• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : صرخت في صدع انوثتها .
                          • الكاتب : ايفان علي عثمان الزيباري .

صرخت في صدع انوثتها

 
1
 
غمزت لها بقلبي 
فردت بغمزتين بنفسجيتين 
حلقت في تضاريس عينيها 
انشدت في واحة نهديها اهزوجة 
رحلت الى قاع بياض خديها 
استنشقت عبق الشتاء من شفتيها  
صرخت وانا ضائع بين اسراب اهدابها 
حملت غيتاري  
اخرجت قلمي المطلي بالذهب 
احضرت ورقة مخملية 
وبحثت عن هزيمة اخرى 
لكي ادونها في مخطوطة برتقالية 
 
 
2
 
ما احلى 
حفيف المطر وهو
يطلي جسدك بالشموع 
ما اشهى 
زقزقة الرعد وهو 
يجعلك 
تهربين 
من قصائدي المتوهجة 
بنعومة الثلج 
قالت لي من تكون 
قلت لها 
رجل استثنائي 
ابتسمت 
ورسمت 
ورقصت 
مع 
انامل المطر 
وقفت 
كالأخرق 
كالأحدب 
كالأبكم 
كالأرعن 
كالرمح الزاجل 
كالمهند المصقول 
واصطادتني وافترستني 
بهشيم الحب 
صرخت في صدع انوثتها 
انثى هي 
من تدغدغ حاسة الانتحار 
القت تحية ثورية  
لم انحني 
لم ارتعش 
لم اهرب 
وقالت  
الغرور يكتسي الغضب فيك 
رفعت قبضتي في دهاليز الجمر 
تحت زخات المطر  
والحبر يتلاشى من قصيدتي
والذهب يتلألأ في اصبعي 
والفضة تضيء في الاخرى 
القيت تحية 
قصائدي العارية 
 
 
3
 
الهوى يحكم بيني وبينك 
بين كل غمزة واخرى
الغرام  يدون اعترافاتنا  
كل قبلة من شفتينا 
كل شهقة من حنجرتينا 
كل همسة من جسدينا 
كل الكلمات 
كل الحروف 
التي 
صنعناها 
وبعثرناها 
واحرقناها 
والقينا رمادها البنفسجي
في قارورة 
العشق 
استعمرت كبريائنا 
في 
متاهة داكنة 
تعطينا الوجع 
لكي ننتحر تحت صهيل الغيث



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=43713
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 03 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 20