• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : الضرورات الشعرية و الدراسة الضرورية ...!! الحلقة الأولى القصر والمد ، والإشباع والاختلاس .
                          • الكاتب : كريم مرزة الاسدي .

الضرورات الشعرية و الدراسة الضرورية ...!! الحلقة الأولى القصر والمد ، والإشباع والاختلاس

  المقدمة والدافع  لذكرها وتعريفها :  
1 - المقدمة : 
نظمتُ العديد من القصائد  على (البحر الكامل التام) ، منها : الملحمة الحسينية وضربها مقطوع ( متفاعلن متفاعلن متفاعلْ) ،ويبلغ المطبوع والمنشور منها مائة وعشرين بيتاً ، وعنوانها :
ليسَ(الحسينُ)الرمزُ قـَد خُصّت بهِ *** شيعٌ ولكنْ يستطيلُ فضــــاءا
وقصيدة رثاء الجواهري التي نظمت بمناسبة مرور أربعين يوماً على وفاته ، وألقيت في الحفل التأبيني الذي أقامه  المثقفون العراقيون في دمشق ، بمشاركة عائلة الفقيد ، ونشرتها عدة صحف عربية وعراقية ،  والعديد من المواقع الرصينة في السنوات الأخيرة ، ويتضمنها ديواني الثاني المطبوع سنة 1998 م (حصاد أيّام وأيّام)   ، وأيضاً ضربها مقطوع ، ومطلعها :
عمرٌ يمرُّ كومضةِ الأحلامِ *** نبضُ الحياةِ خديعة ُالأيّامِ
وقصيدة عن أحداث الجزائر في تسعينات القرن الماضي  ، ونشرت في العديد من الصحف والمواقع ، وتوجد في ديواني الثاني نفسه ، ويتشكل عقدها من اثنين وأربعين بيتاً ، ويتميز ضرب كاملها التام بالتذييل ، وهو نادر جداً في الشعر العربي من(الكامل التام) ، ومطلعها :
كفّاً جزائرُ نزفَ جرحكِ للدماءْ *** في كلِّ يوم ٍنستفيقُ وكربلاءْ  
إلى غيرها من قصائد هذا التام ، ناهيك عن مجزوئه ... وأخيراً نشرت قصيدتي ( يا لعبة الأقدارِ لا تتردّدي ...!!) في العديد من المواقع ، وسبق في تسعينات القرن الماضي ، تلاقفتها صحف عربية وعراقية بشيءٍ من التغيير, وهي  من البحر الكامل التام نفسه ، ولكن ضربه صحيح ( متفاعلن متفاعلن متفاعلن) .
والشاعر الشاعر - وأعني القدير المتمكن، وليس بالناظم المتقنن - لحظة الإبداع ، لا يضع علم العروض في ذهنه، وكما يقول الجواهري : (وخلّها حرّةً تأتي بما تلدُ)، لذا وقع في هفوات عروصية ونحوية نادرة وعابرة  ، لم يلتفت إليها لحظة إبداعها ، ولم يصححها من بعدها، وأعطى أذناً صماء لمنتقديه ، والحق معه  ، فقد وضع أكثر من ضعف مما عقد المتنبي من درّره ، لأن عمره الشعري أكثر من ضعف الأخير ، ولأنَّ أذنه " أكبر من العروض" ، على حد تعبير أبي العتاهية ، وهويتحدى الخليل المعاصر له بعروضه وبحوره ، حين خروجه عنه و عنها ، فجاء بوزن ٍشعري لم يكن معروفاً من قبل , ( دق الناقوس ), وإنّ عبد الله بن هارون السّميدع , وهو تلميذ الفراهيدي أيضا "كان يقول أوزاناً من العروض غريبه في شعره , ثم أخذ ذلك عنه , ونحا نحوه فيه رزين العروضي , فأتى فيه ببدائع جمّة " , كما يقول الأصفهاني صاحب الأغاني .
