• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : رجال الخدمة وطلاّب السلطة .
                          • الكاتب : واثق الجابري .

رجال الخدمة وطلاّب السلطة

مجالس المحافظات مجالس للخدمة , ومواقع من يصلها  عليه ان لا ينظر انه يريد ان يستفيد ,  إنما يصل لكي يفيد بالتركيز على برنامج انتخابي مدروس من رؤية علمية واقعية نابعة من احتياج المجتمع , البرامج الانتخابية تعتمد على : البيئة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وضمن الاطار القانوني من قدرات وتاريخ الحزب  وتدفع من خلال الاهداف الحزبية والأيدلوجية لتلبي الاحتياجات ومشاكل وطموحات  الناخبين . انتخابات مجالس المحافظات انتخابات لمدن  لا تعني بالشؤون الاتحادية للدولة وتنافس لعمل الخير بين المرشحين , فحينما يمتلك الرؤية والمشروع النابع من تطلعات الجماهير سيكون المرشح بعيد عن المصالح الجانبية والخاصة  وبذلك يكون شعار المرشح والقائمة الانتخابية (محافظتي اولاّ )  ليسعى لها للأمن والاستقرار والتسامح ومراعاة الاقتصاد وإحتياجاتها للخدمة وأيجاد الحلول التي يكون فيها المواطن هو الهم الأكبر ,  من خلال دراسات علمية واقعية بعيدة عن قرارات ارتجالية مزاجية  لتكون انطلاق لبناء وطني , إذ لا يبنى وطن دون بناء المدن والمواطن سيد القرار  والمواقف ,  الكل يعتقد ان هنالك مشاكل كبيرة واسعة , ومن يعترض على الأداء الحكومي عليه ان يستوفي حقه بالخروج للأنتخابات , ويفرق بين طلاّب السلطة وأصحاب الخدمة , ومن يسعى للسلطة يتبع اساليب التسقيط والتجريح والتشويش على الأخرين ,  ليقل المرشحين هذه برامجنا وعلى الشعب ان يختار بشرط ان لا تكون هنالك وعود دون قدرة على التنفيذ , مسؤولية المرشح والمواطن لا تنتهي بانتهاء الانتخابات  بل تستمر لمتابعة النزاهة وتشخيص التقصير وصنع الرأي العام للوقوف ضد المفسدين والمقصرين والوقوف بوجههم بقوة . من اهم مشاكل المحافظات  السكن والبطالة وعليها تترتب بقية المشاكل ,  غياب العمل وعدم وجود السكن أدت الى تفكك المجتمع وأنحراف جزء منه  والتأثير على على كل العلاقات الاجتماعية , بعض الكتل تحاول اغراء الناخبين بالتعينات او تعطيل المشاريع لتتزامن مع الانتخابات  , وهذا يعني غياب الرؤية والجدوى الاقتصادية , فمن يزرع ومن يصنع ؟ ومن يعمل بالقطاع الخاص  والاستثمار ؟, وتلك الاطروحات استنزاف لميزانية الدولة وتعطيل لطاقاتها اذا اعتمدت على التعيين فقط  ببطالة مقنعة لموظفين وصل معدل ساعات العمل الى 17 دقيقة باليوم وروتين قاتل من كثرة الحلقات الفائضة ,  لذلك تسعى الجهات التي لا تملك البرامج الانتخابية والمشاريع لشراء الاصوات والاغراءات والتزوير  وخاصة في المعسكرات الأمنية ,  ولابد للمرشح ان يضع مصالح الشعب قبل مصالحه وتكون محافظته هدفه  ليبني وطنه , ومخلصاّ لله , وعمله لخدمة المواطن في سبيل الله , وقريب من هموم الناس بالنزول للشارع مبتعداّ عن مصالح حزبه الفئوية ان تقاطعت مع مصالح المواطن  وإنه امام مسؤولية كبيرة في معالجة الاخفاقات  ليحقق إمال المواطن  ويكسر كل حروف الأنا بالتفكير بالعقلية الجمعية للمجتمع ..

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=28115
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 03 / 03
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 3