باب المقهى , الباب يتكون من مصراعين , أحدهما أبيض اللون والآخر  اسود اللون , ويرسم على كل جهة من الباب وجه من وجهي المسرح المعروفين  ,  فالضاحك يرسم فوق الجزء الاسود , والباكي فوق الجزء الابيض , أمام الباب كرسي من البلاستك , أبيض اللون , لكن الخدوش تنتشر فوقه  ككتابات محفورة بمسمار او ما شابه ذلك ,  أحدى أرجل الكرسي مكسورة ومصلّحة عن طريق تجبيرها بقطعة قماش , ما يجعلها اقصر من الأرجل الأخرى , مثبتة هذه الرجل فوق بيضة , كطريقة لتعويض القصر الناتج ,

-         يفتح الستار , فيظهر لنا عامل القهوة (يكون دخوله  بطريقة استعراضية) ,  يلف قطعة قماش بيضاء حول خصره , تتدلى على ساقيه ويرتدي  شروالا أسودا وقميصا مخططا بني اللون , على رأسه ( عرقجينة مميزة )  ,  

يحمل في يده صينية شاي ويتمايل رقصا وهو يغني ,  

 

العامل :  ( مغنيا ) 

                     فتاح يا عليــــم , يا رحيم  يا رحيم ..

الزبون  :   ( يدخل ببطء ويقترب من باب المقهى المغلق .... يقاطع العامل )

           قاتلك الله ايها البليد ..

العامل :   استاذ هل أنت بخير  .؟

الزبون    :   تقريبا  لا 

العامل  :   جيد

الزبون    :    لماذا ؟

العامل  :    ( صمت ) ....   لماذا ماذا  ؟

الزبون    :     لماذا تسألني  ؟

العامل  :    لأني أنا ايضا لستُ على ما يرام

الزبون     :     لا يبدو ذلك

العامل   :    استاذ هل يبدو لك أن راسي يؤلمني ؟

الزبون      :    ولماذا يؤلمك ؟

العامل   :     لأني لستُ بخير

الزبون      :     اف

العامل    :     استاذ انا أتألم  هل يمكنك معرفة مدى المي ؟

الزبون       :     نعم أعرف  ,  أخشى ان تطلب مشاركتي في الألم

العامل    :      سيدي الكريم , ألمي مسألة نسبية لا يمكنك ان تحسه اصلا

الزبون       :      هل لي بسؤال ؟

العامل     :     بالتأكيد   .. ( صمت ) يحق لك ان تسأل ,

الزبون        :      شكرا لك تبدو مهذبا !

العامل      :      لكن في الوقت ذاته لا يحق لك مطالبتي بجواب

الزبون         :      وما جدوى السؤال اصلا ؟

العامل       :      نوع من البوح ليس الا

الزبون       :       تتحدث بطريقة فلسفية هذا اليوم

العامل          :      استاذ انا مرشح لأكون غير انا ,

الزبون         :        صمت   

العامل       :          ( يعود الى السير متبخترا ) يا خبر بفلوس , بالأمس ببلاش

الزبون       :           ( يدور حول الكرسي  ثم يجلس في الهواء كمن يجلس

                            على كرسيّ )

العامل      :           استاذ , يبدو ان الجلوس على الهواء افضل ..

الزبون     :            منذ البارحة وانا انتظرك

العامل    :            ( بفرح ) حسنا .. حسنا طالما انك قلت البارحة  , اذن لديك

                         وسيلة لمعرفة الوقت  

الزبون    :             وسيلة ؟

العامل    :          أداة ... ساعة مثلا

الزبون    :            لماذا ساعة كاملة  .؟ هذا اسراف , أنا اعرف الوقت بنصف

                         الساعة

العامل   :              حسنا , أنا وبالفطرة  يمكنني القول ان الساعة الآن هي

                            العاشرة !

