• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : من الزاحفين على طريق الحسين الى المرابطين على الطريق الدولي .
                          • الكاتب : صالح المحنه .

من الزاحفين على طريق الحسين الى المرابطين على الطريق الدولي

طريقان رئيسيان في العراق يمتلئان اليوم بالعراقيين حد التزاحم ، وهما الطريق الدولي الذي يربط العراق بالأردن وسوريا ، والطريق الثاني هو طريق الحسين الذي يربط كربلاء بمحافظات الوسط والجنوب ، ولكل منهما أهدافه وخطابه ودوافعه التي ينطلق منها ولأجلها،  للأسف يرفع المرابطون أو المتظاهرون أصحاب الطريق الأول أعلام النظام السابق وأعلام جيش القاعدة اللاحر في سوريا ، وهي علامة صارخة وواضحة لعودة الأرهابيين والبعثيين القتلة الذين أجرموا بحق الشعب العراقي وخصوصا سالكي الطريق الثاني طريق الحسين ، عودتهم  مرةً أخرى للفتك بالأبرياء ومحاربة الشعب الذي يختلف معهم بالأيمان والمعتقد ، لقد سمعنا ورأينا نداءات قادة قطّاع الطريق الدولي ، أولئك الذين أتخذوا من الدين والمساجد ومنابرها ، سلاحا ومنتفساً لغيض وحقدٍ جاثمٍ على صدورهم منذ أن قبُرَ ذلك المجرم الجبان ، ليحولوا قضيةً امنيةً أو سياسية ، الى قضية طائفية تستهدف المكون السني فقط، وكأن السجينات والسجناء كلهم من طائفة واحدة ، للأسف سقط أبناء السنّة في الرمادي وغيرها من المدن ، ضحية أولئك المتطرفين المتدينين الذين يتخذون من معاوية ويزيد وصدام أمراء لهم ، أوهموهم بخطاب طائفي تحريضي مقيت بأسم السنّة والجماعة، حشدوا من خلاله البسطاء الذين ملئوا قلوبهم بالحقد على الروافض ، يعاونهم على ذلك البعثيون ورجال الأمن الخاص عملاء النظام المقبور السابق، لاندافع عن أخطاء السياسيين شيعة كانوا ام سنّة ، ولكن نسأل شركاؤنا بالوطن ، كم تعرّض الشيعة الى عمليات القتل والتفجير؟ سؤالٌ يطرحه أصحاب الطريق الثاني  الزاحفون الى الحسين الى أصحاب الطريق الدولي ، هل تتذكرون أننا تظاهرنا يوماً عقب كل جريمة ينفذها بحقنا واحدٌ من الذين ترفعون أعلامهم اليوم وأسئنا لكم ؟ أو عمّمنا عليكم ذلك الفعل الجبان؟ فعلام تصفوننا بالخونة والخنازير والعملاء ؟ هل سمعتم هتافاتنا عندما نزور الحسين ؟ هل جاملنا فيها سياسيا شيعياً ؟بل هي نقداً صريحا وواضحاً لأداء الحكومة، هل أحصيتم شهدائنا في زمن النظام البعثي ومابعده ؟  هل تعلمون أن عدد أيتام الشيعة أربعة ملايين طفل بسبب الأرهاب الديني السني ؟ هل أساء لكم أحد مراجعنا الدينيين حتى يُسيء لنا رجال دينكم ؟ هل تعلمون أن محافظات الشيعة هي أفقر محافظات العراق ؟ أسئلةٌ كثيرة لانعتقد أنكم تملكون الأجابة عليها ، وأخيراً نهدي لكم نصيحة خالصة من الزاحفين على طريق الحسين الى أصحاب الطريق الدولي: أحذروا صنفين بينكم وفيكم يتلاعبون بعواطفكم لأغراض دنيئة في نفوسهم  أحدهما ألعن من الآخر : البعثيون والمتطرفون المذهبيون ، البعثيون يدعوكم الى الحزب الذي دمّر العراق، والمتطرفون يدعوكم الى نهج معاوية الذي دمّر الأسلام .ولكم منّا كلّ الحب والسلام. شركائكم في الوطن الزاحفون على طريق الحسين (ع)



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=25785
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 12 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 24