• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : خزانة الإمام علي (ع) تفتح أبوابها للمثقفين والباحثين في التراث والتأريخ .
                          • الكاتب : احمد محمود شنان .

خزانة الإمام علي (ع) تفتح أبوابها للمثقفين والباحثين في التراث والتأريخ

                                                    النجف الاشرف /احمد محمود شنان

ما أن تسمع بذكر مناقب ذلك الإمام الهمام الذي كتم أعدائه كراماته غيضاً وأخفى أحبائه مناقبه خوفاً حتى يهتز كيانك وتتصاغر نفسك ويقشعر بدنك.

فكيف بك وأنت تستنشق أنفاسك ؟

فكيف بك وأنت تتلمس كلماته؟
فكيف بك وأنت تدخل في خزانته؟
فكيف بك وأنت أنت وهو هو؟
نعم هو ذاك علي بن أبي طالب عليه السلام
بالتأكيد ذلك الشعور لا يمكن لأحد مهما سما أدبه وسمقت بلاغته وحسنت فصاحته وتنور لبه أن يدرك من أنت بحضرته وهو الذي لا يعرفه ألا الله ورسوله.
مجازاً يطلق عليها خزانة أمير المؤمنين  حيث تحتوي ما لا يمكن لأحد أن يتصوره فهي تحوي كماً هائلاً من الكتب المخطوطة باليد لفترات مختلفة من التأريخ الإسلامي فمنذ عصر الإسلام القرن الهجري الأول وحتى يومنا هذا كما تضم  العديد من النفائس والمقتنيات التي يعتقد أنها ترجع إلى عصر الخلافة الرشيدة وتحديداً في زمن الإمام علي عليه السلام.
وفداً يمثل نخبةٌ من المسؤولين والمثقفين والباحثين والخطاطين والمهتمين بالشأن الثقافي والفني وبالتنسيق مع إدارة العتبة العلوية زار تلك الخزانة التي ابرز ما فيها المشفى الذي يتكون من خمسة أقسام هي الفهرسة،المختبر،الترميم،التجليد والتصوير  ولكل قسم منها
مهام ومسؤوليات محددة انيطت بثلة من الشباب الذين قد زجوا في دورات على
مستوى عال حتى يؤهلوا لتحمل تلك المسؤولية الكبيرة والمهمة الخطيرة في
إحياء ما ناله الدهر من المخطوطات والكتب .
 
مسؤول قسم المختبرات السيد صلاح الطالقاني  بين أن ما يميز تلك الخزانة عن غيرها من الخزائن في العالم الإسلامي والمدن العريقة هو احتوائها على مصاحف من القرن الهجري الأول وحتى الدولة العثمانية بالإضافة إلى أنواع عديدة ولفترات مختلفة وقد كتبت بعدة أنواع من الخط العربي منه الكوفي والأندلسي وباقي أنواع الخطوط العربية المعروفة وما يؤطر تلك النصوص القرآنية من الزخارف الإسلامية التي تترجم الفترة الزمنية التي خط بها القران الكريم فترى ومن خلال نوع الورق ونوع الخط والزخرفة وكذلك طريقة التغليف التفاوت في الأزمنة والعصور التي خطت بها تلك النصوص القرآنية .
 
الطالقاني أكد أن عمر المشفى قد تجاوز العام ونصف العام وهو لم ينجز من معالجة الكتب والمخطوطات القديمة والنادرة سوى خمسها وذلك لشحة المواد التي تدخل في عملية المعالجة والتي مصدرها تركيا مما اضطرنا إلى اعتماد آلية جديدة لصناعة بعض الأوراق التي تمتاز بتكاليف واطئة جداً وبإمكانية حصولنا على مواده الأولية محلياً وبأحجام مختلفة قد قضت على جزء من التوقف في عملنا .
 
وفي حديثه عن الحصينة وهي الجزء الأهم من الخزينة التي تحتوي على أعداد هائلة من المخطوطات والكتب والنفائس ومن بينها نماذج لمخطوطات من القران الكريم يرجح أن تكون بخطيّ الإمام الباقر والصادق عليهما السلام.
 
كما توجد نسخة من المصحف  بخط ياقوت المستعصي لثلث القران الكريم وتعود إلى القرن السابع الهجري وكان أول تلك المصاحف دخولاً إلى المشفى لترميميه، وفيه تبرز المفردات والنماذج الزهرية التي اشتهرت في زمنه كما يوجد نسخة من القران الكريم بخط السهروردي احد تلامذة المستعصي في القرن الثامن الهجري وفيه تبرز المفردات والنماذج الكأسية التي اشتهرت في تلك الفترة.
 
ومن النماذج النادرة اصغر نسخةٌ من القران الكريم خطت بالشعرة لا يتجاوز حجمها بضعت سنتمرات.
 
وأنت تتجول في تلك الأروقة التي لا تتعدى غرفها وأقسامها بعض الأمتار تشعر انك قد ضربت في عمق التأريخ وتأصلت في لب الحضارة وتجذرت في محور الثقافة .وختام تلك الجولة الاطلاع على رواق أبي طالب رضوان الله تعالى عليه الذي افتتح مؤخراً في ذكرى ولادته ابنه أمير المؤمنين عليه السلام والذي يسع لأكثر من ألفي ونصف الألف مصلي بمساحة تزيد على الألف ونصف ألف متر مربع مزج بين الحداثة والأصالة في فن العمارة والزخرفة الإسلامية.
 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=7230
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 06 / 29
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 24