• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : كارثة .
                          • الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي .

كارثة

 لا زال....
الظالم يتفرج فرحاً
يبرز أسناناً  كحد السكين
في ظلمات الحقد
دوياً أسمع في خلدي
 هذيان و أنين
لا أدرك .... ما أفعل ..... ؟
جثث متراكمة
وبحار من طين
ما الهدف من طعني.....؟
و زادك  تأكله من  صدري
والخنجر في ظهري
اسأل نفسك عن قهري
هل مات ضمير الدنيا
و نصال سكاكينك
 قد دفنت في الأمر ...؟
قدر أهوج أن تحكمني
هنود حمر
قروناً و سنينا
 يعبر نحوي آلاف الأميال
يحمل في جعبته سوطاً
يجلدني ....
يسرق مني كل الآمال
ينشد ذلي
يستعبدني
انهض يا جلدي
ما دام... في العمر بقية
ما دام ...في الجبهة
عرق ينضح
أيقظ سيفك  و اسرح
في ظل الزيتون
وبين جذوع النخل
سيلٌ  يتهجد في الليل
يلقي في النهر الهائج بركاناً
وبين ضلوعي سكوناً
كي أنسى 
سوطَه في  ظهري
أبحث في طيّات أنيني
عن عمري
الضائع بين همومي
كبرت كلُّ ميادين ظنوني
ابتعدت عن مرفئها
غاصت في جدران الصمت
رفع القدر
 حارسه عني
صار يحيّني....
ضيفاً
بين فكوك الموت
و طواحيني



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=78116
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 9