• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : نظرة واقتراحات في بحوث مهرجان الغدير الأول .
                          • الكاتب : د . خليل خلف بشير .

نظرة واقتراحات في بحوث مهرجان الغدير الأول

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته                        
وبعد : فقد كانت برامج مهرجان الغدير العالمي الأول رائعة وممتعة فباسمي وباسم أعضاء موقع كتابات في الميزان نشكر جميع العاملين على هذا المهرجان المبارك داعين لهم بموفور من التوفيق والسداد خدمة للدين والمذهب.                                                                        
ولدي مقترحات آمل من المسئولين على المهرجان الأخذ بها من أجل النهوض به وتطويره للأحسن والأكمل،ومن هذه المقترحات:                
1- البحوث ينبغي أن تُقرأ من قبل خبراء مختصين بالبحث ولا بأس من الإفادة من خبرة أساتذة الجامعات الأكاديمية،ولا يُسمح للباحث بقراءة بحثه ما لم يقر من قبل اللجنة العلمية.                                            
2- يُعطى الباحث ربع ساعة بدلاً من(5-10) دقائق يقرأ فيها ملخص بحثه، ويعطى ربع ساعة أخرى للمداخلات.                                               
3- أن يبتعد الباحثون عن لغة الخطابة ويجب الاعتماد على اللغة العلمية الأكاديمية.                                                                               4- أن يكون الموضوع فيه جدة وغير مطروق من الباحثين السابقين.   
5- أن يعتني العاملون على المهرجان بالقصة والرواية العلوية بكتابة دراسات عنهما ،أو فتح باب التنافس في التأليف فيهما ،ومثل ذلك في المسرحية العلوية.                                                                     
6- يُكرّم أصحاب النصوص الفائزة في البحوث والقصص والروايات والمسرحيات بدون ترتيب أول وثاني وثالث استناداً إلى آراء اللجنة العلمية التي أقرت البحوث والقصص والروايات، وينبغي تكريم جميع النتاجات المقبولة بدون استثناء،وما حدث في هذا المهرجان قبول البحوث كلها دون استثناء بدون تقييم لذلك لم يوفقوا في تكريم الجميع.                     
7- تخصص فقرة في المهرجان لمباراة الشعراء بإقامة مسابقة للشعر الفصيح وأخرى للشعبي بالمناسبة.                                              
على أن هذا لا يقلل من الجهد المبذول في المهرجان فاستقدامهم الشعراء والباحثين والمستبصرين من مختلف بقاع العالم وتغطية نفقات ذهابهم وإيابهم وإقامتهم وطعامهم وشرابهم أمر عظيم تعجز عنه ميزانية الدولة فشكرنا الجزيل ونشدّ على أيدي المسئولين على المضي قدما في هذه المهرجانات والمؤتمرات خدمة للدين الحنيف والمذهب الأصيل- مذهب أهل البيت عليهم السلام-.                                                           -
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=24531
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 11 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 11 / 26