• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الجمهورية عربية كردية .
                          • الكاتب : خالد مهدي الشمري .

الجمهورية عربية كردية

احتلال مقيت وتوزيع غير عادل تسبب به السنة عند مقاطعتهم الانتخابات أورث رئاسة الجمهورية للأكراد وهذا ما لا يرضاه العقل ولا المنطق وما يحدث اليوم من مسرحيات للترشيح ما هي الا مهاترات سياسية تفصلنا أيام عن  تشكيل الحكومة التي لن تتغير عن سابقاتها باعتقادي من حيث التوجهات السياسية للبعض وعدم وضع أسس عقابية  ورادع لكثير من الأمور منها عدم الحضور الى قبة البرلمان وهذا ما حدث في الدورات السابقة ولحد اليوم لم يحضر البعض ولما نقول البعض وهو إياد علاوي مثلا ومنها تعطيل بعض القرارات عمدا ومنها من يدعوا الى أقاليم ويتظاهر خارج البلاد وتحت علم العراق ويمثل العراق وهو يطالب بغير العراق ومنهم من يحضر اجتماعات ضد الدولة ومنهم من يطلق التصريحات المعادية للدولة وهو ركن منها بل يشكل محور فيها ومسبب بتعطيل الكثير من القرارات ومنها الموازنة التي أضرت بالعديد من الناس ومنها شعارات التحريض التي يجب ان يكون هناك قانون يحد من تصريح المسؤول في الدولة ضد الدولة ويعتبر خارج الحسبة كما يجب مراجعة الكثير من الأمور منها هل نحن دولة كردية ام عربية فكل الأنشطة فيها كردي ولا يوجد نشاط كردي فيه عربي هل هي عنصرية ام حسابات يهود ومصلحة توقفات كثيرة ومنها السكوت عن الكثير من الأمور والتغاضي عن أخرى يجب ان يكون هناك حل واعتقد هو يطابق ما يطلب البعض وهو الانفصال عن الأكراد وهذه المرة ليس مسعود من يطلب بل نحن من يطلب  نريد ان ننفصل عن كردستان ونريد طرد الأكراد من كل العراق ليكن لنا تحقيق الانفصال وتقرير المصير للشعب العراقي وليس لهم فنحن من تحمل الويلات منهم طوال الفترة الماضية وكل سيارة مفخخة دخلت العراق منهم وكل مؤامرة وكل مجرم سكن فنادق الأكراد هناك قدم مئات الشهداء من الجنوب ومن البسطاء من الشعب العراقي لن يطول الأمر يا مسعود فلن تنسى انك تابع فالماضي لا يمحى حيث كنت سمسار قتل بيد صدام المجرم كما انت اليوم تقتل بالشعب العراقي لن تفيد التحقيقات لأننا نعلم نصف ما يسمى داعش هم أكراد وأتراك يلبسون ملابس عربية ويقتلون بنا ويستولون على أسلحتنا كما هو الحال في بداية السقوط حيث سرقتم الأسلحة ولولا المحاصصة لما سكت الشعب اليوم لا نريدكم معنا نريد الانفصال نريد الحرية لن نسمح كما كان بفرضكم علينا من قبل أسيادكم الأمريكان الى رئيس الوزراء هذا مطلب الشعب والى أمريكا والى العالم سرق نفطنا وسرق أماننا ونحن كذلك نسرق يوميا نريد شعب جديد يحب بعضة بعض ويحب الجميع الوطن .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=48860
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 07 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 12