الزبون    :              صباحا أم مساءا ؟

العامل    :               هنا تكمن المأساة استاذ

الزبون     :               حسنا اريد الجلوس ,

العامل    :                هل معك رخصة من البلدية ؟

الزبون     :               نعم أنا زبون دائم في البلدية

العامل     :         حسنا يمكنك الجلوس ( يتحرك بعيدا )

 الزبون     :       كيف أجلس ؟ الا ترى الكرسي

العامل     :       اجلس كما تجلس

الزبون      :      افتح المقهى واجلب كرسيا آخرا

العامل     :       ليس الأمر بهذه البساطة كما تظن

الزبون      :        لم أفهم

العامل     :        المقهى يفتح عند الساعة العاشرة صباحا

الزبون      :       والساعة الآن العاشرة

العامل     :       من قال ؟

الزبون     :        أنت

العامل    :        لم أقل

الزبون     :        بلى قلت

العامل    :        حسنا .. لنفترض اني قلت   .. لم أحدد فيما لو كانت العاشرة

                     صباحا أم مساءا

الزبون    :        اعتقد انها  " صباحا "

العامل   :         انا مثلك يا سيدي , ولكن الأمر يؤرقني حقا ,

الزبون    :         ألا يوجد في هذه المنطقة ديك ؟!

العامل   :         نعم كان هنا ديك وحيد ويصرخ كل صباح , ثم تطور الامر به

                     حتى صار يصرخ كل صباح ومساء ..

الزبون    :        ربما كانت العاشرة ظهرا !!

العامل   :         ربما

الزبون    :        طالما  يصرخ الديك صباحا ومساءا والآن لم اسمع له صراخا

                      اذن ربما يكون الوقت ظهرا

العامل    :     كدت اصرخ فرحا .. يا سيدي المحترم  ان ديكنا اختفى فجأة

                  وظهر لنا فجأة ايضا عشرات الديكة , يآل تعاستي كلها نائمة

الزبون     :     اذن  يقينا انها العاشرة ليلا

العامل    :     لا يمكنك البت بذلك فهي لا تنام  طبقا للوقت

الزبون     :    ( يجلس على الارض )

العامل    :    استاذ هل اجلب لك الشاي؟

الزبون     :    اذن ستفتح المقهى

العامل    :    لا يحتاج الامر لفتح المقهى نحن نمارس عملنا دون ان نفتح

                  شيئا

الزبون  :     هل تسمع .. انصت معي !

العامل :     ( ينصت ) انصتتُ

الزبون  :     ماذا تسمع ؟

العامل  :    لا شيء اطلاقا

الزبون   :    قم بالإنصات مجددا

العامل   :    انا انصت الى درجة مبالغ فيها ,

الزبون    :   حسنا .. ماذا سمعت ؟

العامل   :    هنالك صوت

الزبون    :   نعم .. نعم

العامل   :   كأنه ضرب طبول

الزبون    :    الم تسمع صرخات امرأة .؟

العامل    :  فقط صوت الطبول

الزبون     :   هل ستقع الحرب ؟

العامل    :  ( ينظر الى السماء ويفتح ساعديه )

الزبون     :   ماذا تفعل ؟

العامل    :   أحاول ان اتلقف الحرب قبل سقوطها

الزبون     :    تتهكم !!

العامل    :    سيدي , لقد وقعت في اذني نملة , وهي من يصدر صوت الطبول

الزبون     :    لكني اسمع صوت لامرأة تصرخ

العامل    :    ربما وقعت في اذنك امرأة ( يضحك )

الزبون     :    ( ينهض ثم يحاول الانصراف )

العامل    :    ( يحاول منعه ) استاذ تفضل .. اجلس ( يشير الى الكرسي )

الزبون     :    هل انت مجنون ؟!! كيف اجلس ؟  الا ترى الكرسي ؟

العامل    :    نعم أراه والا كيف أدعوك للجلوس ؟!

الزبون     :    انظر اليه مجددا

العامل    :    ( يقوم بتفحص الكرسي )

الزبون     :    هنا .. انظر هنا ..

العامل    :    ما هذا ؟

الزبون     :    بيضة كما ترى !!  

