• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : نشاطات .
                    • الموضوع : دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة..تنطلق بتجربتها الجديدة.. (المكتبة الجوالة) .
                          • الكاتب : دائرة العلاقات الثقافية العامة .

دائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة..تنطلق بتجربتها الجديدة.. (المكتبة الجوالة)

 تضامن عبدالمحسن/المكتب الاعلامي

بتوجه جديد من نوعه دشنت دائرة العلاقات الثقافية في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، مشروع (المكتبة الجوالة)، خلال مشاركتها في مهرجان المربد الشعري الثاني عشر الذي انطلق في بداية كانون الثاني الحالي.
بدأت المكتبة الجوالة بما يقارب 140 عنوان من مطبوعات وزارة الثقافة، واستندت الى هدفين الاول نشر الكتاب كرمز فكري وتوعوي وبحثي، والثاني تنمية فعل القراءة لدى المواطن العراقي بعدما شهد سوق الكتاب ركودا لأسباب تجارية واقتصادية ضيقت على ممتهني بيع الكتب وعلى المستفيد نفسه، مما دعا الى اعتماد قراءة الكتب والصحف الالكترونية التي قد لاتتوفر لجميع المتلقين.
وفي حديث مع صاحب مقهى الشابندر الحاج محمد الخشالي اوضح فيه ان شارع المتنبي لم يعد يبيع نفس الكميات السابقة من الكتب، بعدما تحول الى شارع للحراك الجماهيري والاعلامي.
لذا فأن تجربة (المكتبة الجوالة) كمشروع ثقافي اضفت فعل الحراك الى ثقافة المطالعة بتنقلها بين شوارع البصرة الفيحاء خلال ثلاثة ايام المربد، اذ يقول المشرفون على المكتبة "اننا تفاجئنا بأعداد المشترين بعدما افتتح وزير الثقافة فرياد راوندزي المكتبة الجوالة واقتناءه عدد من كتبنا، فتوافد المثقفون لشراء الكتب، ثم تنوعت شريحة المشترين بين طلاب وادباء وهواة. حيث بيع اكثر من نصف الكمية البالغة 1400 كتاب.
في حين اشاد المشاركون في مهرجان المربد بالتجربة واهدافها واسلوب تطبيقها، وكان للمثقفين العرب اراء اتسمت بالدعم والتشجيع والابداع كونها "تلبي ذائقة المثقف العراقي، لما تحمله كتبها من عناوين فكرية وادبية وتاريخية كبيرة ستعود بتأثيرها على المجتمع لاسيما ان العراق هو مهد للحضارة والفكر والابداع الانساني"
مما تجدر الاشارة اليه ان الهدف الرئيس الذي وضعه مدير عام دائرة العلاقات الثقافية السيد فلاح العاني كان يتسم بتبني سياسة تسعى لاعتماد اساليب جديدة في اشراك المتلقي للنهوض بترويج الكتاب وإعادة ثقافة المطالعة والبحث الميداني والتجول بين المكتبات، لما للكتاب من تأثير في التنوير الفكري. وبعد تحقيق هذا الهدف سيصار الى اثراء سوق الكتب بما يتناسب ورغبة ومتطلبات المتلقي.
وبعد النجاح الذي لاقته المكتبة الجوالة في البصرة انتقلت بعملها الى محافظة ميسان بعدما تم تعزيزها باعداد اخرى من المطبوعات، وباشرت تجوالها في جامعة ميسان فرصد القائمون اقبالا منقطع النظير من قبل الطلاب والمثقفين والادباء.
وستنتقل المكتبة خلال الايام القادمة الى محافظة ذي قار ثم بابل، كل ذلك العمل يأتي بالتنسيق مع البيوت الثقافية التي تمثل تشكيلات دائرة العلاقات الثقافية في المحافظات، وكذلك مع الحكومة المحلية في كل محافظة.
تسعى دائرة العلاقات الثقافية والمشرفين على المكتبة الجوالة الى تطوير عملهم بعد ترسيخ التجربة الفعالة تلك، والافادة مما يطلبه جمهرة القراء الوافدين على المكتبة.
ولغرض انجاح المشروع فان العمل يتطلب المشاركة بين دوائر وزارة الثقافة الاخرى، خاصة دار ثقافة الاطفال ودار الشؤون الثقافية ودار الثقافة والنشر الكردية، لما فيه منفعة للساحة الثقافية وللمثقف والطالب والباحث في العراق.
العلاقات والاعلام 
دائرة العلاقات الثقاية العامة 
/ كانون الثاني 2016 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=72990
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 01 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 22