• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : داعش والصحراء.. الفرصة وتوقيتاتها .
                          • الكاتب : عدنان الصالحي .

داعش والصحراء.. الفرصة وتوقيتاتها

مركز المستقبل للدراسات والبحوث
 
 أحداث مهمة تصاعدت تدريجياً، انطلقت شرارتها الاولى بمقتل الجنرال في الجيش العراقي قائد الفرقة السابعة وعدد من الضباط والجنود ممن كانوا بمعيته، أثناء مهاجمتهم لمواقع التنظيمات المسلحة في صحراء الانبار، المعركة بدأت باتجاه قواعد ومخابئ العناصر المسلحة لما يعرف بدولة العراق والشام الإسلامية (داعش) في الصحراء الغربية واطلقت حينها الحكومة العراقية تسمية (ثأر القائد محمد)على تلك العملية نسبة الى اسم الضابط العسكري المقتول، العملية تعتبر الاولى من نوعها للجيش العراقي بعد انسحاب القوات الأمريكية من البلاد نهائية عام 2011 حظيت العلمية بدعم واسع لها شعبيا وسياسيا.
هذه العلمية العسكرية سرعان ما تحولت الى أزمة سياسية باعتقال النائب عن قائمة (متحدون) (العلواني) أثناء محاولة القوات الأمنية اعتقال شقيقه مما أدى الى مقتل الأخير نتيجة مواجهات بين الطرفين لتتجه بعدها الحكومة للمطالبة بإخلاء ساحات الاعتصام لاتهامها بإيواء عناصر إرهابية، الأزمة تطورت بشكل متسارع لتتصاعد بعد انسحاب الجيش من مركز مدينة الرمادي لتظهر بشكل علني سيطرة الجماعات المسلحة على اغلب تلك المدينة مما شكل مفاجأة وصدمة حتى لكتل سياسية معارضة للحكومة.
العلمية وتوقيتها
يبدو إن عملية الصحراء كان مخطط لها منذ وقت ليس بالقريب غير ان ضعف القدرات الجوية العراقية ومعدات الاستطلاع أخر توقيتها لهذه الفترة التي يبدو ان العراق قد حصل على إمكانيات تساعده في الوصول الى مغارات وكهوف مقرات التنظيمات المسلحة في تخوم الصحراء وهذا ما أظهرته الصور الجوية لتلك الضربات، حيث الملاذات الآمنة لتلك العناصر للتخطيط والتدريب والتجهيز لشن العلميات الإرهابية في اغلب مناطق العراق، تعتبر تلك المنطقة وبحكم طبيعتها الجغرافية منطقة تواصل بين المثلث الحدودي (الأردني-السوري- العراقي) مستفيدة من حالة الانفلات الأمني في سوريا وضعف الرقابة على الحدود العراقية. 
التنظيم المسلح المعروف بـ(داعش) واجه معركة قاسية لم يكن يتوقعها في هذا الوقت على اقل تقدير، فهو اعرف بطرق الصحراء ومخابئها والتي شكلت مقارا رئيسة له أشبه بمغارات جبال (تور بوروا)، واطمئنانه من ضعف الغطاء الجوي للقوات العراقية وفر له امكانية الاختفاء والتحرك، غير إن ما حصل له في صحراء الانبار شكل صدمة لقياداته وللكثير من فصائله، مما اضطره الى البحث عن إيجاد مخرج للقبضة التي أوشكت ان تنهي قدراته او تضعفها على اقل تقدير.
 هذا المخرج وجد لهذا التنظيم تمثل في التكتيك (غير المفهوم) للحكومة العراقية بتنفيذ مذكرة اعتقال شقيق النائب العلواني في وقت كانت العلمية بأمس الحاجة لإيجاد مناخ هادئ في تلك المحافظة لإتمام عملية تطهير الصحراء من تنظيمات داعش والذي كان سيمثل ضربة قد تغير مؤشرات الوضع الامني لصالح العراق.
الشيء المستغرب الآخر كان من المفترض أن تكون العناصر الإرهابية والتنظيمات المسلحة في أوج تفككها وتشظيها وإنها التجأت الى المناطق الحدودية نتيجة الضربات الجوية والزحف البري العسكري ضدها خصوصا وان العمليات كانت مستمرة لمدة أسابيع ليلا ونهارا، غير ان المفاجأة ان تلك العناصر سيطرت بساعات قليلة على اغلب مناطق الانبار بعد نشوب الأزمة في هذه المحافظة وانسحاب الجيش منها بتوجيه من رئيس الحكومة له.
