• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : رعد حمودي يظفر بولاية ثانية على رأس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية .
                          • الكاتب : سمير خليل .

رعد حمودي يظفر بولاية ثانية على رأس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية

فاز النجم الدولي السابق رعد حمودي بولاية ثانية على رأس اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية لاربع سنوات مقبلة ،فيما انتخب زميله النجم الآخر فلاح حسن نائبا ثانيا له خلال انتخابات المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية الوطنية العراقية التي اقيمت امس السبت في فندق المنصور ميليا ببغداد .
وحضر مراسيم الانتخابات الكويتي حيدر فرمان ممثل اللجنة الاولمبية الدولية والمجلس الاولمبي الآسيوي ،اضافة للدكتور قصي السهيل النائب الاول لرئيس مجلس النواب العراقي واعضاء المجلس محمد الدايني وسعد حمزة ..
وقبيل انطلاق الانتخابات طرحت مسألة مشاركة الاتحاد العراقي لكرة القدم في هذه الانتخابات من عدمها فلجأت اللجنة المشرفة للاقتراع السري نزولا عند رغبة الاكثرية لتأتي النتيجة صادمة لاتحاد الكرة برفض (29) عضوا مشاركة هذا الاتحاد وموافقة (3) اعضاء فقط من مجموع اعضاء الجمعية العمومية البالغ عددها (32) عضوا..
وحسم رعد حمودي جولة الانتخابات على منصب الرئيس بـ(23) صوتا أمام مافسه سمير الموسوي الذي حصل على (7) أصوات فقط ،فيما اعلن نجم العاب القوى السابق رئيس اتحاد اللعبة طالب فيصل انسحابه من سباق الانتخابات على منصب الرئيس ..
وتنافس على منصب النائب الاول للرئيس متنافسان هما بشار مصطفى وعبد الكريم حميد (الزعيم) ليحسم الصراع لصالح الاول بـ(18) صوتا مقابل (13) لغريمه ..
وعلى منصب النائب الثاني تنافس كل من نجم الكرة الدولي السابق فلاح حسن وعبد الكريم جاسم بعد اعلان المرشح الثالث جزائر السهلاني انسحابه من السباق ليحسم لصالح فلاح حسن بـ(22) صوتا مقابل (7) اصوات لمنافسه ..
وتنافس ثلاثة مرشحين على منصب الامين العام هم :الدكتور عادل فاضل واياد نجف وحسين العميدي ،ليحسم الاول السباق فائزا بـ(14) صوتا مقابل (9) اصوات لحسين العميدي و(8) اصوات لاياد نجف ..
وفاز سرمد عبد الاله بمنصب الامين المالي حاصدا (31) صوتا باعتباره المرشح الوحيد لهذا المنصب ..
كما تنافس (10) اشخاص لعضوية المكتب التنفيذي لاختيار (6) وكانت نتيجة الترشيح فوز :حيدر حسين الجميلي وحصل على (25) صوتا ،وبشتوان مجيد نادر وسلام عواد دويج وحصل كل منهم على (22) صوتا ،ثم جميل عزيز العبادي بـ(20) صوتا ،وكمال محمد قادر(18) صوتا ،واخيرا زاهد نوري كاطع ب(17) صوتا..
وبعد انتهاء الانتخابات استطلعت “الاتحاد” انطباعات الفائزين الذين كانت الفرحة تعلو وجوههم ،فقال رعد حمودي الفائز بمنصب الرئيس “ بالتأكيد نحن سعداء بهذا الانجاز ،المهمة لن تكون سهلة حيث يتوجب علينا قيادة الاولمبية للارتقاء بالرياضة العراقية ، العمل يجب ان يكون جماعيا وبصورة افضل من السابق ،ويجب ان نعمل بعيدا عن مبدأ الامتيازات ،الرياضة لاترتقي بالمكتب التنفيذي فقط لكنها تتقدم بتكاتف الجميع وتعاونهم من اجل حصد الاتجازات ،لابد ان يكون التعاون والتكاتف حاضرا ،اهنىء جميع الفائزين وفقنا الله جميعا لخدمة الرياضة العراقية”.
اما النائب الاول بشار مصطفى فقال “ اشكر جميع اعضاء الهيئة العامة على هذه الثقة ،مهمتنا لن تكون سهلة ،هناك استحقاقات مهمة كالدورة الآسيوية خلال شهر ايلول المقبل ،والدورة العربية عام 2015 ،امامنا اربع سنوات من العمل الذي يتطلب منا بذل الجهود ليل نهار ،عملنا لن يسير بالاتجاه الصحيح مالم نمد جسور التواصل مع وزارة الشباب والرياضة وكافة المؤسسات المعنية بالرياضة العراقية”.
الكابتن فلاح حسن الذي ارتقى لمنصب النائب الثاني لرئيس اللجنة الاولمبية الوطنية كان سعيدا بالعمل مع رفيق النجومية رعد حمودي ويضيف “ اكيد ،عندما تضع رعد وفلاح امام تحديات كبيرة يجب ان يترجم الكلام الى فعل ،الفوز يضعنا امام مسؤوليات جسام ،نأمل ان يكون المكتب التنفيذي الجديد بمستوى طموح جماهيرنا الرياضية التي تنتظر منا الكثير ،المقارنة بين رياضتنا في السابق واليوم تفرض نفسها ،حيث كانت الرياضة في السابق في قمة تألقها ،علينا ان نعود برياضتنا الى مستوى الانجاز والى مكانها الطبيعي ،الخطوة الاولى في عملنا سنعقد اجتماعا وسوف نضع الكثير من النقاط ، سنشخص اخطاء الماضي ونعمل على تلافيها للسير برياضتنا في طريقها السليم “.
الفائز بمنصب الامين العام الدكتور عادل فاضل يتابع “الحمد لله للمرة الثانية انال ثقة زملائي لتبوئ هذا المنصب ،هذا يعني اني كنت اعمل بصورة جيدة رغم بعض الاخطاء التي عادة ماتكون طبيعية في خضم العمل الجاد ،فوزنا اليوم يتطلب منا جهدا اضافيا لخدمة الرياضة العراقية ،علينا ان نضع استراتيجية للعمل وتجاوز اخطاء المرحلة السابقة وعلى صعيد العلاقة مع الحكومة من حقنا ان نسأل سؤالا :ماذا تريد الدولة من الرياضة ؟هناك حقوق وواجبات بين الطرفين ،حقوقنا ليست الامتيازات الشخصية ،حقوقنا فرص العمل في مناخات مناسبة “.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=43909
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 03 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 26