• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المرحلة الراهنة وغموض الأهداف .
                          • الكاتب : اثير الشرع .

المرحلة الراهنة وغموض الأهداف

 يواجه العراق والمنطقة هجمة شرسة، من قوى إرهابية، مدعومة من دول إقليمية، لتنفيذ مخطط خبيث هدفه تمزيق وحدة العراق، وتفتيت وتجزئة دول المنطقة؛ وإضعافها، وإن القوات المسلحة، والحشد الشعبي، التي تواجه هذا الإرهاب العالمي؛ لا تمتلك الوسائل المناسبة؛ لمواجهة هذا المد الإرهابي الخطير.
بعد تقدم ما يُسمى مسلحي داعش، وإحتلالهم مناطق حيوية شاسعة في سوريا والعراق، كانت للقوى العالمية  كلمة أخرى، بعد الصمت المُطبق على جرائم داعش، وقتلهم الآلاف بدم بارد؛ شكلت الولايات المتحدة الأمريكية، تحالفاً دولياً جديداً، يتكون من 60 دولة؛ لمواجهة التنظيمات الإرهابية في العراق وسوريا، ونعتقد إن التدخل الدولي القادم، سينقل الإرهاب الى دولٍ أخرى، لتنفيذ مآرب ومصالح خاصة، في حين سيحاول هذا التحالف بقيادة أمريكا، إعادة الاستقرار والتوازن الجزئي الى العراق وبدأ الإستثمارات، على غرار ما حصل للكويت عام 1991.
 في معظم الدول العربية، كرست الثروات الوطنية؛ لخدمة أنظمة الحكم وإدامة سلطاتها، وتحول الذهب الأسود، من نعمة الى نقمة، زادت من معاناة شعوب أغلب الدول النفطية.
أُستغلِت عائدات النفط، لتقوية سلطات الحكام، وتأسيس مؤسسات أمنية وعسكرية، تذود عن الأنظمة الفاسدة، بدلاً من الذود عن الشعب ومؤسسات الدولة، وأفضل مثال على ذلك.. ما فعله النظام البعثي الصدامي الذي خصص90 % من الثروات النفطية، لتأسيس جيش مليوني كان الهدف منه هو حماية القائد الضرورة، بدلاً من تسخير تلك الثروات لنهضة البلد وتنميته؛ من خلال بناء مدارس، مستشفيات، معاهد، جامعات، بعد التغيير عام 2003،  إنتقلت أموال العراق، الى جيوب المفسدين من السياسيين والحكام، ولم نشهد إستثمارات خدمية، تُشعِر المواطن بنهاية حقبة مظلمة، وبداية عهدٍ جديد.
ليس هناك مرحلة سياسية غامضة الأهداف، تشابه المرحلة الآنية التي تشهدها المنطقة؛ والتي أتعبت عقول المحللين السياسيين، لاسيما عامة الناس؛ لأن الأزمات والحروب، دائماً تكون مكشوفة الأسباب والأهداف، المتتبع لما يجري على الساحة العراقية والسورية، يرى إن القوى العالمية الآن؛ تقف ضد داعش، وداعش تقاتل منذ سنين بسلاح أوربي، ثم جاءت الى العراق بسلاحٍ متطور، مصدره أمريكا، واليوم تُعلن أمريكا وحلفاؤها، وقوفها بوجه مسلحي داعش؛ لتنهي تواجده في العراق، وإيقاف زحف مسلحيه، نحو تأسيس دولة إسلامية، كما يدعون.
ربما يتكرر سيناريو حرب الخليج الثانية، وإتخاذ داعش ذريعة، للتواجد الدولي العسكري، في الخليج والشام، وما سيحصل مجرد مناقلة للإرهاب، من دولٍ الى أخرى، وأهم ما في الأمر، هو (تعافي العراق) بأمر دولي لا رجعة فيه.

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=63710
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 06 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 26