• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : اراء لكتابها .
                    • الموضوع : فايروس اللا وطنية!. .
                          • الكاتب : ديوان اصيل .

فايروس اللا وطنية!.

 هو فايروس يعاني منه العراقيون منذ زمن.
فيروسات الأنفلونزا او غيرها من التي تصيب الناس لفترة وجيزة وقد تختفي ويبرأ منها الفرد بتناوله بعض المضادات.. أما هذا الفايروس فالكل مشغول عنه وأحيانا يلعنه لكنه يساهم بانتشاره ومقاومته لكل المضادات الحيوية والغير حيوية التي يقترحها بعض أطباء السياسة!.
من خلال رحلة المنافي التي بدأت بالوطن العربي، كان الكثير من الأخوة العرب يحيّون فينا سعة الثقافة والاهتمامات السياسية، والآخر ينتقدنا على مواصلتنا بلا كلل ولا ملل الحديث بالشؤون السياسية في كل زمان ومكان وكل مناسبة حتى بالأعراس. حتى ان احدهم من الذي درس بالعراق يوم كانت بغداد بالأمس القريب منارة للعلم قال: "كنا نتندر على حالتكم فابتدع احدهم نكتة.. هات واحد شاي ومعه شخص نحدثه بالسياسة".
لكن اليوم اكتشف ولو متأخرا.. إننا، أي العراقيون وقادتنا بالدرجة الأولى، أكثر الشعوب جهلا بالشأن السياسي! ربما لا يفوقنا بذلك غير الأخوة الفلسطينيون، وبعض العرب المؤمنون بالقومية الصدّامية او الناصرية ذات الشعارات الخاوية.
فكثير ما نحتد بجدال عقيم متشنج يصل أحيانا للقطيعة اذا كان المتحاوران أكثر تحضرا من الذين يعجزون عن استخدام لسانهم فيلجئون للأيدي أو (القنادر) ! حاشاكم.. حتى لو كنا نحلل ونناقش أمور بديهية من التي تعصف ببلدنا.
فالأمر لا يتحاج لعبقرية لنعرف أن تشتت كلمتنا وفكرنا وولائنا هو ما يجعل الأمور تسير بنا نحو الهاوية.. فلو أن سياسيونا وقادتنا أو حتى مفكرونا أو كتابنا ومثقفونا كان ولائهم وحبهم الأول للعراق وهدفهم الأول هو إنقاذه وإنقاذ الشعب من محنة الفساد والعطش والخدمات الكارثية. إنقاذه من الإرهابيين والدخلاء ممن لا هم له غير إضعافنا وإذلال شعبنا. لما جف دجلة بغفلة منا، ولما تواصل موكب الشهداء والضحايا يتقاطر يوميا، ولما انطفأت مصابيحنا وادلهمت نفوسنا بظلام دامس نعاني منه منذ عقود. بل لعملت لنا الدول المجاورة وغيرها حتى أمريكا ألف حساب.
فابسط الشعوب (سياسيا) وأصغرها حجما وثقافة رأيناهم يقفون صفا واحدا مؤجلين كل خلافاتهم الحزبية والطائفية والعشائرية، لاغين كل ولاءاتهم الإقليمية والدولية لمواجهة أي ظرف صعب أو كارثة تهدد بلدهم او شعبهم، على الأقل لحين حل الأزمة، ربما يعود بعدها كل حزب معارض لشعاراته وكل فرد لطائفته.
لكن للأسف بحالة العراق نجد إنا لا نختلف كثيرا عن محنة الشعب الفلسطيني الذي يتناحر قادته قبل نيل الاستقلال وطرد الاحتلال! يتقاتلون على من يكون هو المتسلط على رقاب العباد، ومن الذي يجب ان يستلم المعونات المالية! حتى جعلوا الشعب المسكين في قرية غزة المدمرة يعاني من الجوع والعطش ولم يبال بمصيبته أي من القادة البعيدين عن المحنة من رافعي شعارات " مقاومة للأزل" او حتى الموت" فحتى شعار "مقاومة حتى النصر" تناسوه او لم يعد يلبي طموحاتهم الشخصية.
هكذا اليوم شعب العراق يعاني وقد أصابه الإحباط ممن انتخبهم بالأمس فدجلة يعاني العطش والفرات يصرخ جفافا، والكهرباء (ظلمة ودليلها الله) بالرغم من المليارات التي خصصت لها، بينما ببضع ملايين استطاعت شركة هندية تنشأ محطة كهرباء في إيران يصل ضوئها حتى بعض القرى الهندية القريبة من إيران!
وعمليات القتل لم تتوقف، فقد تأكد الشعب ان أولئك الذين تبوئوا المناصب، اغلبهم على الأقل لا يعرفوا الانتماء للعراق فكل منهم ينتمي لطائفته وقادتها وشعاراتهم التي تضع مصالحهم الشخصية الآنية بالمقام الأول . او ينتمي لحزبه وما يوفره من مناصب وأرباح مالية خاصة اذا كان الحزب ولائه الأول لبلد آخر لا تهمه مصلحة العراق او شعبه.
حتى بعض الناس المتعبين تأثرا بالقيادات اللاوطنية، صارت حين يمر العراق بمحنة ترى اغلبهم يسارع (لينبش ) في وحل التاريخ لعله يجد له انتماء لأرض أخرى، لبلد آخر أو لقومية أخرى. ماعدا القليل منهم ممن تترصدهم قوى الظلام والذين لا حول لهم ولا قوة عسكرية ولا ميليشيات.
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=46106
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 05 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 12 / 3