إذن الشاعر بأذنه المرهفة ، هو الحجة على علم العروض ، وليس العكس ، عليه أنْ يقول ، وعلى الآخرين من النقاد والأدباء ، أن يلتمسوا العلل لأشعاره بعد بحث وتمعن شديدين ، شرط أن يكون الشاعر موهوبا  ، ومن هنا تتطلع الإنسانية إلى الإبداع الفني المتجدد  ، والكمال لله وحده على كلّ حال .
 2 - الدافع لذكرها  :
مرً أحد القرّاء الكرام من الأدباء على قصيدتي ( يا لعبة الأقدار : لا تتردّدي ...!!) ، التي تتضمن خمسين بيتاً ، دون غيرها من قصائدي التي ذكرت بعضها مقدمةً ببحرها الكامل ً، مبدياً رأيه  بأربعة أشطر ، تتضمن  قصر الممدود ، وذكر متواضعاً ، أن القصر لا يأتي إلا بالقافية ضرورة ..!! ، وعلى تخفيف حرفي ياء لشطرين ، وأقرَّ بنفسه بجواز قراءة أحدهما خطفاً  ، ثم وقع في خطأ قراءة الفعل (رقى) لازماً ، وهو متعدٍ بتشديد القاف (رقـّى) ، وعجز البيت يوضح تعديه . وقد أجبته مباشرة بتعليقين ، ولابد من الإشارة أنْ هذا المرور والتعليق الكريم  حفّزني على فتح موضوع الضرورات في الشعرالعربي ، التي ذكرتها معدّدا   دون أيِّ توسع ، وبغير أمثلة في بحوثي  السابقة العروضية . ، لأنني حسبتها سهلة يسيرة ، ولكن هنالك العديد من الشعراء ،وحتى بعض الكبار منهم تفوتهم أمور في غفلة الزمن ، وسهو الذهن ، بل أن بعض العمالقة كالمتنبي والجواهري ، يسيرون أحياناً على المدرسة الكوفية ، فيحسبهم المتضلعون ، أنهم غير ضالعين ،  فيجب منع الالتباس عن الرموز النبراس .
 3 - تعريف الضرورات :
هي مخالفات لغوية ، قد يلجأ إليها الشاعر مراعاة للقواعد العروضية وأحكامها، لاستقامة الوزن ، ولا تُعدّ عيباً ، ولا خطأً ، إذا كانت وفق ما تعارف عليه عباقرة العرب من الشعراء والنقاد والعروضيين القدماء  ، وقبلوا به ، سواء كان للشاعر فيه مندوحة أم لا ،والحقيقة  أول من شرع  بأحكام الضرورة  سيبويه (188 هـ ) في كتابه (لكتاب) دون تعريف أو تنظيم ، ووضعها في باب (ما يحتمل الشعر ) ، واستند على أستاذه الخليل في بعض أحكامه ، ولما جاء ابن فارس ( 395 هـ) أجاز الضرورات الشعرية على أن لا تخل بالإعراب ، وأول من ألف كتاب (ضرورة الشعر) أبو سعيد السيرافي (ت 369 هـ)  ، وتطرق إلى تسعة أوجه منها ،ولكن أهم كتاب في هذا المجال هو(ضرائر الشعر ) لابن عصفور (ت 669  )، حيث جمع فيه جهود كل من سبقه ، مهما يكن تصنف على ثلاثة أسس  ، وهي: ضرورة الزيادة ، وضرورة الحذف ، وضرورة التغيير ،  وكلّ ما يصحّ أن يأتي بالنثر ، لا يعدّ من الضرورات في الشعر ، لأن الناثر لا يجوز أن يلجأ للضرورة ، لعدم إلزامه بالإيقاع الوزني، وسنأخذ في هذه الحلقة (القصر والمد) و(الإشباع والاختلاس .
