• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : السيد مقتدى الصدر : اذا حييتم بتحية .
                          • الكاتب : بشير العتابي .

السيد مقتدى الصدر : اذا حييتم بتحية

السيد مقتدى الصدر: هذه رسالة من اخ ناصح ومحب لك ولال الصدر فارجو قراءتها .

عندما قال رجل معمم من اهل الانبار من انهم لايريدون لعبد الزهره ان يمر بالانبار فانهم لم يخصصوا هل ان عبد الزهره صدري او سيستاني او بدري او مجلسي او  من حزب الدعوه . ولهذا عندما زارهم شيوخ الجنوب رموهم بالحجارة  والاحذية وهذا يعتبر تنفيذا لتهديد الشيخ الانباري بمنع دخول عبد الزهرة  الى محافظة الانبار. ان شيوخ عشائرالجنوب  ذنبهم الوحيد انهم يحبون جدتك فاطمة الزهراء وجدك علي امير المومنبن  ولك ان تتخيل الاستقبال لو ان زائرهم كان الشيخ القرضاوي او العريفي او العرعور او الزرزور .

 عتبي على شيوخ الجنوب الذين ذهبوا للانبار وهم سمعوا بتصريحات هذا المعمم الانباري الذي مازال موجودا يخطب في ساحة الاعتصام . عتبي عليهم وقد راوا قبله العلواني يصفنا جميعا يالخنازير والكلاب عملاء ايران ومع ذلك لايزال ضيفا دائميا على منصة السقيفة . الخنازير والكلاب بنظر العلواني ومن يسمح له بارتقاء منصة الغدر هم انا وانت والمالكي وعمار الحكيم  والجعفري وقطعا هم لم  يقصدوا بذلك النجيفي او العيساوي او الهاشمي  لان عملاء ايران هي ماركة مسجلة يقصد بها الشيعة  ولاكون اكثر صراحة فان عبارة عملاء ايران تنطبق عليك اكثر من غيرك فانك سيد معمم وكثيرا ماتتردد على ايران للدراسة في حوزة قم المقدسة , وانك موسس ميليشيا جيش المهدي التي اذاقتهم الويل بعد تفجيرهم مرقد جدك علي الهادي والحسن العسكري وانك حسب مايرددون في مجالسهم قد ارسلت اتباعك الصدريين الى سوريا بامر ايران لحماية النظام السوري ولحماية جدتك السيدة زينب من اتباعهم الذين ارسلوهم من الانبار ليكتبوا على مرقد السيدة زينب " سترحلين مع النظام ".

ولكي لا يكون كلامي دعوى بدون دليل ارجو من السيد  ان يطلب من مساعديه ان يحضروا له من اليوتيوب مشهدالشيخ الانباري المعنون " مانرضه بحكم العتاكة " وهذا نص ماقاله امام المتظاهرين : " من الذي قتل ابنائنا وشبابنا في بغداد , من هو الطائفي , كيف اخرج اولئك القتلة من السجون ,اين هوابو درع  الذي كان يقف على  السدة ليقتل ابناء السنة , من الذي يخبئه اليوم , وكيف خرج من السجن  , خرج بصفقة مع الصدريين لاجل ان يتولى هذا الهالكي الحكم , والله لانرضى بحكمه واقول لكم بيت من الشعر الشعبي عن التوحد :

معقوله نتفرق واحنه كالقران ..... ونسلم هذا البلد لايران

لاوالله نشد حزام فوك حزام .... وموطاهر حليبه المايكول بهاي

ها خوتي ها ... ها خوتي ها

لاوالله مانرضى بحكم العتاكه"

الشيخ الانباري قالها واضحة بدون تقية ان ابناء التيار الصدري وعلى راسهم ابو درع هم الذين كانوا يقتلون شباب السنه على السدة وان المالكي اخرج شباب التيار الصدري من السجن بصفقه وانهم لايرضون بحكمه لهذا السبب لانه طائفي اطلق شباب التيار الصدري  ودعا ابناء السنه الى التوحد وعدم تسليم البلد لايران . ثم قال ان الذي لايؤمن بما قاله فحليبه غير طاهر اي بن زنى . ثم هتف  وهتفت الجموع تاييدا لكل ماقاله : لاوالله مانرضى بحكم العتاكه .  لا ياتينا احد ويقول انه راي نشاز لايمثل راي المتظاهرين فالكل هتف معه في التظاهرة  وهو قال ان كل من لايؤمن بذلك فهو بن زنى , فهل كان هؤلاء الالاف من المتظاهرين يقبلون ان يصفهم بانهم ابناء زنى لو لم يكونوا يؤمنون بكل كلمة قالها بحق الشيعه وابناء التيار الصدري الشرفاء ؟ ثم لنا الحق ان نسأل من هم العتاكه الذين يحكمون هل هم الدكتور قصي السهيل ام المهندس البارع محمد الدراجي ام عالم الذره حسين الشهرستاني . لنتذكر العتاكه الذين كانوا يحكموننا :صدام حسين دكتوراه حروب وانفال ومقابر جماعيه , علي حسن المجيد دكتوراه هندسه كيمياويه , عزت الدوري دكتوراه في هندسة التبريد .!!

