• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : داعش ينفذ الغاية الصهيونية المستقبلية .
                          • الكاتب : صباح الرسام .

داعش ينفذ الغاية الصهيونية المستقبلية

ما يحدث في العراق الصابر يجعل المرء يضرب أخماس بأسداس لكثرة تفكيره في الأحداث التي يرى منها العجب العجاب قتل تفجير ذبح خطف ، ومع تطور الأحداث التي تعصف بنا يمينا وشمالا تجعلنا نقترب اكثر فكلما ازدادت الازمة تفاقما كلما اقتربنا من الحقيقة اكثر ، والاحداث الاخيرة التي ابتدأت بالموصل كشفت لنا ان تنظيم داعش يدار بشكل تنظيمي كبير وله قيادات عسكرية واستخبارية واجهزة معلوماتية تفوق الخيال وله أسناد سياسي عالمي ناهيك عن الدعم اللوجستي اللا محدود للوصول الى الغاية المخطط لها من زمن طويل .
لقد كشفت الاحداث الاخيرة في العراق ان تنظيم داعش الإرهابي يمتلك أسلحة متطورة جدا ونظام معلوماتي يدار من تل ابيب عاصمة الصهاينة ، ويدار ايضا من السعودية الحليف الاقوى للصهاينة ، ويجد الدعم ايضا من أمريكا التي ترفع شعار الحرب على الارهاب !!!  وهذه نكتة فالجميع يعلم من أين ينطلق الإرهاب ، ولا يخفى على احد ان السعودية مصنع تفريخ الارهابيين فلماذا لا تحاربها امريكا .
لقد اقتربنا من الحقيقة اكثر ومسكنا الخيط الذي وضح الصورة وهو داعش الذي يعتبر اليد الضاربة للصهاينة ، وبتمعن بسيط للمخطط الارهابي نجده ينفذ عملياته الارهابية بقوة ويحاول السيطرة على المناطق غرب العراق أي مناطق الفرات ، وفي سوريا التي عانت من الارهاب كما ان الامن الاردني اكتشف وجود خلية ارهابية في مدينة معان واتضح انها مدينة ينشط فيها تنظيم داعش رغم العلاقة المتينة بين الاردن والصهاينة ، مما يعني ان داعش هو اليد التي يتم من خلالها تنفيذ المخطط الصهيوني الذي يريد اقامة دولة من الفرات الى النيل .
ان الصهاينة فضحت مخططاتها رغم دقتها وسريتها وذلك بتوجيه الجماعات الارهابية ضد الدول التي تقع ضمن الخارطة الصهيونية والتي ترفض الوجود الصهيوني في المنطقة والعراق وسوريا خير شاهد وانهما يقعان ضمن الخارطة المستقبلية للصهاينة ، والجرائم الارهابية التي ارتكبتها الجماعات العميلة التي ترفع شعارات اسلامية زورا وبهتانا كشعار الدولة الاسلامية في العراق والشام داعش وهي تهدم المساجد والحسينيات ومراقد الاولياء الصالحين ، وتعتدي على مقدسات الاديان الاخرى كالكنائس والمعابد ايضا لانها ليست يهودية ، وهدم الاثار وسرقتها والكل يعلم ان الصهاينة تبحث عن الاثار العراقية في المناطق التي تحتلها العصابات الارهابية ، وهو دليل واضح على ان الارهاب يدعم ويدار من تل ابيب ، فما دخل الاثار ان كانوا فعلا مسلمين فاين هم من الحديث النبوي الشريف الاسلام يجب ما قبله ؟؟؟ فهذه الاثار تحكي حياة اناس سبقوا الاسلام بزمن بعيد ، وهذا يعني انهم يسلمون اثار العراق الى الصهاينة لتتخذه دليل على شرعية غايتها المشؤومة بدولتها المستقبلية .
 ولا ننسى وسائل الاعلام في هذا المخطط الارهابي الصهيوني والتي يعرفها الكثير بانها مدعومة من الصهاينة مثل قناة الجزيرة والبي بي سي وبعض الفضائيات العراقية وغيرها ، ويشاركهم اعلام عالمي يضرب به المثل يوجه الارهاب ويصدر له التعليمات عبر الفضائيات والصحف وهذا يدل على عدم الاستقلالية وينفذ الاجندات الصهيونية ، الاعلام يساند الارهاب الذي يستهدف الدول التي تعادي الصهاينة ، مما يعني ان الارهاب يسانده الاعلام العميل والاثنان ينفذون الغاية الصهيونية التي تريد بناء دولة من النيل الى الفرات .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=48538
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 07 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 01 / 15