الضرورات الشعرية :
1 - قصر الممدود  :
 جائز عند  أقطاب المدرستين البصرية والكوفية بالإجماع ، وشائع جدا في الشعر العربي منذ الجاهلية حتى يومنا ، وقد قال ابن مالك عنه في (ألفيته) :
وقصر ذي المدِّ اضطراراً مجمعُ *** عليهِ ،والعكسُ بخلفٍ يقعُ
فكما تقرأ : القصر مجمع عليه لدى البصريين والكوفيين ، فاحتجاج  الشاعر الكريم - ولا أظنه شاعراً عمودياً - على قصر ( البقاء )إلى (البقا) في الشطر(مَنْ عاشَ  عاشَ ومِنْ يمتْ فلهُ البقا ) ، ليس صائباً ، ،لأنه جائز بالإجماع ، وشائع لدى كلّ الشعراء - كما أسلفنا - ، وإليك ، قال النمر بن تولب ، وهو شاعر مخضرم بين الجاهلية والإسلام ، وأسلم ، وقصر الكلمة نفسها التي قصرتها (البقاء) :
يَسُرّ الْفَتَى طُول السَّلَامَة وَالْبَقَا *** فَكَيْف تَرَى طُول السَّلَامَة يَفْعَل
وكذلك وردت كلمتا ( الحياء ، السماء)  مقصورتين في  أشطر قصيدتي التالية  : (ولِمَ الحيا  أمن الضعيفِ الأوهدِ؟!) ، (وتعلّقي بالعرشِ وارثةَ الســــما) ، وجميعها - مع البقا - شائعة الاستعمال في الشعر العربي قديمه وحديثه ، وهي رائعة في مكانها ، فيجب على الشاعر المجيد أن يحسن توظيف الضرورة ،وذلك يرجع لموهبته ، ومدى سعة ذخيرته الأدبية !!
يقول الشاعر إيليا أبو ماضي  :
قلتُ : ابتسم ، يكفي التجهم في السما 
وإليك قول الشاعر الذي قصر( أساء) إلى (أسا) :
ليت شعري أمحسن من أسا بي ***  وقليلٌ أجداءُ يا ليت شعري
والشريف الرضي يقصر  (كربلاء) ، و(بلاء)  في شطر واحد : (كرْبَلا، لا زِلْتِ كَرْباً وَبَلا) ، وعجز بيت المثل السائر  (لابد من صنعا وإن طال السفر ) ، قد قصرت (صنعاء) إلى (صنعا) ، 
 2 - مد المقصور : 
 ولا أطيل عليك ، والأمثلة تكفي ، وستأتي ! ، الذي لم يجزه البصريون ، ونحن اليوم نسير على نحوهم ، مد المقصور ، وكما مرّ عليك ابن مالك قد أجازه قائلاً : (العكس يقع ) ، ولكنه غير مجمع عليه ، وأبو العباس المبرد شيخ البصريين في عصره ،  يعلل بـ (كامله) ، سبب إجازة القصر ، لا المد  بقوله : " وذلك أن الممدود قبل آخره ألف زائدة، فإذا احتاج حذفها لأنها ألف زائدة، فإذا حذفها رد الشيء إلى أصله، ولو مد المقصور لكان زائداً في الشيء ما ليس منه " (الكامل : المبرد -الوراق - الموسوعة الشاملة 1/ 57) .
ولكن أبا تمام(ت 228 هـ)الذي سبق المبرد (ت 285 هـ) بجيل، قصر ومدّ في بيت واحد قائلاً :
 ورث الندى وحوى النُّهى وبنى العلا ** ورجا الدجى ورما الفضا بهداء 
قصر (الفضاء)إلى ( الفضا)، ومد (الهدى) إلى (هداء )  ، والجواهري في عصرنا ، لم يلتفت إلى مذهب البصريين ، وسار على مذهب قومه الكوفيين ، فمدّ (ضحى)  إلى (ضحاء) في  وصف سامراء ، ببيته التالي :
بلدٌ تساوى الحسن فيه فليله *** كنهاره وضحاؤه كأصيله
ولكن في البيت الآتي اختلف البصريون والكوفيون حول كلمة (غناء) 
سيُغنيني الذي أغْناك عنّي ***  فلا فقرٌ يَدومُ ولا (غِنـَاءُ)
ابن منظور في (لسانه - مادة غنا )  يعتبرها من (الغنى)  ضد الفقر،  أي بالألف المقصورة  ،  ، وهو محق ، بدليل - والكلام لي - ، ورد طباقها (فقر)  بالعجز نفسه ، إذن مدّ الشاعر المقصور ، وهذا البيت أوقع خلافاً بين الكوفيين والبصريين على مدّ المقصور ، إذ يذهب البصريون أنّ (الغناء) مصدر لـ (غانيت)، لا لـ (غنيت)  ، وهذا تعسف منهم ، والكوفيون يصرّون على صحة رأيهم - وأنا معهم - ويستشهدون بقول الشاعر :
قد علمتْ أمّ أبي السّعلاءِ ***  وعلمت ذاك مع الجراءِ
أنْ نِعْم مأكولاً على الخواءِ**يا لك من تمرٍ ومنْ شيشاءِ 
ينشب في المسعلِ واللهاءِ
والسعلاء والخواء واللهاء ،،، كلّه مقصور في الأصل ، ومدّه لضرورة الشعر ، فدلّ على جوازه ، هذه وجهة نظرنا ، فنحن على مذهب الكوفيين كالمتنبي والجواهري في هذه المسألة  ( إذا أردت التوسع ، راجع : نشأة النحو العربي ومسيرته الكوفية - ص 68 - 76 - لكاتب  هذه السطور - توجد كل المصادر بدقة ).
