• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : عند إحياءِ الموتى .
                          • الكاتب : عبد الله علي الأقزم .

عند إحياءِ الموتى

عليٌّ    لم   يعشْ   إلا  عليَّـاً

 

سماويَّـاً   مِنَ   الألقِ   الفريدِ

 

تكاملَ  و الكمالُ  إليه   يسعى

 

كسعي  الباحثينَ   عنِ  الجديدِ

 

يزيدُ  الخلقَ  مِنْ  معناهُ  قدْراً

 

و  قدْرُ  الخلقِ   أكبرُ   مستفيدِ

 

سقانا  مِنْ  غديرِ العشقِ  شيئاً

 

فـأوصَلَـنـَا    لعالمِهِ     الرّشيدِ

 

حقيقتُهُ    إضاءةُ     كلِّ    لونٍ

 

مِنَ   العرفانِ   و  الرأيِ  السَّديدِ

 

بحضرتِهِ     تبارى    كلُّ    حدٍّ

 

 بمعرفةِ    الشقيِّ   مِنَ    السَّعيدِ

 

تلينُ    لهُ    الشدائدُ   صاغراتٍ

 

كما   لانَ   الحديدُ   إلى  الحديدِ

 

و كم  مِن   قلعةٍ  صغرتْ   لديهِ

 

برؤيةِ   صورةِ   البطلِ   الشديدِ

 

و  مَنْ   لاقاهُ   لاقى   كلَّ   درٍّ

 

مِنَ  الإيمانِ   و النَّسقِ   الفريدِ

و ما  مِن  قمَّةٍ  في  المجدِ  إلا

 

و كان  لها السبيلَ  إلى الصُّعودِ

 

و منهُ   المؤمنون  أتوا  جميعاً

 

كتبيانٍ     لمصطلحِ     الخلودِ

 

و  كلُّ  حروفِهِ  البيضاءِ  تـُتـلى

 

و ما   لسياقِها   همزاتُ   سودِ

 

توقَّدَ   حبرُهُ   برقاً   و  رعداً

 

و  كانَ  يدَ   النجاةِ   إلى العبيدِ

 

و  لولا   فيضُهُ   الخلاقُ   هذا

 

لأخرجنا  الوجودُ عنِ  الوجودِ

و   سرُّ  جمالِهِ    الأخاذِ   هذا

 

تألُّقُهُ        بمختلفِ    الرَّدودِ

 

يفيضُ  فلا   يُرى  إلا   شهاباً

 

جناحاهُ   هما    صلواتُ    عيدِ

 

عليٌّ     بين   أصواتٍ    تهاوتْ

 

بسالةُ    ذلك   الصوتِ    الوحيدِ

 

و كم منهُ  الصَّدى  يزدادُ  عطراً

 

و يحظى  منهُ   بالعيشِ   الرغيدِ

 

و  كلُّ  العارفينَ   به    تلاقوا

 

و فاضوا مِنْ  هواهُ  بحارَ جودِ

ملكنا مِنْ  هوى  الكرَّارِ  رقماً

 

فأوصلنا    إلى   أعلى  رصيدِ

 

ملكناهُ   و  ليسَ   هواهُ    فينا

 

سواهُ  منَ الوريدِ  إلى  الوريدِ

 

نحدِّدُه  بماذا ؟     كلُّ   شيءٍ

 

يُعايشُهُ    يعيشُ    بلا   حدودِ

 

نقيِّدُهُ    بماذا ؟     كلُّ     قيدٍ

 

تفتَّحَ    في    يديهِ   بلا  قيودِ

 

نؤطِّرُهُ   بماذا ؟    كلُّ    فكرٍ

 

تسابقَ   عندَهُ   نحوَ   المزيدِ

نحجِّمهُ  بماذا ؟   كلُّ   معنى

 

لديهِ   ليسَ   ينبضُ   بالجمودِ

 

نجاريهِ  بماذا ؟   كلُّ   جريٍ

 

لديهِ  ليسَ  مِن  أهلِ   الرُّكودِ

 

عليٌّ   كلُّ   ما   فيهِ   افتتاحٌ

 

لزرعِ  الباحثينَ   عنِ  الخلودِ

 

و لا أرى قد حوتـْهُ عقولُ  دُرٍّ

 

و إنْ  قامتْ  بمختلفِ  الجهودِ

 

تفجَّرَ  علمُهُ   في  كلِّ  مجرى

 

و   لم   تُوقفْهُ   آثارُ   السُّدودِ

و كمْ مِن لفظةٍ سقطتْ و صارتْ

 

بفضلِ المرتضى هيَ في صعودِ

 

تسامى   فانتهى   في  كلِّ  رقمٍ

 

إضافةَ    ذلكَ   الرَّقمِ   الجديدِ

 

و   لولا   سيفُهُ    البتَّارُ   هذا

 

لغابَ  الدِّينُ  عن  هذا الوجودِ

5/12/1433هـ

21/10/2012م




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=23954
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 11 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2023 / 02 / 5