• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : جريدة الشرق الاوسط ، ماذا لو حدث ذلك في السعودية .
                          • الكاتب : سعد الحمداني .

جريدة الشرق الاوسط ، ماذا لو حدث ذلك في السعودية

جميع دول العالم التي تمر بفترات عصيبة تدفع نتائجها الشعوب المستضعفة بكل تأكيد الى ان تقوم الدولة وحكومتها الحاكمة باتخاذ الاجراءات الكفيلة للحفاظ على ارواح الناس وهذه فعلا هي المسؤولية الملقاة على عاتق الحكومة كونها السلطة التنفيذية في البلاد وهو الواجب المطلوب منها قولا وفعلا .
ما حصل في العراق خلال الشهر الماضي وحتى يومنا هذا هو امتداد لما يجري طيلة السنوات الماضية التي تلت سقوط نظام البعث القذر والذي تحالف مع مجاميع القاعدة الارهابية وهو الامر الذي دفع حكومة العراق الى اتخاذ الاجراءات الكفيلة بايقاف تلك الجرائم وتطهير العراق من جميع البؤر الارهابية الممولة من دول المنطقة ، لذلك فإن ما خرجت به جريدة الشرق الاوسط السعودية التمويل والهوى هو عار عن الصحة ويظهر لنا حقيقة توجه بعض الدوائر الخليجية من اجل تدمير العراق والعراقيين فهي تبحث في كل شاردة وواردة من اجل ازهاق ارواح العراقيين وتحديدا من مكون معين دون غيره ، فلا اعتقد ان التظاهرات التي تدافع عنها الجريدة السعودية هي ليست من اجل عيون العراقيين لكنها شقشقة اعلامية تبحث في طياتها الخراب والتفرقة واسقاط التجربة الديمقراطية في العراق وهذا ما يجب على الجميع ان يتفادوه حفاظا على ارواحهم لان النص الذي تتبناه تلك الجريدة في صفحاتها السوداء يعطينا انذارا بأن هناك هجمة شرسة ستعم البلد من خلال اولئك الشباب وتضليلهم من اجل الخروج على قواعد الدولة بمظاهرات قد تكون بدايتها سلمية ولكن سرعان ما ستتحول الى مظاهرات عنف وازمة في البلد بسبب الوضع الامني وما يحصل في العديد من المناطق حيث تقول الشرق الاوسط((شهدت شوارع مؤدية إلى ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد، فجر أمس أوسع انتشار أمني لها منذ ما يقارب عشر سنوات، أغلقت فيه الشوارع والفروع المؤدية للساحة، وتوزع ما يقارب الألف عنصر أمني فيها مع مدرعاتهم وأسلحتهم، وذلك لأجل منع وتفريق مظاهرات شباب عراقيين حملوا الورود ورفعوا أعلاما عراقية ولافتات تندد بتدهور الأوضاع الأمنية في البلاد والفساد المستشري ووقف نزف الدماء العراقية ومحاسبة المقصرين من الجهاز الأمني ))  لا بد وان يلتفت قليلا اولئك العاملين في تلك الجريدة لو ان ما يحصل في العراق هو حاصل في السعودية فإنها لن تمنع المظاهرات وحسب وانما تعلق المشانق على ابواب الطرقات ومداخل المدن ولعل المعتوهين القيّمين على تلك الوسيلة الاعلامية الصفراء يتذكرون قليلا الاجراءات القمعية لقوات الامن السعودية في المناطق الشرقية حين خرج بعض الغاضبين على تسلط حكام السعودية عليهم وحرمانهم من ابسط حقوقهم وكانوا بالعشرات فقط فما كانت النتيجة غير البطش والتنكيل والقتل للبعض منهم ،، فلماذا هنا في العراق تؤججون سمموكم الطائفية لتبكوا على متظاهرين ربما اخرجتهم ايادي تريد الغوص في الدم العراقي وفي زمن ومكان غير صحي على الاطلاق .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=34501
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 08 / 04
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 26