3 - الإشباع : 
يعني تبليغ وإشباع الحركة حتى يتولد منها حرف من جنسها , لكي يستقيم الوزن , فنشبع الضمة  إلى الواو ، والكسرة إلى الياء ، والفتحة إلى الألف , وكما  شرحنا من قبل - في علم العروض -  أنّ الكم الصوتي  لحرف اللين أكبر من الكم الصوتي للحركة المجانسة له ، ولكن ليس بكثير ، فيمكن في حالات خاصة لضرورة ، إشباع الحركات لتولد حروف لينها  ، أو اختلاس الحروف لتصبح حركات جنسها ، وقد يكون الإشباع واجباً  ، نظراً لأحكام الشعر ، كالحركات  الأخيرة  لصدر البيت وعجزه ، وإليك قول مجنون ليلى ، وقد أشبع حركة الفتح في قافية الصدر والعجز إلى الألف :
ألا ليت شعري مالليلى وماليا *** وماللصبا من بعد شيب علانيا 
وكذلك كحركة ضمير الغائب المفرد ، إذا سبقه حرف متحرك ، مثل : ( لَهُ) تصبح (لَهو)، و(بهِ) تغدو(بهي)،و(كلّهمُ) تمسي(كلَّهمو) ،ولكن في (منْهُ)،و( عنْهُ)...  للشاعر الخيار بالإشباع أو عدمه ومن ذلك قول الشاعرمسكين الدارمي ربيعة بن عامر بن أنيف وقد أشبع حركة الكاف مرتين  ، و الخاء  ،والهاء في صدر البيت التالي ، وقصر الهيجاء إلى الهيجا في عجزه :
أخاكا أخاكا إن من لاأخا لهو *** كساعٍ إلى الهيجا بغير سلاحِ
البيت من (الطويل)، يمكن عدم إشباع حركتي الفتح للكافين ، فتقبض تفعيلتي (فعولن ، مفاعيلن) ، فتصبحان ( فعولُ، مفاعلن)  ،وهما من جوازات الطويل ، فيكتب البيت على الشكل الآتي  :
أخاكَ أخاكَ إنْ من لا أخاً لهو *** كساعٍ إلى الهيجا بغير سلاحِ
ولكن يجب إشباع حرف الخاء لاستقامة الوزن ، ناهيك عن إشباع الهاء فهو لازم  ، وكذلك قول الفرزدق وقد أشبع حركة الفتحة في راء الورَق لتصبح وراق حتى يستقيم الوزن : 
فظلا يخيطان الوراق عليهما *** بأيديهما من أكل شرِّ طعامِ
وقول الشاعر ، وقد أشبع فتحة الراء في كلمة (العقرب) لتصبح : 
أعوذ بالله من العقراب ***  الشائلات عقد الأذناب  
ويذكر ابن رشيق في (عمدته) (الوراق - الموسوعة الشاملة : 1/ 205) قول قيس بن زهير ، وقد أشبع حركة تاء الفعل المجزوم  (يأتيك) :   
ألم يأتيك والأنباء تنمى ***بما لاقت لبون بني زياد
    4 - الاختلاس:  