العامل    :   كيف عرفت ؟

الزبون    :   ألا تعرف انها بيضة

العامل   :   كيف تقول انها بيضة

الزبون :    نعم بيضة

العامل :    لكنها بنية اللون !!

الزبون  :    ليس مهما هذا , المهم كيف سأجلس بوجودها ؟

العامل :    كما كان يجلس المختار السابق

الزبون :    السابق !!

العامل :   ( يسير منصرفا ) يا خبر  بفلوس امس ببلاش

الزبون  :    ( يتفحص البيضة دون ان يلمسها ) يبدو انها بيضة المختار

              تشبهه تماما

  ( اظلام أو اضاءة باهتة )

 صوت صراخ وضجيج في المكان

( انارة باهتة )

( يدخل المكان " الأبلهُ " يمشي كمن يبحث عن شيء )

الأبله :   اين المختار ؟

الزبون  :   ليس هنا

الأبله  : أين ؟

الزبون   :  لا أحد يعرف

الأبله  :  ( يريد الذهاب )

الزبون :   مهلا .. ماذا تريد منه ؟

الأبله :   هل انت هو ؟

العامل  :  ( يأتي مسرعا ) نعم .. نعم ..

الزبون   :  يريد المختار ..

العامل   :   أنا أنوب عنه  ( للصبي ) ماذا تريد ؟

الأبله   :    أمي تقول ..

الزبون    :    ماذا ؟

الأبله   :    لقد مات أبي ..

العامل   :   وما دخل المختار؟

الأبله   :   لا اعرف

العامل   :    ( مخاطبا الأبله ) هل تعرف الآن هو المساء أم الصباح ؟

الأبله   :   ( لا يجيب )

العامل    :   مهم جدا أن نعرف مساءا أم صباحا هو الوقت .؟

الزبون     :   لتفتح المقهى ؟

العامل    :   نعم , فيأتي المختار ونقول له ان المرأة مات زوجها

الزبون   :    بدأت احس بشيء ما

العامل  :    لا بد وانها الحاجة الى الجلوس

الزبون   :   ليس علينا قول كل شيء , ولكن يحق لنا أن نسأل ؟

العامل  :   نعم .. نعم ..

الزبون   :   هذا كرسي المختار,  لكنه لا يأتي حتى يفتح المقهى

العامل   :   معادلة , شك .. تفكير .. تعب .. معادلة خاطئة

الزبون    :   هل تسمع ؟ يبدو ان الصراخ يعلو

العامل   :    لا بد وانه أزيز ابريق الشاي

الزبون    :    صراخ نساء

العامل   :   أزيز ابريقة الشاي ( يضحك )

( تخفت الاضاءة )

صوت لأقدام صغيرة

( تعود الاضاءة تدريجيا فيظهر لنا الأبله يقف أمام المقهى )

الأبله :  هل عاد المختار ؟

العامل :   ليس بعد

الزبون  :  ماذا تريد ؟

الأبله  :   أمي تقول ان اخي قُتل  في الحرب

العامل   :   حرب !!

الزبون    :   حرب !!

العامل   :   ( يهمس الى الزبون ) أية حرب ؟

الزبون    :   لا اعرف

العامل   :   ( يخاطب الأبله ) حسنا اذهب وقل لها ان المختار في

                الحرب , وعليها ان تدعو له بالسلامة والنصر

الأبله   :   ( ينصرف )

الزبون    :    فيما لو قُتل المختار .. من سيحل محله

العامل   :     لكنه شجاع لن يموت ..

الزبون    :    وإن .. وإن ؟

العامل   :   ربما يقتل كل من معه أما هو فاستبعد موته

الزبون    :   علينا التفكير بشكل جدّي من سيخلف المختار ؟

العامل    :   ( يمشي مغنيا ) يا خبر بفلوس بالأمس ببلاش !!

