• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : العراق بين مفترق طرق الصراع الطائفي او التقسيم .
                          • الكاتب : محمد حسن الساعدي .

العراق بين مفترق طرق الصراع الطائفي او التقسيم

في ظل الوضع الامني المتدهور ، وإزهاق أرواح العشرات يومياً من الأبرياء أما بالمفخخات او بالاغتيال العشوائي المنظم ، والدي يأتي لأحداث حاله من عدم الاستقرار في الشارع العراقي ، فمن الواضح ان العراق في مفترق طرق فالدول الاقليمية باتت اكثر وضوحا في تشكيل محاور للافشال التجربة العراقية فالمحور العربي الذي تقوده السعودية والاردن ومصر والامارات  مقابل المحور الايراني السوري بدء يستخدم اللغة الطائفية من اجل تجيش الجانب العربي ضد المحور الثاني.

 نجحت بعض الدول  في اغراق العراق في  عمليات ارهابية استهدفت الابرياء   منذ 2003 ولم تستطيع  القوى السياسيه  ان توقف جماح هذا العنف المتعمد الامر الذي جعل الامور تفلت من زمامها  وليصبح العنف المتبادل سمة بارزة في الوضع العراقي ويصبح مفهوم جثث مجهولة الهوية اشارة الى عمليات الثار الطائفي.

سياسة التوريط التي استخدمتها الدول المعاديه للعملية السياسيه في العراق ،  والويلات التي جلبتها لهم من هذا الدعم  الأم تماهي كانت خاطئة فهي تريد جعلهم حطبا لحربها بالوكالة مع الخصوم المفترضين لكن الى اي مدى تستمر هذه الدول  في لعب هذا الدور مع وجود حكومة عراقية تسعى جاهدة لفك هذا الارتباط الاقليمي والحد من نشاط هذه المحاور على الاراضي العراقية.

  يرى توماس فريدمان ان العراق اصبح جرة خزف وحينما تهشمت بفعل الاحتلال لايمكن اصلاحها وعودتها الى  وضعها السابق كانه يشير الى ان التقسيم هو احد الحلول الناجحة للمستقبل العراقي قبل ان يكون فريسة للتدخلات الاقليمية  .

اليوم بات الوضع الامني في العراق مأساوياً والمشهد السياسي غير واضح حتى مع وجود بعض التحسن في الوضع الامني والذي لا يدوم بسبب التناقضات والتجاذبات بين العديد من القوى المشاركة في العملية السياسية ولا يتطور بحيث يضع حداً لحمّام الدم اليومي وحل المشاكل المعقدة ولن يسير أبداً بشكل سليم ومستقيم ويواجه التقلبات المختلفة في ظل تقاعس الحكومه  التي بسبب تعقيد الوضع وحجم الإستقطاب الطائفي وعمقه لا تجد الحلول الشافية للمآسي الكارثية، وانّ أبناء الشعب يعانون الكثير من المشاكل والأزمات في ظل التدهور العام، وان التدهور الامني العام رغم عدم كفاءة الاجهزة الامنية واختراقها من قبل بقايا البعث وعناصر الإجرام، والدور القذر للارهابيين والقتلة التكفيريين فان الامريكيين يساهمون بشكل واسع في الشأن العراقي, لانهم كرسوا الطائفية, ويعتقدون ان الطائفيين هم الذين سيحلون المشكلة!! كما ان تدخل دول الجوار ذات الأنظمة الدكتاتورية والرجعية والمتخلفة يزيد من تفاقم الأزمة.

منذ فترة ليست قصيرة يجري الحديث عن المصالحة الوطنية، ويعتبرها البعض بأنهّا الحل السحري لمشاكل العراق المستعصية، وتحاول الأطراف التي تستقوي بالعامل الإقليمي إستغلال هذه المصالحة لتحقيق ما في مخيلتها وتثبيت مواقعها، وهضم حقوق الآخرين، وهي تعمل جاهدةً لإطالة الحديث عنها، وإذا ظهرت بوادر الأمل لتحقيق هذه المصالحة، عندئذ تلجأ الأطراف إلى بدع وأعمال لإفشالها والقضاء على جميع الجهود الخيرة، ولكن المصالحة مع من؟ مع الأعداء المجرمين؟ مع البعثيين ام الإرهابين ام مع من ؟ مع الذين يتخذون من العواصم العربية المتآمرة مرتعاً لهم؟ مع من ستكون المصالحة؟، ولكن إذا تحققت المصالحة يجب التميز بين من أجرم من البعثيين والذين استفادوا من وجود حزب البعث الفاشي في الحكم وبين الآخرين من ضعاف الأنفس الذين إنضموا إلى البعث لحماية أنفسهم خوفاً من الآلة الإجرامية للبعث.

اعتقد ان الوضع السياسي والأمني يمر بمقترح طرق ، واختبار حقيقي للقدرة السياسيه في العراق ، واثبات الحكمه والسياسه في أداره الدوله على أسس صحيحه ، فأما نسير نحو  صراع طائفي ، او أننا نبقى على هذا الحال ، او نذهب الى التقسيم . 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=36914
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2013 / 09 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 31