• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : علي السوداني يلبسني إحدى جرائمه! .
                          • الكاتب : هادي جلو مرعي .

علي السوداني يلبسني إحدى جرائمه!

يحلو لي أن أبعث بملايين الشتائم المبسترة الى حيث يقيم علي السوداني .وهل ينتظر مني أن أبعث إليه بالبوسات لدعم إبداعه المنقوع بخمور الحانات.أو أن أسعى لتخفيف غربته وحرمانه وهو خارج الوطن؟..
السوداني يعيش في عمان مثلما يعيش عراقيون كثر حملوا المملكة فوق ماتطيق لكنها تحملت ولم تعبأ بالضغوط وتكيفت مع وجود هذا العدد من مواطني بلد الأزمات.ولم تؤثر المشاكل التي تعصف من حين لآخر بالمنطقة في طبيعة العلاقة بين المملكة الاردنية ومواطني العراق المقيمين على أراضيها.
على السوداني واحد من أهم سكارى القرن الواحد والعشرين بإجماع فقهاء الصحافة والنقد القصصي ,وهو يمارس سكره وتسكعه في مدينة عمان العاصمة ويبدع الأعمدة المعتقة بالهم العراقي وبذاكرة الوطن البعيد ( عن العين).
الخمر مازالت تفوح من فمه وهو يلقي بالكلمات مثل صواريخ الكاتيوشا على أسماعنا وفيها .ولم يوفر شيئا بل تعدى الى توجيه كلمة فاجئت صديقتي الأثيرة وكنا جلوسا في واحد من مطاعم عمان .المسكينة لم تكن تعرف من علي السوداني سوى لحيته وشاربه الفجيع.
وحين أهداني كتابه الموسوم ( حانة الشرق السعيدة) كان الخمر والكأس مادة الإهداء( هادي مرعي جلو .إليك هذه الحانات والكأس المؤجلة بصحة بغداد)..
تلقى السوداني قرار مجلس محافظة بغداد القاضي بإغلاق الحانات والبارات ومحال بيع الخمور بهدوء وصفنة وبكلمات مؤجلة كحاناته وكؤوسه ولم أسمع منه شيئا سوى إني أظنه سيرد بطريقة ساخرة .وربما يعود السبب في هدوئه الى إن القرار المذكور لن يؤثر في طريقة عيشه ولن يمنع عنه الخمر لأنه إتخذ في بغداد .ولو كان أتخذ في عمان لربما سبب إنتحار السوداني أو إنتمائه لتنظيم مسلح إسمه( جماعة التسكير والحانات).
لايعرف الرافضون لقرار مجلس بغداد إستراتيجية لإدارة الأزمة ولو إنهم إستعانوا بالسوداني وجاؤا به الى شارع المتنبي ووهبوه شيئا من خمرهم لكان دوره مختلفا ولكان سلاحا في المعركة.
السوداني لن يعود الى بغداد ولو أغلقوا جميع الحانات ولو منع الخمر الى الأبد فهو قانع بعيشه وغربته وقد قال بعد رحيل والدته عن عالمنا( في مختتم عام 2002 ماتت أمي فإتسع مشهد الغربة).
لمن لايعرفون علي السوداني وهم كثر فهو قاص وكاتب عراقي يمارس كتابة القصة والعمود الصحفي وله في جريدة الزمان العراقية زاوية أسبوعية .صدرت له مجموعات مماثلة في فترات مختلفة وكلها ملطخة ببقايا خمور غير صالحة للإستخدام .
hadeejalu@yahoo.com

 


 
Hadee Jalu Maree
Journalistic Freedoms Observetory J.F.O

Media Advisor for CMC
Journalist & Writer

009647901645028
009647702593694

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=2251
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 01 / 02
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 19