الزبون     :   عليّ الجلوس لأفكر مليّا

العامل    :   استاذ هل ترغب بالشاي ؟ ( يسير مغنيا )

            / يا شاي .. ياشاي

             ردوا عليه هواي ,

            كلبي على غيابه انفطر

            ودموعي نزلن كالمطر

           والعمر هالوله وعبر

              وما بقى بعيوني الماي ,

            يا شاي .. يا شاي

                    ***

            عن ولفي ذاك الما لفه

            والجفن بعده ما غفه

            سبحان ربي الوصفه

            والما صفه كلبه وياي /

الزبون :   ( بتهكم ) هل تغني والرئيس في الحرب

العامل :   الطير يرقص مذبوحا يا استاذ

الزبون  :   واين الطير ؟

العامل  :   ( مغنيا ) الطير ...

الزبون  :   ( يقاطعه ) هس   .. هل تسمع ؟

( تخفت الاضاءة لتعود والأبله يظهر أمام المقهى )

الأبله :  أين المختار

العامل  :   في الحرب , انها السنة العاشرة وهو في الحرب

الزبون   :    ( بطريقة آلية ) المختار .. حرب .. العاشرة .. سنة

العامل  :    هل أنت بخير استاذ ؟

الزبون   :    يبدو ذلك

الأبله  :   امي تقول ان جثة أبي بدأت تنتفخ بصورة غريبة

الزبون    :    قل لها  بأن ...

العامل   :     ( يقاطع الزبون ) بأن لا تفتح الشبابيك

الزبون    :     لكن ..

الأبله    :    أمي تقول بأن الجثة ستتنفس كل الأوكسجين ..

الزبون     :     نعم ؟ ( يخاطب العامل )  ما هو الأوكسجين

العامل    :      لا عليك .. هذه اشياء لا تعنيك ( يسير مغنيا ) يا خبر بفلوس ,

                   بالأمس ببلاش ..

الأبله    :     ( ينصرف ) 

الزبون      :    شك .. شك .. الساعة العاشرة .. السنة العاشرة .. الحرب ,ماذا

                 يعني ذلك ؟

العامل   :     و يا خبر بفلوس .. بكره ببلاش

( تخفت الاضاءة )

 العامل :   ( يقترب من الكرسي , يحاول تحسسه بينما الزبون ينام في أحد

               الأركان , ) هل الجلوس هنا بهذه الصعوبة ؟ فلأجرب , ( يتردد ) لا

                فالبيضة هي صمام الأمان , ربما عرف المختار أني حاولت

               الجلوس محله ؟! ( صمت ) ماذا سيفعل ؟ ( صمت ) ربما قتلني

               ( صمت ) ( يضحك ) لكنه قد يقتل في الحرب ؟!! ( صمت ) حرب (

               يضحك بشدة ) المختار ( يضحك بشدة ) يا خبر بفلوس

               بالأمس ببلاش , ( تخفت الاضاءة اكثر  الا بقعة ضوء على العامل)

                  (يخرج  العامل ويعود بيده

                صرة ملابس ينثرها أمامه ) 

                هذه ملابس المختار , لا بد وانه

                قُتل في الحرب , (صمت) هذه اثار الدماء , ( صمت ) رباااااااه

                ( يصرخ)  هذه عصاة المختار , عصاته , قوته وحكمته

                 ( يضحك بشدة )

الزبون :       ( مرعوبا ) ماذا حصل ؟

العامل :      لا بد وانك رأيتَ حلما مرعبا استاذ

الزبون  :      أنا ؟؟!!

العامل :      نعم أنت , ألم ترَ أن المختار قد قتل في الحرب ؟

الزبون  :      ( بدهشة ) أنا ؟

العامل :       نعم , ألم ترَ كيف مزقوا ثيابه واخذوه عصاته ؟!