وبما ان المتظاهرين  اقسموا بالله انهم  لايرضون بحكم العتاكه فقد قرروا الزحف الى بغداد  لاسقاط عملاء ايران في يوم 8 شباط  ذكرى انقلاب بعثهم المشؤوم  (لامطالب مشروعة ولاهم يحزنون) وهم يمنون النفس ان ابناء التيار الصدري سيقفون معهم في الصلاة الموحدة  ولااظنك ياسيد مقتدى تصدق انهم بعد اسقاط هذه الحكومه سوف يسلموها الى العتاكه من ابناء التيار الصدري الذين ذبحوا شباب السنه على السدة . حذاري ياسيدي من ان يخدعنا بن العاص مرة اخرى كما خدع ابو موسى الاشعري  لاننا بعد خلع صاحبنا سيثبتون هم جماعتهم الفاسدين  وسيقتل علي من جديد بسيف الغدر الاموي.  واني اقولها لك بكل صراحة  مهما فعلت ومهما فعل المالكي والحكومه فلن يرضى هولاء " ولن ترضى عنك اليهود والنصارى حتى تتبع ملتهم " . الم تسمع ياسيدي بماقاله الشيخ الكبيسي وهومن الانبار بان اهل االانبار نواصب (الناصبي هوالذي ينصب العداوة لعلي واولاده ) فكيف تضع يدك بيدهم وكيف تطمئن لهم ؟ " كيف وإن يظهروا عليكم لا يرقبوا فيكم إلا ولا ذمة يرضونكم بأفواههم وتأبى قلوبهم وأكثرهم فاسقون"

وهنا اود ان الفت انتباهك وانتباه ابناء التيار الصدري الى امر مهم ينبغي التامل فيه كثيرا . ففي خلال شهر واحد تم تفجير عشرات السيارات المفخخه وقتل المئات من الشيعه في كركوك والطوز وديالى والكاظميه والحله وكربلاء . وحتى في الزيارات الشيعيه فان الدوله تستنفر كل قواها الامنيه وتضع الخطط وتعلن الطوارىء وتمنع الاجازات للاجهزه الامنيه ومع ذلك لاتمر مناسبة شيعية دون مقتل العشرات ان لم اقل المئات من الزوار الشيعة . بينما منذ انطلاق التظاهرات في الانبار والمناطق السنيه  وبدون خطط وطواريء  من الاجهزه الامنيه فانه لم يتم استهداف هذه التظاهرات ولم يقتل سني واحد . وقد ذكرت ذلك لصديقي جورج المسيحي فقال لي : اذا كان حزب البعث بلسان عزة الدوري قد ايد التظاهرات , واذا كان تنظيم القاعدة ايد التظاهرات واعتبرها ربيعا سنيا , فمن سيستهدف التظاهرات في الرمادي ؟ فهل سيستهدفها المسيحيون. ام اهل طوزخرماتو التركمان المساكين ؟  واذا كان البعث والقاعدة هم من يقتل  الشيعة فلماذا هذا الاصرار على الغاء اجتثاث البعث وقانون مكافحة الارهاب ؟

ان مستقبل العراق ومستقبل الشيعة في خطر وان هولاء الطائفيين يعولون على الخلافات بين زعماء الشيعة  لكي يعود حزب البعث الى الحكم , وكما يقول الشاعر المبدع سامي الربيعي :


اذا يرجع بعثهم يزعل العباس يوصل للشريعه يرجع زنودة
واذا يرجع بعثهم يزعل الكرار ابن ملجم بعث هم لازم نعوده
اذا يرجع بعثهم جم بقيع نشوف وجم مرقد نشوف الباب مسدودة

ما ريد البعث يرجع اريد اعمار اعمر بالبعث لو بالحرامية
اعمر بالترس كاع الوطن اشلاء وياكاس المذله نشربة يوميه
اريد انا البعث مذلول مامرتاح مو كاعد بكرسي ويحكم علية
اريد انا البعث خايف مثل ما خاف وانصب مشنقة يم بابة ليليه
اريد انا انتصر لام الشهيد اليوم واخذ ثارهم كل واحد بمية

اريد اخذ بعثهم للحدود هناك واحفرله كبر كد الالم بية
وادفنهم احياء بمقبرة غمان واكتب قطعه خط واضح معانية
وحدة بوحدة يوم الواحد وتسعين من صارت مقابرنة الجماعية

 عندما رمى المتظاهرون شيوخ الجنوب بالاحذية والاحجار رغم انهم ارادوا الاصلاح ودعموا مطالب المتظاهرين , في ذلك الوقت تذكرت موقف الامام الحسين في كربلاء وهو يخطب في الجموع ويدعو للاصلاح فكان جواب القوم ان رموهم بالسهام وعندها خاطب الحسين اصحابه : قوموا الى الموت يرحمكم الله فان هذه السهام رسل القوم اليكم . نعم ان استقبال شيوخ الجنوب بالاحجار والاحذيه هي رسل القوم اليكم , واذا حييتم بتحية فحيوا باحسن منها او ردوها .

[email protected]




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=27330
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 02 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 02 / 27