يعني النطق بالحركة سريعًاً ( خطفاً) ، وهو ضد الإشباع ، أي تقليل موجة  الكم الصوتي لحروف اللين إلى مدى كمّ الحركات المجانسة لها ، لكي يستقيم الوزن ، وقد استخدم سيبويه المصطلح ، بقوله : " وأما الذين لا يشبعون فيختلسون اختلاسا " ( دراسات في اللغة - اتحاد الكتاب العرب : 1/ 155 ) . وهو جائز على مستوى الحروف والحركات ، ونعني حركات الضمائرالتي يمكن أن تُختلس ، وتُمنع من الإشباع  كـ (منْهُ) ، (عنْهُ) ، (إليْهِ) ، (عليْهِ) ، ، فالحرف قبل الضمير ساكن  ، أمّا إذا كان إشباع الضمير واجباً ، لأن الحرف الذي قبل الضمير محرّك، فلا يجوز اختلاسه  كـ (لَهُ) ، (بِهِ)  ،و (كلَّهُمُ) . فمثلاً البحتري في البيت التالي (الكامل) ، لم يشبع الهاء في كلمة (فيهِ) :
أظْهرْتَ عزّ الدين فيهِ بجحفلٍ  *** لجب يحاط الدين فيه وينصرُ 
وسنقطع صدر البيت ، لنعرف علّة عدم الإشباع : أظْهرْتعزْ (متْفاعلن) ، زدْدي نفي(متْفاعلن) ،هبجحْ فلن ( متفاعلن) ،  إذا أشبعت كسرة الهاء ، يكسر البيت ، فتصبح التفعيلة (ماتفاعلن) .
ومن هذا الاختلاس الحركي أيضاً، قول السموأل : 
وما قلّ منْ كانتْ بقاياه مثلنا ***  شباب ٌ تسامى للعلا وكهول
لم يشبع الشاعر الهاء في كلمة (بقاياهُ)،ولو أشبعها لانكسر الوزن ، تعال معي رجاءً  ،  سأقطع لك صدره ، الذي يتضمن (بقاياه) ، البيت من الطويل ،  وللطويل عروضة واحدة مقبوضة ، فتفعيلات الصدر (فعولن مفاعيلن فعولن مفاعلن ) ، إذن :
وماقلْ (فعولن ) ، لمن كانتْ (مفاعيلن) ، بقايا(فعولن)، همثْ لنا (مفاعلن ) ، ولو شبعت الهاء يتولد لنا هومثْ لنا  (مستفعلن) ، وهذا التفعلية غريبة على الطويل ، قينكسر البيت !!  
أمّا الحروف  فيجب اختلاس ألف (أنا) عند الوصل ، وتثبيتها يُعدّ ضرورة ، ولكن عند الوقف تثبت ، كما في نهاية القافية ،يقول الجواهري : 
بأبي أنت لا أبي لكِ كفؤٌ ولا أنا 
 ومثال الاختلاس أيضاً قول المغيرة بن حبناء :
ولا أنزِلُ الدار المقيمَ بها الأذَى *** ولا أرْأم الشيْ الذي أنا قادرهْ
فالاختلاس في ألف (أنا) الذي تكتب ولا تنطق، كما أنّ ألف (أنا) قد تكتب وتنطق في حالة الإشباع كقول الشاعر للطرافة :
مرّ الجرادُ على زرعي فقلتُ لهُ*** الْزْم طريقَك لا تولَعْ بإفْساد
فقال منهم خطيبٌ فوقَ سنبلةٍ**** أنَا على سفَرٍ لا بــدَّ من زادِ
ويمكن اختلاس حروف العلّة ، كما اختلس الشاعرالقديم الألف في كلمة (وصّني) بالشطر التالي: وصّاني العجاج فيما وصَّني 
فالألف  حوّلت إلى فتحة ضرورة ، وقد حذفت الألف حين كتابة  الشعر ، كي يعلم القارئ الكريم  أنَّ الاختلاس ضرورة ، وإليك حين تريد قطع همزة وصل ضرورة ، من المفروض أن تضع القطعة فوقها أو تحتها ، كما في كلمة (الاثنين)  حين قطعها في الشعر فقط ضرورة تكتبها هكذا (الإثنين ) ، وهذا لا يجوز في النثر مطلقاً  .
