• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : النهروان وما حصل فيها .
                          • الكاتب : سعد الحمداني .

النهروان وما حصل فيها

خرجت التظاهرات في منطقة النهروان وهي احدى المناطق التابعة لبغداد في الاطراف والتي يقع منجز خدماتها على المحافظ باعتباره المسؤول عن اطراف بغداد ومعلوم ان الكثير من المناطق تعاني سوء الخدمات وبحاجة الى نهضة كبرى من اجل اقرار المشاريع واعانة الناس على حياتهم في تلك المناطق فليس من المعقول ان تبقى الى يومنا هذا بعض المناطق بطرق ترابية اذا أمطرت السماء لا تستطيع التحرك بها على مسافة كيلو متر واحد وكأنك تمر في بركة من الطين داخل غابة من الطرق الوعرة ومن هنا نقول من حق الناس ان تتظاهر وتطالب بابسط الخدمات التي يمكن ان يتم تقديمها للمواطن وهو حق مكفول دستوريا ولا غبار عليه وقد أقره السيد رئيس الوزراء السيد العبادي في الكثير  من خطاباته عير شاشات التلفزيون وفي الصحف حتى يستمع الى آراء الناس وما يحتاجون اليه .

ولكن نقول لا يمكن ان يكون التظاهر بتلك الطريقة الغير حضارية عندما يتم حرق دوائر الدولة وعدد من سياراتها وهو ذاته الذي أكد عليه كذلك رئيس الوزراء حينما طالبهم بعدم قطع الطرق لأنه يسبب تراجعا في الاقتصاد العراقي فكيف بهم وهم يحرقون ممتلكات الدولة ولذلك نقول ان هذه ليست تظاهرات انما أعمال تخريبية تقف ورائها جهات معروفة تريد زعزعة الوضع في حزام بغداد من اجل تمرير العصابات الاجرامية لداعش وغيرها وضرب العاصمة بغداد والتي كان البعض يهدد بها منذ فترة قليلة بل حتى ان البعض من هؤلاء كان وراء التهديدات التي حصلت في تشييع شيخ الجنابات الذي قتل ومن معه من قبل عصابات داعش الفتنة كي يظهر مثل هذا الشخص المعتوه في التشييع ليصرخ عاليا بأنهم سيقتلون الشيعة في تأجيج واضح للطائفية واكاد اجزم ان هذا الشخص احد عناصر داع شالي ينتشرون بين عامة الناس في تلك المناطق وهذه عمليات الحرق لمباني الدولة وزعزعة الامن فيها ليست تظاهرات انما عمليات ارهابية يراد لها ان تكون مقدمة لضرب الوضع الامني في حزام بغداد والوصول بسهولة الى عمق العاصمة ولذلك من حق القوى الامنية ان تحافظ على الامن وتردع أي شخص يقوم بتلك الاعمال التخريبية لمؤسسات الدولة وقد لاحظنا ان الحكومة بدأت بتطبيق القوانين التي تعطي الحق للناس عندما يتظاهرون كما صرفوا الرواتب لشركات التمويل الذاتي وكما غيرت امين العاصمة من اجل الخدمات فهي تتجه نحو الاصلاح فلماذا هذه التصرفات من قبل بعض المشبوهين ،، ما اراه انه عندما رأوا ان الدولة بدأت بالاصلاحات قاموا بتلك الافعال لضرب كل الجهود الحكومية وايقاف عجلة الاصلاح وكل الذين يريدون العمل بالاتجاه الصحيح




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=57988
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 02 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 14