• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : رفيقةُ النَّبض.. .
                          • الكاتب : محمود جاسم النجار .

رفيقةُ النَّبض..

ساحةُ التحريرِ تنادتْ لاحتضان أهلِها 

شبابِها.. 

نسائِها.. 

شيوخِها

أنْ تعالوا ..

نعيدُ لأمسنا المغدورِ بعض الألق

لنتكاتَفْ أخوة لأجل هذا البلد 

لنضمَّ أصواتنا وما ملكناه 

لنرمِّمْ سفينتَنا الذاهبةَ إلى الغرَق

من الآن فصاعداً..

لا تُذعنوا للطامعين       

 للمارقينَ.. للحَرابيّ

للآفّاقينَ المتلوِّنينَ ومن.. 

باعوا شرفَهم وبلدَهم ومن سرَق

ها أنا أغرقُ في الدَّمعِ وأنسج.. 

من ذكرياتي وفقداني وغربتي 

ألفَ حسرةٍ وحسرة على 

مدينةِ الآذانِ والأحزانِ والأرق 

بغداد التي أحببتُها دوماً وهي..

ظلُّ روحي وفي العينِ الحَدَق 

رفيقةُ النَّبض أينما ارتحلت

هي في الهَمسِ ظنُّ التفاتة  

وفي العقلِ قوادمي وما سَبق

آتٍ إليك ياقدري ومرجعي 

ويا سكنَ القلب ومواجعي  

في جسدٍ أبى إلا أن تكوني..

لي يا بغدادَ الملاذَ والسَردَق 

آتٍ إليكِ ..

يا مركزَ الألمِ وأحزانَ الكون

ومدينةَ الأحلامِ والأضغاث 

ويا نبعَ دموعي التي..

اكتوت بهما القوافي والورق  

فأنتِ بغداد الجميلةُ والقصيدة

والنغمُ والتاريخُ والآهُ العتيدة

وأنتِ كنزُ هذا الكون..

تباً لمن مسّ جديلتَك الجذْلى

ودنسَّ ترابَك وعكَّرَ صفوَ ماءك..

ومن "نخلتنا" الأمُّ الكريمةُ تمرةً سرَق   

 

 

17-08-2015 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=65920
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 08 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 28