• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الفرصة لا تأتي أكثر من مرتين .
                          • الكاتب : رحيم الخالدي .

الفرصة لا تأتي أكثر من مرتين

 قليلين الذين تأتيهم فرصة واحدة، والذي تأتيه فرصتين، فهذا محظوظ جدا، ولكن لثلاث مرات، فهذا لا يمكن حصوله، الا في عالم الف ليلة وليلة، او عالم الفانتازيا، او خيال سلفادور دالي الفنان السريالي، الذي اثار الريبة في الكثير من رسوماته، وكانت اخر ايامه، مليئة بمواضيع اشبه بالعالم الآخر الذي نتصوره .
يطبل المطبلون، بعد تكليف الدكتور حيدر العبادي، الخائن بنظرهم! وناكث الوعد! بفشل الحكومة، التي لم ترى النور بعد، وهذا محض افتراء على الرجل، كونه لم يترأس بعد اي جلسة، لمجلس الوزراء المزمع اعلانه في الساعات الاتية، اذا لم يكن هنالك عائق من هذا وذاك .
عالم الحظ او ما يعبر عنه في لحجتنا العامية (جنص )، عالم في خيال من يعتبره كذالك، وهي بالأصل توفيقات، حتى لو كانت ليس في طريق الخير، وهي لو كانت بيد احد! لا يعطيها لأكثر من مرة، لأنها تجربة، ومن ينجح بها! سيوفق للأعلى منها، اما اذا خسر، فحظه ضعيف جدا، ان يأخذها مرة اخرى، وشركائنا في الوطن، اعتقد ان هذه المرحلة، وما يليها من الفترة القادمة، ستكون كضربة الحظ هذه المرة، فإذا نجحوا وعملوا بما تم الاتفاق عليه، من السير بالعراق نحوا البناء والتهدئة، والقضاء على الارهاب بكامل مكوناته، والسير نحو الامان، ستكون مسمار في نعش الطائفية، وباتجاه بناء الانسان، وأما عكسه! فلا اعتقد ان تكون هنالك مسامحة، وتنازل لأي احد مهما كان موقعه او رتبته، لان الجمهور الشيعي المستهدف بالقتل ويوميا وبكل الاشكال، قد مل وبدأ يكره سياسيوه الذين يمثلوه.
سبايكر وسقوط الموصل، لم يكن بالصدفة، بل ملف متشابك مترابط، من خلفه دول! لكن الادوات عراقيون، وبعد التظاهرات التي خرجت ودخلت لمجلس النواب، أُجبر السياسيين لعمل جلسة استماع ،وتحقيق علني مع القادة الامنيين، بوجود البعض من المتظاهرين، لكن وبحسب البث الذي تم مشاهدته، كان مسرحية، وبإدارة رئيس مجلس النواب، لأنه لم يعطي الوقت الكافي للشهود، برواية ما حصل. 
اثبات الوجود وصفاء النية، هو من سيهدئ النفوس، ومحاسبة المقصرين وبدون استثناء، لأي احد مهما كان، سيضع النقاط على الحروف، ويتحقق العدل، وضربة الحظ هذه المرة في ملعب الاخوة السنة، ليثبتوا للعراقيين وللعالم اجمع، انهم بريئون، وليس لهم يد في تلك المجزرة، التي حصلت في سبايكر والموصل، والعشائر التي شاركت الارهابيين، في قتل الجنود وطلبة القوة الجوية، يجب ان يحاسبوا احقاقا للعدل.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=50663
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 20