تغيير بوصلة المعركة من قلب الصحراء الى داخل مدينة الرمادي شكل منعطفا كبير فبدلا من استمرار الدعم الشعبي والسياسية كمعركة ضد الإرهاب رسمت لها صورة جديدة بأنها محاولة لضرب مكون معين وإقصائه مما شكل سوقا رائجة للمشادات السياسية وأنتج أزمة اقل ما يقال عنها بأنها (دعاية انتخابية لا أخلاقية) وصل فيها حد التهديد بالانسحاب من العلمية السياسية وفي الوقت ذاته أعطى للعناصر الإرهابية من تنظيمات داعش فرصة لالتقاط الأنفاس وإيجاد مواقع بديلة والهروب باتجاه محافظات قريبة. 
الأزمة التي ظهرت شكلت بداية طريق جديد سيكون له تأثير واضح على مستقبل العملية السياسية برمتها والوضع الأمني عموما، حيث حذرت صحيفة بريطانية مما أسمته (هوّة مهلكة) في العراق ما لم تضغط واشنطن على رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي لأجل تحقيق المصالحة الوطنية، معتبرة بأن السبيل الوحيد للتصدي لنفوذ تنظيم القاعدة يتمثل في عودة العرب السنة إلى العملية السياسية" مما يفوت الفرصة على من يرون الحل في العراق هو حمل السلاح، خاصة في ظل وجود نفوذ قوي لتنظيمات داعش والقاعدة في هذا البلد وقالت صحيفة الإندبندنت، إن العنف المستمر في العراق أسفر عن مقتل ثمانية آلاف شخص خلال 2013، وهي الحصيلة الأكبر لضحايا أعمال عنف منذ 2008 وان اغلب تلك العلميات قام بها هذا التنظيم الذي يعتبر نفسه انه يشن حربا مقدسة على الطائفة الشيعية في العراق.
الحكومة العراقية وعلى ما يبدو انها أنصتت لنصيحة مثيلتها الأمريكية حيث فتحت مساحات واسعة للجهد العشائري في المناطق الغربية لمواجهة تنظيم القاعدة في هذه المناطق خصوصا بوجود عشائر لها قدرات اجتماعية كبيرة وإسناد الجهد السياسي لرموز جديدة من هذه المناطق في طريقة جديدة لإظهار شخصيات متزنة لها ثقل شعبي واسع وفعلي في مناطقها وإيجاد محور للمصالحة الوطنية متمثل في الخط العشائري، وتفعيل الدعم الشعبي بما يمكن الحكومة المركزية من فرض سيطرة حقيقية على تلك المناطق وإرسال اشارات واضحة لسكان تلك المناطق بتوجه حكومي للاهتمام بشكل اكبر بهم بعيدا عن التشنجات السياسية والمذهبية.
ومع بدء دخول العشائر في محافظة الانبار على خط الأزمة وتصديها للعناصر المسلحة تبدو الصورة أكثر وضوحا حيث ستكون القوة المستقبلية سياسيا لهذه العشائر التي تتمتع بدعم حكومي وشعبي واسع مما يمكن من فرض قوة حقيقية على الأرض تضيق الخناق على ملاذات التنظيمات الإرهابية في تلك المناطق، وقد تستنسخ هذه الصورة في محافظات أخرى وهذا متوقع بشكل كبير مما يمهد لتطورا امني معتد به قد يضع الأراضي العراقية في خانة (المغلقة) أمام التنظيمات الإرهابية من تنظيمات (داعش) والقاعدة او أي تنظيم مسلح اخر.
 وفي نفس الوقت قد يمزق خارطة التخندق السياسي ويظهر كتل سياسية عابرة للحدود المذهبية والقومية وهي فرصة مؤاتية للخروج من التأزم في العملية السياسية برمتها وقد يشكل بداية النهاية للتنظيمات المسلحة في العراق عموما، خصوصا بوجود توجه واضح لدى دول عالمية بإنهاء نشاط هذه المنظمات الإرهابية، لاسيما بعد التفجيرات التي ضربت روسيا في مدينة (فولغوغراد) الواقعة على نهر الفولغا، وما صرح به الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين) بان الأيام المقبلة ستشهد تغييرات واضحة في خارطة الشرق الأوسط، في إشارة للتحرك ضد منابع تمويل تلك المنظمات وتقوية محور الحرب ضدها في سوريا والعراق.
* مركز المستقبل للدراسات والبحوث
http://mcsr.net



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=41292
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 01 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 04 / 6