• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : التركمان قتلوا الحسين .
                          • الكاتب : القاضي منير حداد .

التركمان قتلوا الحسين

لعنة مهووسة بالقتل، يصبها الاشرار على براءة التركمان، كما لو ان ثأراً ابديا للآخرين ضدهم، تولد هذا الثأر من كونهم مسالمين، والشخصية المسالمة تستفز عدوان العراقيين، وتجعلهم يجورون على الانسان الوديع والودو المحب.

حتى يلعن يوم ولد ويوم تعايش بسلام مع الآخرين سعيدا بيوم قتله، بريئا بايد آثمة.

فعجلة الزمان تدور، بالرجال والدول، وحال التركمان في العراق ثابت، عند محور الظلم والضيم والاضطهاد، لأنهم امة اسلست قياد بنيتها الاجتماعية، لقوى فئوية محيطة بها، تشدها الى الانفلات من كينونتها، انتماءً للآخرين، تستشعر معاناتهم، وتشاركهم احزانهم وتشاطرهم عوزهم.

في حين الآخرون لا يجمعون شظايا التركمان المتمزقة، ولا يحتوونهم او يشعرون بهم او يشاركونهم فرحهم ويشاطرونهم وفرتهم؛ ما يترك أثرا فظيعا في التركمان، تفيد منه القوى التي تريد اثبات ذاتها، تحت هاجس (الغاية تبرر الوسيلة) فالسياسة اكلت من جرف البنية الاجتماعية، في العراق، اما التركمان، فأكلتهم فعليا.

ثمة لعنة يصبها الاشرار على براءة التركمان، قتلا، لا مبرر له سوى كون الاشرار يرون نقيضهم في التركمان، ما يحثهم على محوهم من الوجود.

من يتأمل حال التركمان، في العراق، والحكومات تتعاقب على بلد يديم جريان نسغ الحياة في عروقه، بمنطق البقاء للأقوى، ولا مكان محايد للضعيف.

العراق مبير الضعفاء.. تتولد في نفس العراقي طاقة عدوان خرافية، حين يجد فردا مسالما قربه.. تتولد منه؛ فيصبها عليه، وهذا ما كابده التركمان عدوانا، منذ وُجِدوا على ارض العراق.

حتى يظن من لا يعرف التركمان انهم اسهموا في قتل الحسين او السيد المسيح.. عليهما السلام؛ إذ لم تتعرض فئة قومية في العراق، لما تعرض له التركمان، ولا طائفة ولا حزب.. لم تدك قلاع فئة كما دك وجود التركمان.

وهذا يمكن ان يتعرض له قوم ما، في اي مكان، ثم تنفرج الغمة عنهم، لكن التركمان لم يمروا بفترة رخاء، طيلة وجودهم في العراق.. شد بلا رخاء، على طول الدهر.

(وا حسرتاه متى انام؛ فاشعر ان رأسي على الوسادة!؟)

لم تعانِ قومية ولا ديانة ولا طائفة ولا مذهب او حزب، بقدر ما عانى التركمان من قتل وتنكيل وامتهان لوجودهم الانساني، وظنوا ان بسقوط الطاغية المقبور صدام حسين، بارقة أمل، ظلوا يحلمون خلالها بالخلاص من القمع والاضطهاد والجور، بعد ان استنزفهم صدام المئات من الشهداء، معارضين لديكتاتوريته الطاغية، فينكل بهم قتلا..

المشكلة بعد السقوط، تعرضوا لقمع اكبر، لا احد يعرف سببا له، سوى خلق فراغ سكاني في مواضع، لا يجدون اضعف سلاما من جناح التركمان، كي يبيدوه.

حسبُ التركمان الله، وحده يجيب المضطر ويكشف السوء؛ بعد ان وجدوا انفسهم، لا يعرفون لماذا توازن الفئات ارجحيتها بتصفية التركمان؛ فهم المستهدفون في عهد صدام وعهد التالين عليه، من الاحزاب الشيعية الموتورة.

هل قتلوا الحسين والسيد المسيح معا!؟




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=27356
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 02 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 5