• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : سننُ التخريفِ و قسريَّةُ القدر ....... عراقٌ بين محنتين .
                          • الكاتب : رضي فاهم الكندي .

سننُ التخريفِ و قسريَّةُ القدر ....... عراقٌ بين محنتين

       للتأريخ أهميةٌ في صناعة الانسان وعلامةٌ فارقةٌ في تحديد مصير الشعوب ورسم ملامح الخط البياني في بنائها الحضاري ؛ إذ هو إما ماضٍ مشرقٌ سطّرت أمجادَهُ مواقفُ الانسانيةِ هناك , أو تحللٌ من قيمِ التحضرِ ملأ صحفًا من الظلمِ والجهل كبَّلت عقولَ التحررِ بأصفاد العنجهيّةِ وحبِّ الدنيا .
    ولئن كانت حتميّةُ هذا التأريخ بشقّيهِ المشرقِ والمظلمِ ألقتْ بضِلالها على مستوى تفكيرنا شئنا أم أبينا دونما إرادةٍ منا سلبًا أو إيجابًا، إلاّ أنّ هناك تأريخٌ _ نسبناه إلى التأريخ _ رسمنا حروفَه ونسجنا خيوطَه الطللية بين متاهات الفكر السوداوي المتشائم ، فكرٌ اتكالي ما أنزل اللهُ به من سلطان ، تخللَ إلى ذهنياتنا عبر عقيدةٍ فاسدةٍ تبريريةٍ متوارثَة ،أشلّت شطرًا معتدًّا به من مشاريع الإصلاح في مسيرتنا الانسانية تلك هي بمفهومها ( سنن التأريخ ) .
    فكلُّ ما يحيطُ بنا من أحداثٍ صراعاتٍ وتحديات ، وما ينتابنا من جورٍ واضطهاد وما نصنعهُ بأيدينا من خنوعٍ وتخلف هو من سننِ التأريخ ، مكتوبٌ علينا أن نُضطَهد أن نُصفَى أن نجوعَ ونعرى وليس لك أو بمقدورك أن تُغيِّر وهذه سنّةُ التأريخ في أبنائه كما يحلو لهم أن يعبرون ، كلُّ ذلك قد تناقله الخلفُ عن السلف وارتمى بين ظهرانينا حتى أضحى مرتكزًا ذهنيًا تختبيءُ خلفَه سلوكيات البعض  .
    وممّا يزيد الطين بلّة ، والداء تفاقماً والخرق اتساعاً أن تؤطر هذه السنن بإطارٍ عقَدي عبر نافذة ( القضاء والقدر ) ، فلا مفرّ ولا مهرب من التسليم وكلُّ ما يقع عليك كُتِب في قضاءِ الله وقدره .
كثيرةٌ هي السلوكيات المنحرفة في مجتمعاتٍ يسودها الجهلُ والتخلف إلا أن ما يدعو إلى القلقِ أن تُقترن تلك السلوكيات أو تعنون بإطار العقيدة ، تلك العقيدة التي تسربت إلينا من تراكماتٍ سياسيةٍ لحكامٍ سعَوا إلى تبرير انحرافاتهم في مخالفةٍ صريحةٍ لتعاليم الإسلام ، ولأجل تحصيلِ إذعان الشعوب لهم على طبقٍ من ذهب ,وأنهم خلفاءُ الله في أرضه فلا يحق لك التغيير بأي شكلٍ من الأشكال .
  هكذا هي حال عراقنا اليوم فهو بين فكي هذه ( السنن ) كمفهومٍ متوارَث و ( قسرية القضاء ) أو هو بين المطرقة والسندان ، فاليوم هناك شطرٌ من سواد الناس ممن ينتمي إلى هذه الذهنية العقيمة وهو لا يعلم أنه بذلك يقف عائقًا في طريق الإصلاح الذي يلهج به الجميع ، وأن الخرافة هي التي جعلت من هذه التراكمات سننًا لا سبيل إلى تعديلها ، بعد أن ألزمت مَن انتمى إلى نهجها بالسير على هذا النهج .
  للتأريخ كلمتُه قالها منذ سنين ؛ معترضًا على مَن تجنَّى عليه وألصق به هذه السنن الخرافية ونسب إليه ما هو بُراءٌ منه ،ولسانُ حالِه ترجَم كلمتَه قائلاً: ( ياليتني متُّ قبل هذا وكنتُ نسيًا منسيا ) ، فهلا تناسينا وأمتنا ( سننَ التخريف ) وبدأنا بإصلاح ذواتنا كما قال عزَّ من قائل (إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ ) [ الرعد : 11]    فليس للعراق إلا أهلُه 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=70472
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 11 / 21
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 21