• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : الوقف السني یدعو العشائر لمواجهة داعش وتجريمهم وحصر السلاح بيد الدولة .

الوقف السني یدعو العشائر لمواجهة داعش وتجريمهم وحصر السلاح بيد الدولة

أعلن ديوان الوقف السني، مساء امس الخميس، استنكاره الأفعال الإجرامية التي يرتكبها تنظيم (داعش والميليشيات) ووقوفه بقوة مع القوات الامنية المنضبطة، وفيما بيّن أن الأعداء اتخذوا "الإسلام ستارا ومن الثورة شعارا ودفع الكثيرين للانخداع بهم كثوار"، أكد ان الذين يدعون اقامة "دولة الخلافة يزيفون الحقائق ويشوهون التاريخ"، داعيا الحكومة إلى حصر السلاح بيد الدولة والعشائر الى الوقوف ضد تنظيم (داعش).

وقال اعضاء الديوان في بيان خلال مؤتمر صحفي "لقد تكالب على بلدنا الأعداء متخذين الدين ستارا ومن الثورة شعارا ما دفع الكثيرين للانخداع بهم كثوار جاءوا لتصحيح الاوضاع وانقاذ الناس من الظلم الذي يواجهوه حتى على مستوى بعض أصحاب العمائم حتى ظهر زيفهم وبانت حقيقتهم وتكشفت نواياهم واصبحت محافظاتنا واهلنا ساحات قتل وتنكيل بالشرفاء لاشباع نزواتهم".

وأضاف البيان "إنهم الصنيعة الجديدة الذين يدعون إقامة دولة الخلافة وحقيقة أمرهم، إنهم يزيفون الحقائق ويشوهون التأريخ فهؤلاء المارقون لا أمان لهم ولا عهد ولا ميثاق إنهم (الدواعش)، فهاهم بتعاملون بكل غلطة مع أهلنا من أبناء هذا البلد في المدن التي سيطروا عليها بدل الرحمة والإنسانية وما يحدث اليوم في الموصل وصلاح الدين والانبار وديالى وماحدث مؤخرا لاهلنا واعزائنا في امرلي وسنجار وبروانة وزمار وغيرها من المدن لهو شاهد على اجرامهم وسلوكهم المنحرف".

وتابع بيان الوقف السني "وحق علينا ان نبرئ الى الله من هذه الافعال التي فيها افساد الحرث والنسل ونستنكر كل الافعال التي من شانها خراب البلاد"

وبين ديوان الوقف السني "اننا ندين الافعال الاجرامية التي ترتكبها داعش والميليشيات ونقف بقوة وصلابة مع الفعل الامني والعسكري المهني المنضبط الذي لا يستهدف الابرياء والمدن الامنة الذي تقوم به قواتنا الامنية ونتوق الى يوم تستقر به الاوضاع ويعود ابنائنا الاصلاء الى ارضهم ويعم الاستقرار والامن".

وطالب الديوان في بيانه الحكومة بـ"انهاء المظاهر المسلحة وحصر السلاح بيد الدولة وهذا ما سمعناه في منهاجها واستبشرنا به خيرا وعدم ترك السلاح بيد الميليشيات تقتل وتخطف وتبتز الاموال وتحرق المساجد والبيوت وتعبث في الارض فسادا".

وِاشار الديوان الى اننا "لا ننسى ما يتعرض له اخواننا في الوطن من المسيحيين والايزيديين من الظلم والاضطهاد ونقف معهم وسندا لهم في السراء والضراء".

ودعا الوقف السني "الشباب المسلم في بقاع الارض الى عدم الانسياق وراء هذه الدعوات التكفيرية الشاذة والباطلة ونهيب بشبابنا في العراق ان يكونوا عامل بناء لهذا الوطن ولا ينجروا وراء الدعوات المنحرفة التي شوهت حقيقة الاسلام والا ينخدعوا بها كما دعا العشائر العربية الى مواجهة تنظيم (داعش).

يذكر أن تنظيم (داعش) قد فرض سيطرته على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى،(405 كم شمال العاصمة بغداد)، في (العاشر من حزيران 2014)، وقام بارتكاب "فضائع" ضد أهلها لاسيما من الأقليات كالمسيحيين والشبك وغيرهم، وتدمير الكثير من المواقع الدينية والحضارية الإسلامية والمسيحية، مما ولد موجة استياء وإدانة محلية وعالمية له واتهامه بارتكاب "جريمة إبادة جماعية"، فيما استولى التنظيم بعد ذلك على مناطق في كركوك وصلاح الدين ايضا.

النهایة

المصادر: المدی+السومریة




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=50851
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 12
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 15