• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : هــل السـياسـة لعــبة قــذرة ام انهــا لعبــة دهـاء؟؟ .
                          • الكاتب : محمد حسن الساعدي .

هــل السـياسـة لعــبة قــذرة ام انهــا لعبــة دهـاء؟؟

 دائما ما ترتبط كلمة السياسة بكلمة قذرة لوصف الحالة لمن يمارسون السياسة فلماذا هذا الربط ؟ الشاهد انه بسبب ترك المجال لخوض السياسة لاناس فاسدين وزهد المخلصين  عن ذلك المعترك  او ضعف قدرتهم على التماشي السياسي واحتكار المجال لأرذل القوم حتى اصبح من يريد خوض المجال ينصحونهم انهم لا يقترب منها حتى لا يدنس بوسخ السياسة.
 يقول العلمانيين والليبراليين ومن علي شاكلتهم من اصحاب الفكر المغاير للفكر الاسلامي ان السياسة لعبه قذره ويجب فصل الدين عنها ،والقارئ لمفهوم السياسية غالباً ما يتبادر الى ذهنه الكذب والنفاق ، والتلاعب بمقدرات الشعوب ، ومفهوم السياسة كما عرفه اهلها الإجراءات و الطرق التي تؤدي إلى اتخاذ قرارات من أجل المجموعات و المجتمعات البشرية . و مع أن هذه الكلمة ترتبط بسياسات الدول و أمور الحكومات فإن كلمة سياسة يمكن أن تستخدم أيضا للدلالة على تسيير أمور أي جماعة و قيادتها و معرفة كيفية التوفيق بين التوجهات الإنسانية المختلفة و التفاعلات بين أفراد المجتمع الواحد ، بما في ذلك التجمعات الدينية و الأكاديميات و المنظمات ، بمعنى آخر  كيفية توزع القوة و النفوذ ضمن مجتمع ما أو نظام معين .
السياسة ليست لعبة قذرة كما يصورها البعض ومن يردد ذلك يريد أن يقر بذلك حتى يؤكد بأنها خارج الدين ، فالسياسة مارسها الرسول صلى الله عليه واله والصحابة المنتجبين حينما ولاهم على الولايات وبعده الامام علي (ع) ،  فكيف يقال عليها لعبة قذرة !
أن مَن يصف السياسة بأنها لعبة قذرة فهو فى الواقع لا يعلم السياسة الشريفة والنزيهة والتي تسخر لخدمة الفرد والمجتمع على أسس نزيهة وكما يصورها الاسلام (فن الممكن مع الحفاظ على المبدأ) ، أذ ان  السياسة تعتبر فن إدارة المجتمعات البشرية.
و العلاقة بين الدين والسياسة موجودة فى القرآن الكريم وكل ما يتعلق بتنظيم الأسرة وغيرها من الأمور الحياتية والتى تساعد على تنظيم المجتمع أي أنها تحصن السياسة ،فمنذ حوالى قرنين من الزمان بدأت تغزو فى بلاد المسلمين أفكاراً من الغرب تدعو لفصل الدين عن الدولة.
والشارع الإسلامي لم يترك أى شيء إلا ووضع له قوانين وضعية تنظم الحياة اليومية للفرد والمجتمع ، ومن هنا يجب أن يكون الدين والسياسة مفهومان متصلان في قيادة المجتمع نحو تحقيق العدل والمساواة بين الجميع ، كما ينبغى أن يكون ( الدين والسياسة )  هما الفيصل في فض الكثير من الصراعات التي تقوم  لكل ما دونها من آراء وقوانين ورؤى فيما يخص الفرد والمجتمع .
سياسيو ا العراق اصبحوا بارعين في التلاعب بالسياسية ، وتسخيرها وفق ما تشتهيه مصالحهم من جهة ، والأجندات التي تسير هذه السياسة ، فجعلت هذه السياسة الموجهة الوضع يسير نحو نفق مظلم لايمكن معرفة نقطة النهاية فيه .
من الصراعات الى الخلافات والى الازمات ،وانتقل العراق من محطة الى محطة ، ومعها سياسة التهور وافتعال الازمات ، فلا جار صديق ، ولا صديق صدوق ، الكل متنازع ومتصارع في داخل العراق الواحد .
على السياسيين العراقيين كافة عدم التعامل في ثقافة التطرف والعداء والضرب على وتر الطائفية ، وعلى الكتل السياسية أن لاتشغل نفسها وتسخر جهودها بكيفية القضاء على الخصوم السياسيين ، وكأنهم يلعبون في ساحة رهانات بلا مراهنين
الشعب العراقي اليوم يمر في وضع سيء ولهذا لن يسمح للسياسيين بممارسة هذه اللعبة القذرة معه ألا وهي  لعبة الطائفية لانه مر بها وذاق طعم الاقتتال بين ابناء الوطن الواحد .
السياسة في صميمها هي عمل لخدمة الناس وإدارة شئونهم لراحتهم وحماية مصالحهم والذود عن حقوقهم ممن ينتهكها وتسخير العلاقات والخطط والبرمجيات لتطوير الفكر والمجتمع  …فمتى يفك ارتباط السياسة بكلمة القذرة ؟



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=27976
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 02 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 13