• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : قداسة 26 سبتمبر من إنجازاته .
                          • الكاتب : صالح العجمي .

قداسة 26 سبتمبر من إنجازاته

          نعم  إنه 26 سبتمبر 1962م  يوم طوى  نكسة تاريخية مزمنة  تلعثم النظام الفردي الكهنوتي  في  الرد على كرنفالاته  ومبادئة  وعجزت الأيام  أن تحظى  بمناخه وطقسه  وأن تجد لها مكان في القلوب  إلى جانبه .وبهذه الإمتيازات  يظل 26 سبتمبر في مقدمة الأيام الوطنية ويتقدم التواريخ  اليمنية , وعندما تحتشد الأقلام والعقول في خوض غمار الحديث عن اليمن فلا يذكر اليمن إلا ويحضر هذا التاريخ بقداسته بما يكتسبه من مناقب التاريخ والحضارة اليمنية وماله من أثرعلى كيان الوطن حاليا  فهو المنعطف الخطير الذي غير وجه الجغرافيا وأنطلق إلى بناء الإنسان وأعاد  النور بعد ظلام طويل .

      المدارس المنتشرة في ربوع الوطن جاءت مع شمس هذا اليوم والطرقات التي انطلقت من السهول واحتضنت الجبال وربطت التراب بالبحار أوجدتها إرادة  هذا التاريخ وسياسته, وما وصلت إليه البلاد من تقدم على كافة المستويات صنعها هذا اليوم وبها اكتسب قداسته وخصوصياته ليكون يوم يستحق أن يكون المرجعية التاريخية للجميع وأن تستقي منه كل الحركات الدينية والأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني مصداقية الولاء للوطن .

    ونحن بحاجة أن تقف مع التاريخ وتتأمل في ماقبل هذا التاريخ ومابعده ونقرأ بإنصاف فما نلاحظه على أرض الواقع بداية من البناء التحتية  إلى ما حققه الإنسان من مكاسب في شتى نواحي الحياة  تعبر عن إيجابية طلوع فجرهذا اليوم في حياة الشعب اليمني وما صنع تحولات أثمرت ما نعيشه من حرية وأسس ملامح النشاط والحراك السياسي الحاضر وهيأ البيئة العلمية والتربوية التي تفتخر بمخرجاتها المتسلحة  بالعلم والمعرفة  بصورة واقعية تعكس إرادة هذا التاريخ وقدرته في تحقيق اهدافه  .

   وأن الإخفاقات التي شهدتها مسيرة التنمية والعراقيل التي واجهها هذا اليوم صنعها أعداء سبتمبر ورعاة الفساد الذين تغلغلوا في مفاصل النظام الجمهوري الذي اوجده بصورة سرطانية واقحموا هذا المنجز الثوري في حروب وأزمات بالموروث الثقافي وسياسة التسلط  التي اكتسبوها من النظام الامامي والعرف القبلي (ثقافة الشيخ) فبادروا الى نهب  إمكانياته ومقوماته الأقتصادية التي تمكنه من تحقيق انجازات شاملة بما يعكس أهدافه على الواقع  لكونها تتناقض مع مصالحهم الأنانية الضيقة النابعة من ضعفهم عن السير في خط دولة مدنية بما يحقق المواطنة المتساوية  تضعهم في مستواهم الطبيعي وتبعدهم عن مواقع المسؤولية التي تمنكهم من التسلط حيث أن سياسية إبعادهم بدواعي منطقية لإفتقادهم إلى المؤهلات العلمية وابسط مباديء الإدارة والقيادة فما كان منهم إلا تسخيرجهودهم لإستغلال الثغرات السلبية وتوسيعها  وعرقلة سير التنمية معتمدين على ظروف داخلية قبلية وطائفية وأخرى خارجية بمد أيديهم للعمالة وبيع انفسهم وضمائرهم لتنفيذ مصالح أجنبية للوصول إلى  تحقيق مطامعهم الشخصية على حساب المصلحة الوطنية   .

    وبالرغم من ذلك فقد أستطاع هذا اليوم التاريخي ان يقف على قدميه  وأن يقول للشعب ها أنا ذا في الصورة  في مواجهة الصعوبات في صنع المعجزات و التحولات لا اقبل التراجع  وأنا المتجدد كل زمان وكل مكان في هذا الوطن وعندما نحب الوطن ننصت إلى هذا اليوم وأنه حاضر في الساحات الثورية  وفي الجامعات والمستشفيات وأنه واقف بين صفوف الطلاب في المدارس وأن 26 سبتمبرغايب في مجالس الطائفية وفي صمجالس العصابات القبلية وأنه لا يدنس مبادئه في صنع قرارت حروب تجر اليمن إلى الإقتتال والتناحر بما يعرقل سير التقدم وصنع المنجزات .

     ويجب علينا أن ندرك  أننا أمام مهام صعبة بحكم  ما يشهده العالم من تغيرات لبذل الجهود بما يضمن حضورنا مع العالم ومشاركة الشعوب في مكاسبها العلمية والسياسية والإقتصادية  فالوطن هويتنا الأولى والصورة التي تعكس ثقافتنا . وقد سبق إلى رسم ملامحها على هذا التراب ذلك اليوم وإكمال هذه المسيرة التنموية مسؤولية تقع على كاهل الجميع  .ويحق لنا أن نحتفل ب26 سبتمبر التاريخي فكلنا جيئنا من 26 سبتمبر  .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=22387
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 09 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 02 / 27