• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : يوم الاستقلال .
                          • الكاتب : مصطفى عبد الحسين اسمر .

يوم الاستقلال

 كل دولة لها مناسبة تحتفل بمناسبة الاستقلال من الاحتلال وتكون فيه عطله رسميه  وفي العراق نحتفل بيوم الاستقلال أيضا  لكن ليس بخروج الأمريكان بل  بيوم تكون الكهرباء الوطنية  قد استقرت ولن تنقطع لحظة واحدة وليس لساعات   هذه المعركة التي يناضل الشعب العراقي من اجل الحصول على استقلالهم ولكن هذه المعركة حمل أزرها الشعب وحدة وليس المسؤولين لو يعرف المسؤولين معانة أليوميه مع الانقطاع المبرمج  وغش  أصحاب المولدات الأهلية وكل كلمه يقولها وزير الكهرباء بخصوص التعاقد مع شركات عالميه لإنتاج الطاقة الكهربائية لكنه إما محطات صنعت في الخمسينات أو مجرد كلام على ورق وتجهيز الكهرباء الوطنية فقط ساعتين كل أربع أو ست ساعات  وان جاءت الكهرباء الوطنية تكون ضعيفة و لاتكفي  لتشغيل الأجهزة المنزلية والشعب كل يوم يناضل تحت حرارة الصيف الحارقة ان سبب عدم تحسين قدرة إنتاج الطاقة الكهربائية   هناك أشخاص مستفيدون من هذا الأمر من اجل سياساتهم   مما يكثر من مشاكل الشعب لكن الشعب ألازال يحلم بهذا اليوم الذي تعود فيه الكهرباء كما في السبعينات والثمانينات ويحقق الشعب (الاستقلال  الكهربائي ) . تكون يومها اكبر عطلة رسمية اكبر من العطل الدينية والسياسية ان هذا اليوم قادم سواء  اليوم أو ,غد, أو حتى,  بعد عشر سنين ... لكنه حقيقة و ليس مجرد حلم .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=6451
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 06 / 07
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 17