• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : حشدنا حشد محمد وآل محمد! .
                          • الكاتب : امل الياسري .

حشدنا حشد محمد وآل محمد!

مما لا يحتاج الى التوضيح الموضح، والتأكيد المؤكد، أن العناية الإلهية، هي التي حفظت حياة النبي، منذ إعلان الدين الجديد، ومعجزته القرآن الكريم، الذي نافس لسانهم الفصيح، ونثرهم المليح، وأنه سيصبح نبي هذه الأمة، وقائدها، وملهمها، ورمزها، وأن الإسلام سيظهر على الأديان، وسينتصر رغم حشود الظالمين والمنافقين، الذين حاولوا النيل منه، ومن رسالته العظيمة، ولكن هيهات أن نالوا ذلك، فلقد أرسلناه رحمة، وإنا له لحافظون!

حشد من الشراذم والصعاليك، لم يرد لمبادئ أن تنتشر على يد الصادق الأمين، (صلواته تعالى عليه وعلى أله) لتسمو في الأرض، لأن هذا الحشد الشيطاني، يريد البقاء متسلطاً على رقاب الناس، في حين الحشد المحمدي، المؤلف من المؤمنين الأوائل، كانوا على قلة عددهم، مجاهدين من الطراز الأول، وحفروا في ذاكرة التأريخ دروساً، في العظمة والإخلاص، فشتان ما بين حشد الشيطان، وحشد الإيمان، ألا وإنهم الغالبون! 

إن الحشود المجاهدة، التي زحفت باسم مرجعيتها الحكيمة، هي إمتداد طبيعي، لخط النبي محمد وأهل بيته، (عليهم السلام أجمعين) لهي الحشود المسددة إلهياً، لإنقاذ الأرض والعرض، لأنهم على قلة العدد والعدة، يحققون الإنتصارات الكبيرة، وهذا تسديد رباني، جعل منهم أنشودة خالدة، للزمن الصعب الذي يمر به، عراق الحسين (عليه السلام)، إثر دخول عصابات داعش الوهابية لبلدنا، ولكن الحشد المحمدي المقدس، كان بالمرصاد ولنعم أجر العاملين!

 الحشد الشعبي المقدس، عندما لبى نداء المرجعية الرشيدة، فإنه حمل على كاهله إسم العراق، بكل طوائفه، ومسمياته، وأقلياته، فدافع عن إخوتنا السنة، والأكراد، والصابئة، والمسيحيين، والشبك، والتركمان، وكانت في مخيلتهم، تسكن جنسيات، من الحبشة، وفارس، ويثرب، والربذة، والطائف، والشام، ومكة، والنهروان وبيت المقدس، وغيرها من بقاع الأرض المتاخمة لهم، لكن حشد المسلمين بقيادة الرسول الأعظم لا يتذكرونها، وإنما زحفوا للجهاد، من أجل هؤلاء جميعاً دون إستثناء!

عقيدة حملها غيارى الحشد الشعبي، لمحاربة تنظيم إرهابي، مجنون بسفك الدماء والأعراض، هي ذاتها العقيدة الجهادية، التي دافع بها المخلصون، في حشد محمد، ويسيرون نحو طرق الحياة الأبدية، إبتغاء مرضاة الخالق سبحانه وتعالى، وهم يحاربون حشد النفاق وأهله، بسبب أحقاد قبلية وهمجية، وهي نفسها الآن تريد بالعراق، العودة الى عصورهم الجاهلية المقيتة، وكل هذا البغض، لان حشدنا المحمدي، السابق واللاحق منتصر، بحب محمد وآل محمد!




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=72101
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2015 / 12 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 22