• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ظاهرة الدفاع عن السيئين .

ظاهرة الدفاع عن السيئين

السلام عليكم وتحية
اليوم سوف نتحدث عن ظاهرة العلاقة بين العمل الوظيفي والعمل السياسي . سوف اتكلم بواقعية شديدة منطلقة من عمق التجارب المستخلصة من الواقع الراهن .من المعروف أن الجهاز الاداري العراقي منذ نشأتة تداخل فية العمل السياسي والعمل الوظيفي ففي العهدالملكي كان أن تم انشاء الجهاز الاداري حسب معاير سياسية حيث تم الاعتماد على العناصر الموالية للملك فيصل والتي جائت معة من سوريا بعد دخول الفرنسين والاسرى التابعين للجيش العثماني واستمرت هذة الحال حتى عهد صدام المقبور فكان الانتماء لحزب البعث شرطآ للترقي في المناصب الادارية . اليوم وبعد التجربة المبنية على تعدد الاحزاب في العراق نلاحظ مع الاسف الشديد ان بعض الموظفين الذين تم دعمهم من قبل هذا الطرف أوذاك مانفكوا يطلبون الدعم والاسناد والتغطية والتوسط لهم ومع كل الاسف فأن بعض الاطراف السياسية او بعض المسؤولين الادارين يقومون بدعم هؤلاء والدفاع عنهم ولو كانوا يرتكبون الموبقات ولو كانوا مثل وعنوان لكل سوء مع الاسف هنالك العديد من الاتجاهات العاملة تقوم بنصرة عناصر السوء والفساد هذة . ولدينا الكثير من الامثلة على ذالك . أنني ادعوا اي اتجاة سياسي او اسلامي أن يمحص عن الذين يدافع عنهم ويقف موقف الدفاع عنهم لايمكن ان يواجة الجماهير اتجاة كهذا ولايمكن ان يحترم مسؤول اداري نفسة وهو يدافع عن السيئين . من هنا وبالنظر لستفحال هذة الظاهرة اظافة لظاهرة دعم الاهل والاخوة والنسايب في الدوائروالمؤسسات وتوليتهم زمام الامور ادعوكم لمكافحة هذة الظواهر مع التقدير




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=5295
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 04 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 9