• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : اردوغان يقلد صدام .
                          • الكاتب : مهدي المولى .

اردوغان يقلد صدام

 اردوغان يحاول ان يتبع اسلوب صدام ونهجه وطريقته معتقدا هو الاسلوب الافضل والاحسن في تحقيق احلامه المريضة واهدافه الحقيرة انه الاول الذي لا ثاني له وانه وحده المنقذ والمخلص  المنتظر حيث خلق مجموعة من الجهلة والاميين والمتخلفين وقال لهم انتم فقهاء وعلماء الدين مهمتهم التطبيل والتزمير لمجدد السنة وخليفة الله في ارضه وقائد الحملة الايمانية التي افسدت الدين ورجال الدين واجبار كل الطوائف على الخضوع لحملته الايمانية المزيفة الفاسدة من كتابة القرآن بدمه النجس الى انه المنتظر الذي يملأ الارض قذارة وفساد الى ذبح كل من يدعوا الى دين الله وكل من يتطاول على حكمه فلا صورة غير صورته ولا صوت غير صوته
هكذا يحاول اردوغان ان يجعل من نفسه في تركيا لكنه لا يريد ان يسمع شي او يشاهد شي عن مصير الطاغية صدام ولا يدري اردوغان اذا ما استمر في هذا الطريق سيكون مصيره اكثر سوءا من مصير صدام وان شعب تركيا سيكون اكثر سوءا من مصير الشعب العراقي لا يدري ان الظلم يدمر الظالم وكل من حول الظالم
فها هو اردوغان يحاول ان يخرج تركيا من  النور والحرية ويدخلها في الظلام والعبودية من بلد التعددية الفكرية الى بلد الدين الواحد والفكر الواحد والحزب الواحد والحاكم الواحد حيث جمع حوله الكثير من الجهلة من اخوان المنافقين وسدنة الارهاب الوهابي   وخاصة الشيوخ الذين التفوا حول صدام المقبور فهؤلاء هربوا الى اردوغان  ونقلوا اليه وصية صدام بانه الخليفة من بعده  وعلى يده تعلن خلافة اجداده خلافة الفساد والظلام خلافة الوحشية العثمانية  لكن الخلافة محصورة في قريش فرد اردوغان هذا الامر يعود اليكم كما جعلتم نسب صدام  قريشي اجعلوا نسب  اردوغان قريشي اموي ايضا الاغرب من ذلك ان اردوغان رفع شعار  دين واحد مذهب واحد وشعار صدام المعروف امة واحدة ذات رسالة خالدة
لهذا قرر اردوغان نشر الدين الوهابي والظلام الاموي واطلق على تصرفه هذا عبارة الحملة الايمانية وجعل من نفسه قائدا لهذه الحملة الفاسدة التي تستهدف افساد الدين ورجال الدين وقرر نشر  وتعميم الدين الظلامي الوهابي على كل ابناء تركيا واجبار كل طوائف الشعب التركي على اعتناق الدين الوهابي السلفي الارهابي وفكر داعش الوهابية والقاعدة رغم ان الكثير من ابناء الشعب التركي رفضوا هذا الاسلوب الاستبدادي وفرض الدين الوهابي وتعاليمه الظلامية الا ان اردوغان ومن حوله تجاهلوا مطالب الشعب واحتجاجاته
حيث قامت مظاهرات واحتجاجات واسعة شملت كل مناطق تركيا وكل طوائفه وخاصة الطائفة العلوية التي تعتبر من اكبر الطوائف  التركية واكثرها عددا ضد حكومة اردوغان التي فرضت التعليم الديني الوهابي على كل ابناء تركيا واجبارهم على ذلك تحت ذريعة الحملة الايمانية الفاسدة
انه رفع شعار الطاغية المقبور صدام هو لا شيعة بعد اليوم   لكن اردوغان وسع هذا الشعار حيث شمل كل الطوائف والقوميات والاديان لا دين ولا طائفة ولا قومية غير الدين الوهابي الظلامي الاموي الذي رسوله  خليفة المسلمين اردوغان
وكما ان صدام  تبنى الدين الوهابي  والكلاب الوهابية امثال  القاعدة الوهابية واصبح الراعي والممول والداعم لها وجعل من العراق قاعدة لها ومركز انطلاق لحمايته وحماية عصابته كذلك فعل ويفعل اردوغان حيث اعتمد على داعش الوهابية التي هي احد فروع القاعدة الوهابية واستخدمها كقوة في تحقيق اهدافه في اعادة ظلام وظلم ال عثمان تحت اسم الخلافة ويكون اول خليفة بعد موتها ودفنها على يد احرار تركيا الذين اعتبروها نتنة قذرة كما جعل من تركيا معسكرا لتدريب هؤلاء الوحوش وقاعدة انطلاق لذبح العراقيين والسورين وسبي نسائهم وبيعهن في اسواق النخاسة
فهل  بدأ هذه المجرم اردوغان في تدمير تركيا وبدأ في ذبح الشعوب التركية  وهل يحقق هدفه لا اعتقد ذلك ابدا فالشعوب التركية لديها من القوة والوعي القدرة على تحدي وحشية اردوغان والتصدي له وتحول دون تحقيق اهدافه ومراميه السيئة والحقيرة



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=53761
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2014 / 11 / 15
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 05 / 31