الزبون  :       على العكس لقد كان شجاعا جدا

العامل  :       غدروه يا استاذ غدروه

( اظلام ثم انارة يظهر لنا الأبله بشاربين كثين )

الأبله :        هل عاد المختار ؟

الزبون  :       لقد ....   ( يقاطعه العامل )

العامل :       لقد كتب لنا بانه بخير وسيعود قريبا

الزبون  :      ماذا تريد ؟

الأبله :      أمي تقول لم تبقِ لنا جثة ابي من حيز في البيت

الزبون  :     افتحوا الشبابيك , حتى تتمدد الجثة في الفراغ

العامل  :     ابقوا الشبابيك مغلقة , الطامعون كثر..

الأبله  :    ( ينصرف )

العامل   :    مصيبة واحاقت بنا استاذ ..

الزبون    :    صمت

العامل :     العامل كل هذا بسبب كابوسك

الزبون  :     كان قبل قليل حلما

العامل  :     لقد تأزم الموقف استاذ

الزبون    :     كنت تعلم

العامل    :     أنا ارثي المختار بشدة

الزبون     :      صمت

العامل     :     لقد كان رجلا صالحا

الزبون      :      عصاته غليظة

العامل     :       لقد كان حكيما

الزبون      :       ينام مبكرا

العامل     :       يفكر ساهرا

الزبون       :      يمشي نائما

( يدخل الأبله بشارب ممتد بصورة غريبة )

الأبله    :     أمي تقول بان هنالك رجال كثيرون في بيتنا

العامل    :     في بيتكم رجل

الأبله :       في بيتنا رجل

الزبون   :      رواية شيقة

العامل  :       مؤلمة

الزبون   :       احسان عبد القدوس

العامل   :      من هذا ؟

الزبون    :     ربما هو من سيخلف المختار

العامل   :      صمت

( اظلام )

( صوت ضجة شديدة)

( اضاءة يظهر لنا الزبون والعامل )

الزبون  :      لقد استيقظ المختار من النوم

العامل  :      كارثة .. لا بد وانك تمزح

الزبون   :     لقد رأيته بعيني ..

العامل  :      يا الهي

الزبون   :    لقد تغير كثيرا

العامل  :    هل كان نائما

الزبون   :    لقد قلت بانه ميتا

العامل  :    معاذ الله

الزبون   :     لم اعد اعرفه ولم اتوقع انه هو

العامل   :      قاتلك الله لقد قتلت الرجل بكابوسك

الزبون  :        لقد شوهد وهو يحمل عصاته

العامل  :       ( يرتبك ) هل كان عندنا مختارا ؟

الزبون   :       وعصا

العامل   :       ( بقلق ) وعصا

الزبون    :       صمت

( اظلام )

( اضاءة )

يظهر لنا عامل المقهى وهو يجلس على الكرسي , يدخن بشراهة , يدخل الأبله

الأبله :      أين المختار

العامل :       نعم

الأبله :      أمي تقووووول ...

ستار

ملاحظة مهمة :

قبل أي تناول للنص , يجب أخذ موافقة الكاتب ..

مسلم بديري

العراق

ايميل :[email protected]

تلفون :  009647703205506


كافة التعليقات (عدد : 2)


• (1) - كتب : مهند البراك ، في 2012/08/25 .

الرائع مسلم بديري
شدني النص وحاولت جاهدا الربط بين الماضي والحاضر منذ بداية المسرحية الى حين اسدال الستار فوجدتك قد اجدت وابدعت وجعلتني انظر للنص من خلف الكواليس منتظرا اسدال الستار بشوق لاقدم لك قبلة على هذا النص

• (2) - كتب : قيس جوامير علي ، في 2012/08/25 .

نص جميل يميل الى الرمزيه بل هو عمل رمزي رغم قصره فيه مساحات واسعه لعمل المخرج.. فيه اكثر من شخصيه رمزيه يستطيع المخرج من توضيف اكثر قطع الديكور لمساعده الممثل للخروج من السرد دون فعل ككرسي المختار وعصاه نص يستحق التقدير كما عودنا الدكتور مسلم على رفد الساحه المسرحيه باعمال تملك مضمونا راقيا جميلا يلبي ذائقه المتلقي شكرا للدكتور مسلم بديري





  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=21061
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 08 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 13