• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المطلك ركن اساسي ورئيسي في الحكومة ويذم الحكومة .
                          • الكاتب : مهدي المولى .

المطلك ركن اساسي ورئيسي في الحكومة ويذم الحكومة


 هذه الظاهرة السيئة لا تقتصر على  صالح المطلك  نائب رئيس الحكومة  العراقية بل على الاغلبية المطلقة للعناصر المشكلة للحكومة  فكل هذه العناصر تتهم الحكومة بالتقصير بالطا ئفية بالفساد بالعنف والارهاب رغم انهم جميعا مشاركون في تأسيس الحكومة وهم الذين  اختاروها وهم الذين اختاروا المالكي رئيسا للحكومة ولهم القدرة على اقالة المالكي ومحاسبته وحتى سجنه واعدامه اذا اثبتوا التهم التي يوجونها اليه هذا اذا كانوا صادقين مخلصين للشعب والوطن وربما  يقولون لا نستطيع كيف لا يستطعيون وهم  لديهم الاغلبية ولو فرضنا ذلك لماذا لا يقدمون استقالاتهم فمجرد تقديم استقالاتهم تقال الحكومة وحتى لو لم تقال انهم  اعلنوا برائتهم عن كل ما حدث ويحدث
للاسف اثبتوا كل هؤلاء السياسيين الذين  يتهمون المالكي بالفساد والطائفية والارهاب انهم اكثر فسادا واكثر طائفية واكثر ارهابا بل انهم سبب الفساد والطائفية والارهاب لانهم يملكون القدرة على ازالة المالكي وفساده وطائفته وارهابه في حين هو غير قادر على ازالة هؤلاء وازالة ارهابهم وفسادهم وطائفيتهم
كما انهم اثبتوا ان تهديداتهم للمالكي والضغط عليه لا من اجل مصلحة الشعب بل من اجل مصالحهم الخاصة وتحقيق رغباتهم الشخصية وعلى حساب مصلحة الشعب ومستقبله لهذا لا يقدمون على اي شي فيه فائدة ومنفعة للشعب العراقي فهم يفكرون في رواتبهم والكراسي التي تدر  مالا اكثر في وقت اقصر فقط وعلى استعداد ان يتعاونوا مع الشيطان  من اجل تحقيق ذلك  فما يستشرى في البلاد من فوضى وعدم احترام للقانون وكل من يده له  وعنف وارهاب تعتبر حالات تسرهم لانها تسهل لهم عملية السرقة والاحتيال ومشاركة الارهابين في قتل العراقيين وتنفيذ اجندة اعداء العراق لهذا فانهم يعملون على زيادتها وتفاقمها ويدافعون عنها ويحمون من يقوم بها
ونعود الى صالح المطلك نائب رئيس الوزراء العراقي فهو يعتبر داعش وجبهة النصرة والقاعدة الوهابية ودولة العراق الوهابية التي يشرف عليها الارهابي الوهابي حارث الضاري بدعم مباشر من قبل خادم الكنيست الاسرائلي عدو الله ال سعود هم اهل الانبار الذين يقاتلون  ابناء العشائر الاحرار وجيش العراق  الباسل بالمليشيات ويعتبر غزو الكلاب التابعة لال سعود   وأقاموا الفقاعة النتنة في صحراء الانبار والتي اطلقوا عليها ساحة الاعتصام
 فهو يعرف  ان هذه الساحة بؤرة للارهاب والعنف ومركز انطلاق لذبح العراقيين وهذه الحقيقة اكدها اشراف واحرار الانبار والدليل عندما ذهبت اليهم بصفتك ممثل للحكومة هجموا عليك وكادوا يقتلوك لولا  تدخل ابناء الانبار الأحرار فانقذوك لانهم كانوا يعتقدون انك مع الحكومة لا يدرون انك مع الارهاب
لهذا فانه يطلب من الحكومة التفاوض مع الارهابين وتحقيق مطالبهم التي هي الغاء الدستور اطلاق سراح القتلة والمجرمين طرد الشيعة المجوس او قتلهم
لاادري لماذا يتجاهل ارادة ابناء الانبار الذين ذهبوا الى صناديق الانتخاب وانتخبوا حكومته ومجلس محافظتهم اليس هؤلاء هم الذين يمثلون ابناء الانبار وهم الذين يدافعون عنهم
بل ان المطلك  يهدد الحكومة المركزية اذا لم تلبي مطالب المجموعات الارهابية فانه سيحدث ما لا يحمد عقابه
على المطلك وغير المطلك ان يعي ويدرك ان الحكومة المركزية لا تتعامل الا مع حكومة الانبار الشرعية ومجلسها المنتخب من قبل ابناء الانبار فهؤلاء هم الذين يمثلون ابناء الانبار وليس المجموعات المأجورة التي ترفع اعلام موزة وحصة واردوغان وصدام وتهدد العراقيين بالويل والثبور نحن ابناء القاعدة نقطع الرؤوس ونقيم الحدود
المطلك يتهم الحكومة بانها تتهم ساحات الاعتصام تحولت الى مقرات للقاعدة
للاسف انه يتجاهل حقيقة من اتهم ساحات العار بالارهاب وانها مقر لمجموعات ارهابية جاءت من خارج الحدود ساندتها وشاركتها مجموعات ارهابية صدامية هم ابناء الانبار وشيوخها وليست الحكومة المركزية واذا تحركت الحكومة تحركت وفقا لمناشدة وطلب الحكومة المحلية الشرعية التي تمثل ابناء الانبار
نعم ابناء الانبار قاتلوا داعش والقاعدة والنصرة والصدامين والوهابين وكل مأجور لال سعود هذه حقيقة لا يمكن انكارها ابدا وهاهم الان يقاتلون مع جيش العراق لتحرير العراق من الكلاب الوهابية والصدامية الذين يعتبرون المقدمة الامامية لجيش ال سعود
ثم يحاول ان يسيء لاهل الانبار بان اهل الانبار لن يقبلوا بتاسيس دولة اسلامية من قال لك ان اهل الانبار يطالبون بتاسيس دولة اسلامية على طريقة ال سعود اهل الانبار رفضوا ذلك وسيرفضون الا ان المنظمات الارهابية الوهابية والدامية التي اخذت تخشى من اسماء العار داعش والقاعدة والنصرة فغيرت اسمها الى المجلس العسكري كي تخفي حقيقتها وربما تنطلي على البعض
يحاول السيد المطل كان يعيد شعبيته التي افلس منها ويعيد نفوذه الذي تلاشى في الانبار من خلال طرحه هذه الافكار المخجلة لا يدري انه يسير الى نهايته المحتومة من هذه الطروحات التي طرحها في الولايات المتحدة حيث اثبت انه يمثل القوى الارهابية داعش  القاعدة النصرة دولة العراق الوهابية وليس الحكومة العراقية الذي هو نائب رئيس الحكومة
انه اتهم الجيش العراقي بالطائفية ويقاد من قبل المليشيات
انه اتهم الحكومة بالطائفية وانها تمثل مصالح الشيعة فقط وحذر الحكومة الامريكية من قيام انتخابات غير عادلة ونزيهة
وادعى بانه قدم مشروع القائمة العراقية الممولة من قبل ال سعود والمكونة من العناصر الارهابية لكن الحكومة اعتقلت هؤلاء الارهابين ودعا الحكومة الامريكية الى تحرير العراق من الاحتلال الايراني
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=41789
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 01 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 10 / 24