• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحكومة أم الدولة .
                          • الكاتب : نوار جابر الحجامي .

الحكومة أم الدولة

     كثيرا ما تم الخلط بين المفاهيم التي جاء بها النظام الديمقراطي بالعراق , ومشكلة الوضع العراقي ان هناك دستورا لم يفهم احد منه شيء .!
لا اعلم ما السر خلف وجود من لم يفهم لحد الآن ما هو الفرق بين الحكومة والدولة  , ويعتبرون أن مجرد اتخاذنا موقفا مع الدولة يعني  انتصارنا للحكومة ؛ مع العلم أني كثيرا ما انتقدت السلطة !
عند تصفحي للفيسبوك أرى الكثير من الأمثلة الحية لما أقول ؛ فمتابعتي لبعض الآراء لمن علقوا على موضوع السفارة العراقية بالأردن , أطلعني على الكثير  ممن يشتم الدولة عداءاً بالحكومة , ويقف مع الأردنيين ضد العراق ولا افهم ما هو الدافع وراء عداءه للدولة !!
وهناك مثال أخر ؛وهو المشاركة بالانتخابات لمجالس المحافظات , فالعراقيين جُهلوا بان الدولة لم تقدم لهم شيئا ؛بينما الذي لم يقدم لهم شيئا هي الحكومة , وهم بالأصل يعارضون الحكومة بسياستها ؛بينما وضعهم الأعلام المُجهل بمحل معارضة الدولة العراقية وهذا أمر خطير . 
 لو أن الشعب العراقي فهم أن الدولة العراقية هي الجسد الأكبر , ولا تمثل الحكومة من الدولة ألا أحدى السلطات الثلاث في العراق لكانت نتائج الانتخابات  تختلف كثيرا عما هي الآن .
قد أتفهم ضمنيا لما الشعب قد عارض الدولة العراقية , بالوقت الذي هو بالأصل يعارض الحكومة ؛ولكن أن يقوم نائب برلماني بهذا الفعل فذلك أمر خطير جدا ... فكلنا نتذكر كيف أن نواب القائمة العراقية رفضوا التصويت على الموازنة , التي تخص الدولة بسبب مواقفهم اتجاه الحكومة , وهذا تجسيد حقيقي لالتباس المفاهيم لدى النواب بشكل عام . وليس نواب الكتل الأخرى بأكثر أدراكاً من نواب القائمة العراقية .
أن هذا التجهيل الذي يمارسه النواب والأعلام اتجاه الدولة العراقية ؛هو جريمة بحد ذاتها , لان المواطن العراقي يهان  ويضرب كما حدث في الأردن , بسبب مواقف بعض المحسوبين على العراق في المثال أعلاه.
 وكذلك تسرق أموال الشعب العراقي ويتسلط عليه المفسد بسبب عدم ذهاب المواطنين للانتخابات .
 وتتأخر على المواطن استحقاقاته بسبب عدم التصويت على الموازنة , التي كثيرا ما ينتظرها المواطن , اعتقادا منه بالنجاح الحكومي الذي يثقف له ولا نراه فعلا !!
أقول قولي هذا عسى أن يسمع كلامي احدهم و يتعظ .
سلام

كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2013/05/27 .

اخي الكاتب الكريم نوار المحترم
ان مفهوم الدوله ثابته والحكومه متغيره يصلح في كل بلدان العالم الا العراق
في العراق اصبح نوري هو الحكومه وهو الوطن وهو المالك ونحن العبيد
في العراق يستدعى نوري للبرلمان ولكنه يرفض الحضور ويطلب من البرلمان الحضور لمجلس الوزراء
في العراق اسامه النجيفي يطلب عقد جلسه طارئه ونوري يئمر البرلمان بعد الحضور وتتحول الجلسه تشاوريه وكئن ارواح العراقيين لا تعنيه
في العراق كل المناصب تدار من قبل نوري
في العراق الوزير يطرد ويعين بالوكاله من قبل نوري والبرلمان غافي
في العراق الاردن تعمل عرس للشهيد الذي فجر العراقيات في بابل ونوري يهديهم 100 الف برميل
الامثله كثيره وكثيره لهذا لا تستغرب ان يدمج المواطن الحكومه مع الدوله لاننا اصبحنا كخراف نذل السيد محمد لانعرف الى اين نساق ومن باعنا ومن اشترانا
فانا لله وانا اليه راجعون



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=31614
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 05 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 12