• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الداعشي الجديد ..... اوباما .
                          • الكاتب : رحيم الخالدي .

الداعشي الجديد ..... اوباما


تَنَوَعَ ألارهاب خلال الفترةِ ما بين خروج السوفيات من افغانستان، اِلى يومِنا هذا، بعدة أسماء، بدأ بأسم حركة طالبان، ليتحول لاِسم ألقاعدة، ليتفرع لاَفرُعٍ عدة، ولينتهي بداعش، ليكون ألبديل دولة الخلافة، ولا نعرف ماهية ألتسمية ألمستقبلية لهذه التنظيمات ألارهابية، ألتي تأتي بين الحين والاخر بأسم جديد .
ظَهَرَتْ على ألساحة ألعراقية، ألمجاميع ألمتعددة ألاسماء وألاتجاهات، بعد سقوط نطام ألبعث، وألتي تُذَكِرنا بالحرب ألاهلية أللبنانية، وَكُلٌ يعمل لجانب معين، لِفَرض هيبته على الساحة ألعراقية، وكأنها ساحة تصفيات لِكَلِ دُولِ ألجوار، والهدف تَخريبُ ألعراق، وَجَعْلَهُ كَسِيحا غَيرَ مُؤثرا .
نتيجة ألاعلاط المتكررة، والعمل بالاساليب ألقديمة، بمبدأ حسن ألنية، ولعدم وعي ألساسة، وعدم انتباههم لما يجري من حولنا، جَرَفَنا ألتيار وبدون أن نشعر، اِلى حَربِ تنتقل بين ألحين وألآخر بِدرجة للتصعيد، وبمساعدة ألحكومة تم اِعادة ملف ألطائفية، الذي كدنا نصل اِلى نهايَتِهِ، ولاِهمال ألحكومة للمواطن واِحتياجاته، ولاِنشغالهم ببناء أحزاب ألسلطة على حِساب مقدّرات ألشعب، جعل ألفارق كبيرا، أنتج هوّة كبيرة جداً، لا يمكن تجاوزها بالوقت الحاض، كونها اِتجهت اِلى تثبيت أو وضع لبنة اُولى للديكتاتورية، التي مافتئنا التخلص منها بالامس القريب، عند سقوط الصنم .
ألتشبث بالسلطة وعدم التخلي عنها رغم النصائح المتكررة، حالة جديدة غير مألوفة في ألنظام ألديمقراطي، وهذا يذكرني بأحد ألرؤساء ألذي يبكي على شعبه، لان فترة رئاسته انتهت ويريد أن يترك الكرسي، وليس العكس! واِنه في كلماته ألتي القاها، اِنما يؤيد ألعمل ألديمقراطي، ولا يريد أن يؤسس ألديكتاتورية في بلاده، رغم مطالبة كل الشعب ببقائه، كونه عمل بشرف ومهنية كبيرة جداً .
رسالة أمريكا ألتي أرسلتها، من خلال صمتها بعدم ألرد تجاه ألارهابيين، يجب أن تكون نقطة تحول في ألسياسة ألعراقية تجاه أمريكا، علما اِنها كانت ملزمة بالدفاع عن ألعراق، اِزاء أي هجوم خارجي أو داخلي منظم، مدعوم من دول ألجوار، حفاظا على ألعملية ألديمقراطية، ألتي رعتها هي، وألتي كان على ألحكومة ألعراقية! تقديم شكوى لدى ألامم المتحدة، لعدم اِيفاء أمريكا بالاتفاق ألمبرم معها، وأليوم ألرسالة وضحت أكثر، من خلال خطاب ألرئيس ألامريكي، اَن ألحكومة منتهية ألولاية، لا يمكن أن تَبقى، واِن ألانتخاب ألقادم لرئيس ألوزراء، يَجب أن يكون وطنيا، وبموافقة كُلِ ألكُتل ألمشاركة بالعملية ألسياسية، وَليس كما يُطبل البعض، ولا يمكن أن نعتبر داعش عدوا اِعتياديا، لاِنه صناعة أمريكية صِرفة، واِتخذت ألدين مَدخلا لايهام السُذج، وكَسب تأييدهم لِسهولة ألتوغل، داخل ألمجتمع ألحاضن لها




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=49780
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 08 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 22