• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : حينما يُغيب الماضي يضيع المستقبل .. سبايكر نموذجاً .
                          • الكاتب : احمد العقيلي .

حينما يُغيب الماضي يضيع المستقبل .. سبايكر نموذجاً


هذه هي الحقيقة التي على شعبنا ان يدركها ولا يفكر بنتائج نظرية المؤامرة فحسب ويعي ان ما وصل إليه نتاج طبيعي اشبه بمعادلة رياضية فإذا تنكر الحاضر للماضي لن يكون للمستقبل وجود ، بل سيأتي غداً كما لا نرضى محملاً بالآلام والأثقال التي يئن من وطئتها الحاضر بعد أن غيب الماضي بعطائه وما أنجز فيه وان كان قريباً.
لا ابتغي صناعة الحل ولا ارغب بالإساءة لطرف على حساب طرف أخر وهذا ليس من شيمة الانسان الذي يتمنى ان يرى وطنه يتسلق قمة المجد بعزة وإباء ولا ادعي اني سـ .. " أضرب لهم طريقاً في البحر يبسا لا تخاف دركا ولا تخشى " انما أُدرك ان هنالك رجال خلقوا لحل الازمات ورجال خلقوا لصنعها ورجال لا ينظرون إلا بأعينهم فقط ، جهلوا ويجهلون مفردات " الجباشه ، العنكر، دويچ الريز، مَردي ، چينکوه ، الگاهن " وغيرها الكثير . وبمباركة وسائل الإعلام وما اكثر انتماءاتها وتعدد مصادر تمويلها وغياب من صح منها عن باقة ترددات العامة التي انهكها ثقل ديمومة الحياة وشجونها فأصبحوا لا هم لهم بمن كان وأين كان بقدر اهتمامهم بتذليل مفردات فاتورة الدفع الأزلية ، فصار من قاوم وتحدى وبكى وفرح وافنى زهرة شبابه بـ.." المشحوف " كمن عاش في الفنادق الفارهة وارتاد المطاعم الفاخرة سواء بل قُدم من احتضن الحرير على من احتضن البندقية وفرش القصب والتحف بالبردي .
فما السر وراء نكران الماضي ومعاملته بازدراء ومن المستفيد في تغييب هذه الحقائق عن ابناء العراق ولما لا نمنح السواعد التي قارعت الطغاة الفرصة في بناء الوطن لاسيما وأنها اثبتت قدرتها في العمل لحفظ وحدة الوطن أرضاً وشعباً ، سيما بعد ان لبت فتوى المرجعية الرشيدة وحافظت على وحدة العراق ، ولا ارى مناص من تحملنا للمسؤولية والاعتراف بتقصيرنا تجاه تلك الثلة الطيبة من ابناء الرافدين وعلينا تقع مسؤولية جسيمة لينالوا استحقاقهم ويساهموا في صناعة غد مشرق يليق بعظمة الانجازات التي تحقق ببركة دماء الشهداء وصبر وجلد الصيد من رجال العراق في وقت قل فيه الصديق وتنكر الاخوان .
هذا فيما لو جعلنا مصلحة الوطن نصب الأعين وفوق الغايات .

                                                                  
 


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : عراقي مغترب ، في 2014/08/30 .

وحضرتك ليش تلوم الشعب اللوم يقع عليهم ماعرفو يقدمون انفسهم



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=50176
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 08 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 15