• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المرجعية الدينية ومأساة العراق بين حكومات الانقلابات والانتخابات .
                          • الكاتب : عمار العامري .

المرجعية الدينية ومأساة العراق بين حكومات الانقلابات والانتخابات

   المرجعية الدينية؛ اليوم تضع أمام ممن يسمعون صوتها ‏مقارنة جديدة حيث تقرن أفعال ‏الحكومات السابقة بالحكومات الحالية بقولها: ((إن الحكومة المتعاقبة على العراق أهدرت الأموال مما يهدد بانهيار الأوضاع المعيشية)).
   ومن خلال ربط مآسي ومعاناة الشعب العراقي اليوم, بما تقوم الحكومات المنبعثة من انتخابات حرة, بقولها: ((ألا أن الأوضاع لم تتغير نحو الأحسن في كثير من المجالات؛ ‏فسوء الإدارة ‏والحجم الواسع للفساد المالي والإداري, والأوضاع الأمنية المتردية)) وأكد المرجعية العليا أن الحكومات الحالية: ((منعت من ‏استغلال إمكانات البلد وموارده المالية)).
   وتعود المرجعية الدينية؛ بوضع قرينة أخرى بين الإرهاب وتحدياته الأمنية, وبين ‏التحدي الاقتصادي, بقولها: ((التحدي الاقتصادي والمالي, الذي يهدد بانهيار الأوضاع المعيشية للمواطنين نتيجة ‏لانخفاض أسعار النفط, وغياب الخطط الاقتصادية المناسبة, ‏وعدم مكافحة الفساد بخطوات جدية)).
   وللأسف المرجعية العليا؛ تعلن تذمرها الواضح بقولها: ((وقد ‏بُحّت أصواتنا بلا جدوى)) وكررت دعوة الإطراف المعنية من مختلف المكونات إلى ‏رعاية السِلم الأهلي, والتعايش السلمي, وحصر ‏السلاح بيد الدولة)).
   ومع ما قدمته المرجعية الدينية من مقارنات وتذمر, ألا أنها ترجع وتحمل ‏المسؤولين الحاليين تبعات ما يحدث, حيث قال: ((أن يَعوا حجم المسؤولية الملقاة على عواتقهم وينبذوا الخلافات السياسية, التي ليس وراءها ألا ‏المصالح الشخصية والفئوية والمناطقية)).
   مذكرة بتضحيات وبطولات الشعب العراقي الذي يستحق أن ينعم ‏بالرفاه والسعادة والتقدّم بقولها: (( إن هذا الشعب يستحق على المتصدين لإدارة البلد غير هذا الذي يقومون به)).



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=73573
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 01 / 24
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 25