• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : دور الاستخبارات في استتباب الامن المفقود .
                          • الكاتب : القاضي منير حداد .

دور الاستخبارات في استتباب الامن المفقود

أطر بشير الوندي (دور الاستخبارات والتنمية في استتباب الامن) من خلال كتاب (الامن المفقود) الصادر عن (دار الصفار) في بيروت.

الكتاب من ثلاثمائة واثنتين وستين صفحة من القطع الكبير، ضمت ستة فصول هي: (الأمن) و(أمن النظام في عهد صدام) و(الامن خلال فترة الاحتلال الامريكي) و(الارهاب في العراق) و(الامن الذي نريد) و(الجوانب التكاملية لتعزيز الامن) توزعت على بابين.

استعرضت مقدمة الكتاب الاحداث المتزامنة مع غزو الطاغية المقبور صدام حسين، لدولة الكويت الشقيقة، بمنهج تحليلي يمهد لنفاذ القارئ في طروحات الكتاب، عميقا.

استهل الفصل الاول بمدخل واقسام اربعة دارت حول (الامن لغة) و(المفهوم الاسلامي للامن) و(المفهوم الاجتماعي للامن) و(مفهوم الامن في ظل العولمة).

في الفصل الثاني، تناول المؤلف الوندي، نظرية الامن في عهد صدام واجهزته، الذي اشار الى ان صدام كان يحقق امنه الشخصي وامن نظامه، باقلاق الجميع والافراط في العنف مع المواطنين.

اما عن اجهزة امن الطاغية فورد في الكتاب: "ان الديكتاتورية تشغل الجهاز الامني وترهقه وتعدده وتنوعه، فلا عجب اذا ما وجدنا في عهد صدام عشرات التشكيلات الامنية..."

وعدد مفاصل مديرية الاستخبارات العسكرية التي تأسست من قبل بريطاني في العام 1921، فهي مسؤولة عن شؤون داخلية وخارجية فظيعة، حولت الدولة الى كيان بوليسي اهوج.

تضافر عمل الاستخبارات مع مؤسسات نظيرة، بموازاتها مثل المخابرات والامن العامة وجهاز الامن الخاص والحرس الجمهوري وجيش القدس وحزب البعث وفدائيي صدام ومجلس الامن القومي وجهاز الحماية الخاص وومشروع 888 ومديرية الامن العسكري، فضلا عن اجهزة تكميلية لأمن السلطة.

وعن الجيش العراقي ورد في الكتاب ان الجيش العراقي في استزاف للموارد البشرية، التي بلغت اقوى تدفق في الهباء، بعد تسلم صدام حسين للحكم في العام 1979.

ربط الكتاب بين الامنين العراقي والامريكي في الفصل الثالث، موضحا: "برزت تحديات الاهمال الامريكي منذ اللحظات الاولى للاحتلال، الذي ظل يتفرج على السلب والنهب والحرائق" كما استعرض جرائم الامريكان في العراق.

وكرس بشير الوندي الفصل الرابع من كتابه (الامن المفقود) للارهاب في العراق، معددا القراءات في تعاريف الارهاب ومعانيه الاصطلاحية والفرق بين الارهاب والمقاومة وقرينة الاسلام بالارهاب والقتل المأجور والتنظيمات الارهابية في العراق والتفجيرات الجارية في البلد.

جرد الكتاب ابرز التنظيمات الارهابية في العراق، وهي: دولة العراق الاسلامية ومجلس شورى المجاهدين والجبهة الاسلامية للمقاومة العراقية (جامع) وجيشمحمد رسول الله وجيش انصار السنة وكتائب ثورة العشرين وجيش رجال الطريقة النقشبندية، فضلا عن جرد ابرز قادةالارهاب واستعراض سيرتهم، في الكتاب وهمك الزرقاوي والمهاجر (ابو ايوب المصري) والبغدادي.

نفذ الكتاب مباشرة الى بشاعة الارهاب على الصفحة 118.

ضم الكتاب جدولا بالمراقد والجوامع والحسينيات التي تعرضت لاعمال ارهابية، مع توصيف درامي مشفوع بالتحليل الاجرائي لوحشية هذه العمليات.

وفي الباب الثاني تحدث المؤلف في الفصل الخامس عن تحديات امنية خلفتها الحرب من الارهاب، واوجه الوقاية منها والامن الاحترازي والمعلوماتي في مراحلها الاستخبارية وخطط المكافحة.

وزع بشير الوندي العمليات الامنية على الوان ترفك لايت المرور، ما ييسر التقاط معانيها على القارئ، مجزئا الارهاب الى خمس مراحل من الجريمة المنظمة، بالقول: "نحن امام خمس مراحل من العمل الاهابي او الجريمة المنظمة العصابية، تبدأ بفكرة ثم التنظيم وتتحول الى الاستعداد فالتخطيط والتنفيذ".

واستفاض الفصل السادس في مناقشة (الجوانب التكميلية لتعزيز الامن) عسكريا واحصائيا وجغرافيا وثقافيا وعلميا وقضائيا وسياسيا واعلاميا واجتماعية واقليميا واقتصاديا والامن الغذائي والامن السياحي.

لا اعرف ماهي عناصر الفصل التي تميز الاعلام عن الثقافة، في حين الاعلام بل والعلوم كافة، اجزاء من الثقافة، معرجا على (المصالحة الوطنية).

امتاز كتاب (الامن المفقود) بالافصاح عن وعي صاف لمؤلفه بشير الوندي، الذي ذيل الكتاب بانه تطبيق لخلاصات الدراسات الجارية عن هشاشة البنية الامنية في العراق بعد 2003.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=28415
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 03 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 5