• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : الانبار والدروس والتحديات الكبيرة امام العراق .
                          • الكاتب : عبد الخالق الفلاح .

الانبار والدروس والتحديات الكبيرة امام العراق

يعاني العراق اليوم من صراع سياسي اساساً وان لبس لباساً طائفية او قومية بعد ان تشبث البعض بها، كغيره من دول المنطقة ومكتوي من نار الصراعات الداخلية بين مكوناته السياسية والاجتماعية حول السلطة وتوزيع الموارد وطريقة ادارة الحكم، بالإضافة إلى تفشي الفساد والفوضى. كما يعاني نار النزاعات والصراعات الاقليمية والدولية وتجاذباتها على ساحته، ما أدى إلى جعله مسرحًا وساحة للعبة الإرهاب الدولي المتمثل في تنظيم القاعدة وافرازاتها المحلية والإقليمية، وآخرها ما يعرف بـ«الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)». . الذي استطاع ان يسيطر على مدن الأنبار منذ عام تقريباً على وقع الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية المتصارعة من اجل تقسيم الغنائم الحكومية التي كانت ترسل لاعمار محافظتهم. وفي اشتباكات مستمرة بين كر وفر ومن أبرز المناطق التي وقعت تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسوريا وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد والتي استطاع القوات المشتركة الحكومية من تحرير اجزاء منها مأخراً وهذه العصابات التكفيرية تسعى إلى تقويض الدولة العراقية ودول المنطقة لبناء دولة الخلافة الإسلامية المزعومة، "وذلك بأساليب دموية ارهابية وهمجية لا تمت إلى الإسلام والدين بصلة"، إذ أنها تقوم على قتل وذبح أو تهجير كل من يخالف معتقداتها من جميع مكوناته. وتسعى الحكومة العراقية إلى إطفاء هذه النيران بالتعاون مع دول الجوار وبقية دول العالم التي يتطلب منهم 
تشكيل تحالف للقضاء على هذه الظاهرة الغريبة التي تهدد البشرية ولاتستثني احداً.
ومن هنا يجب على الحكومة ان تبني استراتيجياتها مع الدول على ضوء ذلك وان لاتعول الاطراف السياسية على الامريكان مثلما يجب ان تكون العلاقة واضحة كما هم كانوا واضحين في تبينهم للمشروع التقسيمي بسيناريوهاته المتعددة وبخطوات مشبوهة بقرارالكونغرس الامريكي سيئ الصيت بالتعامل على الاساس الطائفي مع الاطراف السياسية بالتسليح واستقبال دواعشها الذين سلموا محافظة نينوى واخيراً الانبار ودعم وتسليح الارهابيين بالطرق الملتوية ومن اعتلوا منصات الاعتصام والبعثيين والمطالبين بعدم تسليح الجيش العراقي وانتهاءاً بأبعاد الحشد الشعبي للدفاع عن الانبار .
التحديات امام العراق كبيرة وكثيرة، وبخاصة في هذه اللحظة التاريخية العصيبة ومخاض دولي ينذر بتشكّل عالم جديد، تتأرجح ملامحه ومعالمه ما بين عالم القطب الواحد ونظام عالمي متعدد الأقطاب. ولكنّ الإرادة الواحدة للشعب العراقي ومدى استجابته للتغلب على هذه التحديات والمخاطر ستحدد طريق مستقبله وهومن يقرر مصره، وربما في المنطقة والعالم والأجيال قادمة. 
وقد سعت الحكومة الجديدة لبناء سلطة متوازنة ونظام سياسي يقوم على جمع وتوحيد ما تشرذم وتفرّق من مكونات المجتمع العراقي على الرغم من كثرة الاصوات والتدخلات التي تعرقل ذلك وعلى الرغم من استنفار جهود العراق السياسية والمالية والعسكرية في محاربة الارهاب .
 يبقى هناك "متفرجون" على مجازر الحرب التي تروي الاراضي بالدماء وتغير ديموغرافية الخارطة ، حسبما يشتهي مستثمري الفرص في محاولة اعادة رسم خارطة العراق من جديد طبقا لمزاجاتهم المفروضة عليهم من الغرب او الخليج ، فدعوات تقسيم العراق اصبحت تذاع علناً رغم النداء المجتمعي بالوحدة وضرورة التمسك بها وما نشاهده اليوم في الانبار من مأسي هي بفعل اصحاب المصالح والشأن القبلي والعشائري وهم الذين جلبوا الارهاب الى محافظة الانبار والبلد وتامروا على اهلها  وهم يغردون خارج السرب وان دعوات الموجودين في عمان والامارات واربيل ومن هم خارج العراق الذين لايعني لهم الوطن والانبار شيء ويبحثون عن المنافع الشخصية ، وصرخاتهم "اصبحت لا تهم اهلنا " لانهم لا يمثلونهم وليس لهم صلة بالقرار او مع الناس الذين يقاتلون داعش للدفاع عن محافظتهم .
ان فتنة التقسيم تطل علينا اليوم برأسها وهي اخطر فتنة لن تكون سلسة ولن تكون كما يعتقدون وانما تكون عبر قنوات و بحيرات من الدم لاننا شعب واحد وقبائل مشتركة من سنة وشيعة ومسيحيين وصابئة ومكونات عربية وكردية وتركمانية  متألفة ومتداخلة الاطراف لايمكن عبورها بسهولة. ان الجبهة الداخلية للعراق مطلوبة منها وبقوة بالضد من حملات تجزئة العراق ، وعليها ان لا ترضخ بتفتيته الى دويلات او اقاليم، وكيفيت الحفاظ على وحدة العراقيين وتماسكهم ستكون رداً كافياُ لكل المحاولات الخارجية والجهات التي تعمل بالخفاء لتفريق الوطن ارضاً وشعباً.
"نعم ان الدستور العراقي كان واضحاً من خلال مادته الأولى في أن نظام الحكم في العراق جمهوري إتحادي فيدرالي ، كما جاء بمواد أخرى ليُبيّن كيفية إقامة الأقاليم، لذلك لا يوجد إعتراض على أصل المطلب، وإنما الإعتراض على التوقيت والطريقة التي جاءت بها والظروف التي تمر بوطننا الحبيب". مثل هذه الخطوات تتطلب ظروفاً موضوعيةً معينة ونوعاً من الإستقرار ، فالظرف في الوقت الحاضر غير مُهيأ لها إطلاقاً " أما من ينادي بإقامة الأقاليم أو التقسيم في الوقت الحاضر فإنه ينفذ مشروع غير عراقي، وهناك إشاراتٌ دولية خلال الايام القليلة الماضية قد أعطت للمُنادين الضوء الأخضر بذلك. على الجميع أن ينتبه لهذه المؤامرة التي سوف تكون مصدر وباء ليس على العراق فحسب ولكن على المنطقة برمتها ، فعراقنا الحبيب ينشد وقفة منا هذا اليوم ليس لأجل السعي لهذه المشاريع وإنما لتوجيه الجهود والقدرات بهدف تحرير أراضينا من دنس شذاذ الافاق وعصابات الهدم والرذية ودعاة الطائفية المقيتة والمأجورين معهم
كاتب واعلامي



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=62126
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 05 / 19
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 17