نعود والعود أحمد للاختلاس ، ففي قصيدتي (يا لعبة الأقدار..) ، أقرّ  قارئنا الأديب بجواز الشطر الأول الآتي (خطفاً ) ، أي بسبب ضرورة الآختلاس ، ولكن لم يوفق في تقطيع الشطر الثاني ، مع العلم هي الضرورة نفسها ، إليك:  
 بدءًا بعدنان ٍوثنّي باحمدِ 
بدْأن بعدْ (متْفاعلن) ، نانن وثنْ (متْفاعلن) ،نِبِأحْ مدي (متفاعلن)  .
وقد  أقرً الرجل بالخطف ، ويعني من حيث يدري أو لا يدري بضرورة الاختلاس ، ونعرج على الشطر الثاني  المعني : 
إنْ قال كفّاً قولي بلْ كلِّ اليدِ
البيت واضح جدا ، كلّ ما هنالك اختلاس ياء (قولي) إلى الكسر ، بمعنى القراءة الشاعرية السريعة (الخطف) بالاختلاس ،خذ التقطيع إن أردت :
إنْ قالكفْ (متْفاعلن) ،فن قولِبلْ (متفاعلن) ، كلْلِلْ يدي (متْفاعلن ) ، لا أعرف أين شرق وغرّب صاحبي بالتقطيع ...!! 
وقد لا تكتب بعض الضرورات الشعرية في دواوين لشعراء مشهورين ، أما السببه قد يكون  الإهمال ، أو من باب الخطأ الشائع خير من الصحيح الضائع ، فيترك أمر القراءة لنباهة القارئ اللبيب  ، أو لقلة معرفة المشرفين على الطبع ، فمثلاً من أشرف على دواوين الجواهري الكبير ، وقعوا في هذا الخطأ المطبعي ، أو الجواهري نفسه تركه لذوق القارئ وثقافته ، وهي نادرة جداً ، ونحن نذكرها لغرض الدراسة والبحث ، والأمانة العلمية ، فمثلاً  قد اختلس ياء (حمورابي) في البيت التالي (البسيط) ، :            
   هنا حموراب سنَّ العدل معتمداً *** به على حفظ أفرادٍ وعمرانِ 
لم يكتب ياء حمورابي على أساس الاختلاس ، وهذا هو الصحيح ، فلو كتب الياء ، التفعيلة الثانية تكون (فاعيلن ) ، وليس (فاعلن) ، فينكسر البيت  ،  وكاتب هذه السطور ، أيضا لم يكتب ياء المخاطبة ، وعوضها بالكسرة للضرورة نفسها ، في الشطر (فدعِ العـــــراقَ بشعبهِ وترابهِ ) . 
نرجع  ،وفي البيت الآتي يختلس الجواهري ألف (غاندي ) لفظاً ، وتكتب في الديوان خطأً ، لأن بوجود الألف ، لا يستقيم وزن (فاعلاتن) إلاّ بـ (صانغن دي) بالاختلاس، البيت من (الخفيف) ، وكتبت التدوير صحيحاً ، وليس كما ورد في الديوان ، إذ كتبت الهند كلها في العجز   :
صان غاندي دم الجموع وصانَ الـ *** هندَ أن تستبيحها شعواء 
ومن قصيدة (براها) : من (مجزوء الكامل) :
براها سلام كلما ***خفق الصباح على جناحِ
لايستقيم الوزن إلا باختلاس ألف براها (برَهَا سلا متفاعلن) ، وقد كتبت الألف ، والأفضل عدم كتابتها .
لكي لا نطيل عليك ، ونترك سعة للراحة والتأمل والإعادة والإفادة ، ولك أنْ تحسب ما تشاء ، ( وما تشاءون إلا أن يشاء الله ) ، شكراً لصبركم الجميل .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=31515
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 05 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 30