• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : الانتخابات البرلمانية .
                    • الموضوع : بينَ إستحقاقَين .
                          • الكاتب : نزار حيدر .

بينَ إستحقاقَين

    كُلّهم يتحدّثون عن استحقاقاتهم الانتخابيّة، فمنذُ عقد من الزمن والاطراف السياسية المتصارعة على السلطة في العراق الجديد تتحدّث عن استحقاقاتها الانتخابية، بالمفرد والجملة، ولكنني اسالُكم بالله؛ هل سمعتم احداً منهم يتحدّث عن استحقاقات الوطن؟ او استحقاقات المواطن؟.
   الاستحقاق الانتخابي يعني انه يريد سلطة، وزارة او سفارة او ما الى ذلك، حسناً، لا يختلف اثنان على مثل هذا الحق؟ ولكن السؤال؛ لماذا؟ لماذا تريد، انت أيها السياسي، استحقاقك الانتخابي؟ اوليس من اجل تحقيق استحقاق الوطن والمواطن؟ ام ماذا؟.
   اوليس من المفترض ان الاستحقاق الانتخابي يقودك الى الاستحقاق الوطني؟ ام ماذا؟.
   منذ عقد من الزمن وهم يتحدثون عن استحقاقاتهم الانتخابية وقد حصلوا عليها بالكامل، يتبادلون العناوين والمواقع في كل مؤسسات الدولة، ولكننا لم نرَ احداً منهم أنجز اي استحقاق للوطن او للمواطن بعد ان تربّع على عرشه، فماذا يعني هذا؟.
   في البلاد التي يحترم المسؤول فيها نفسه ويحترم مبادئه وقيمه وثوابته، يطالب باستحقاقه الانتخابي لإنجاز استحقاقات الوطن والمواطن، وهذا يعني ان السلطة عنده وسيلة لإنجاز الصالح العام، لانه يرى نفسه وكيلا عن المواطن الذي منحه صوته ولذلك فان عليه ان يكون امينا على هذا الصوت فلا يفرط به او يتنازل عنه، هدفه من ذلك توظيف ثقة الناخب لخدمته من خلال إنجاز أهدافه وتحقيق رغباته والنهوض به وبالبلاد وعلى مختلف الاصعدة، اما في البلاد التي لا يحترم فيها المسؤول لا نفسه ولا قيمه ولا ثوابته ولا حتى الناخب الذي منحه ثقته ليتربع على عرش السلطة، كالعراق مثلا، فانه يقضي الليل والنهار متحدثاً عن استحقاقه الانتخابي من اجل خدمة جيبه وأسرته وعشيرته والزمرة المنتفعة التي تحيط به مصفّقة ومهلّلة ومبشّرة بانجازاته الوهمية على إيقاع (بالروح بالدم) لانه القائد الضرورة الذي ينبغي ان يبقى في السلطة ولا يتزحزح عنها، ويبقى الغائب الأكبر في كل حساباته هو استحقاقات الوطن واستحقاقات المواطن.
   ان الصادق في حديثه عن الاستحقاق الانتخابي، لا يتجاهل استحقاقات الوطن ولا يتناسى استحقاقات المواطن، اما الكذّاب الدجّال الذي يتسلّق مواقع المسؤولية باسم الاستحقاق الانتخابي، فهو الذي ينشغل بتحقيق مصالحه الضيّقة منذ لحظة تربّعه على عرش المسؤولية وحتى اسقاطه وإزاحته عنه بأية صورة من الصور.
وبمقارنة سريعة بين ما انجزه هؤلاء لأنفسهم وحصلوا عليه خلال العقد الماضي من الزمن من امتيازات وعلى شتى الاصعدة، وبين ما انجزوه للوطن وللمواطن، فسنكتشف انها نسبة لا يمكن تمييزها بالعين المجردة، وهذا دليل واضح على انهم لم يطلبوا استحقاقاتهم الانتخابية من اجل إنجاز او حتى حماية استحقاقات الوطن والمواطن وإنما من اجل مصالح ضيقة، عشائرية وحزبية وشخصية، انهم كزعماء المافيا وزعماء العصابات، يسخّرون كل شيء من اجل جيوبهم.
   انه الفرق بين من يتعامل مع السلطة كأداة من أدوات إنجاز الاستحقاقات الوطنية، وبين مَن يتهالك عليها من اجلها فحسب، لتحقيق كل ما من شأنه ان يمكّنه من الاستيلاء على مقدرات البلاد لخدمة نفسه والعصابة التي تحوم حوله.
   انه الفرق بين من بكى ممن تباكى.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=51332
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 09 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 17