• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : عجائب يازمن الارهاب سعودي والتموين خليجي . والمرور تركي.. وأصابع الاتهام بالفضائيات إيراني . .
                          • الكاتب : علي محمد الجيزاني .

عجائب يازمن الارهاب سعودي والتموين خليجي . والمرور تركي.. وأصابع الاتهام بالفضائيات إيراني .

لم تثبت الوقائع والتحقيقات في اي محفل دولي  بالعالم العربي والاسلامى والعالمي بان الارهابيون وأعمال التفخيخ .والسفاح  اللعين  ابو حزام  . هم من الإيرانيين الشيعة بل ثبت العكس هو الصحيح .. هولاء الارهابيون الوحوش هم من السعودية واعوانهم  ضباط صدام حاملين . افكار ومعتقدات الفكر الوهابي القاتل  البربري المتوحش  التي سبب الآلام  ولوعات ونكبات وكوارث بالوطن العربي والعالم . 
لكن دائما العدالة مفقودة .. والحياة تسير من قبل رجال الدولار. لان العالم ظالم يدعم المتوحشين ويسهل امر .مرورهم الى سوريا والعراق  عن طريق تركيا ويدعم حواظنهم بالدولار.. لأجل توسيع الخلاف المذهبي بين السنة والشيعة بالوطن العربي بالدولار الخليجي...المال وانا صبي بالمدرسة الابتدائية بالخامس الابتدائي عام ..1956 في مدرسة الخلد بالرشاش .. جاء المطرب الشاب الوسيم  الريفي سلمان المنكوب في حفلة زفاف . في المنكوبين . وغنى بأعلى صوته الحلو .. المال يرفع سقفاً لا عماد له .. والفقر يهدم بيت العز والشرف.. رحمك الله يا لمنكوب.

ايران ليس لها ذنب  أبد من هذه الاعمال الارهابيه  البربرية .. وانما تدعم الدول الضعيفة المظلومة . من تسلسل هولاء الارهابيون القتلة التكفيرين ..وتحمي سوريا والعراق  ولبنان واليمن ..من التعصب المذهبي القاتل...بالرغم  من الحصار الظالم  على ايران من اوربا وأمريكا .. بسبب سياستها .. المتعصبة .
وايران ذنبها الاول:  هو الدفاع عن بيت القدس الشريف .. لانه مسرئ الرسول وثالث الحرمين . وكعبة المسلمين الاولى ..وهذه مزارات إسلامية حق..لكن بالمقابل هي تعلم الرسول الكريم يقول صل الله عليه  واله وسلم  ..ان تهديم الكعبة اهون من قتل الانسان .. بينما لم تعلم ان ابو حزام  الفلسطيني  يفجر نفسة بين اطفال العراق .. يقتل العراقيين الفقراء نتيجة اختلاف في الرأي  

وذنبها الثاني . معادات امريكا وإسرائيل . في فكرها المتعصب . الغير متسامح . . بينما الدول العربية والإسلامية هي مع امريكا وإسرائيل  من اجل الحفاظ على مصالح شعوبها ..وتؤمن حسب المثل الشعبي الدارج بالجنوب ( اليد ألما تكد تتشابك معها . بوسها . )  اما ايران ..no.. كلا كلا . امريكا .. كلا كلا اسرائيل .وكان  سابقا المواطن الإيراني  في زمن الشاة يدخل في اغلب الدول الخليجية . مرفوع الرأس . لا صفوي ولا مجوسي. اما حاليا  يوميا  نشاهد . الان صالح القلاب الوزير الأدني  الطائفي  الجائع من اجل الدولار  في فضائية الحدث هجوم ساحق يتهم ايرن .. الصفوية والمجوسية  هي التي تدعم الارهاب وهذا رجل لم يكون صادق  نهائياً وانما يعمل من اجل الدولار والطائفية اللعينة ...كانت سياسة . الشاة السابقة..معتدلة مع امريكا . وكانت امريكا سلمت حماية الخليج  الى شاة ايران ..اتمنى من رجال الدين الإيرانيين  ان يدركو الأمور جيدا ،، وتحل هذه المشاكل الطائفية وهذا الصراع  القاسي بالأخص للفقير العراقي  متى ينتهي وتحل هذه المشاكل بالحوار والطرق السلمية




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=64267
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 07 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 20