• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : حسينة العاشور وجوامع الضرار في الفلوجة.. .
                          • الكاتب : رحمن علي الفياض .

حسينة العاشور وجوامع الضرار في الفلوجة..

 الجوامع والحسنيات, هي مكان للعبادة, والتضرع والتنسك والخشوع الى المولى عز وجل, لطلب التوبة وقبول الأعمال, لكن تحولت في فترة ما الجوامع الى أوكار للجريمة والقتل والذبح والتقرب الى الباري بدماء الأبرياء.

 تحولت مساجد الفلوجة الى فنادق خمسة نجوم لأيواء الأرهابين والمجرمين والقتلة, من كل أصقاع العالم.

 لم نشاهد في تلك الجوامع تدرس الأخلاق, والفقه والمحبة والتأخي, والدعوة الى التعايش السلمي, بين مكونات البلد الواحد, لم نشاهد خطباء يعظون الناس بالحسنا, بل على العكس من ذلك كلة خرجت لنا تلك الجوامع أجيالاً من المجرمين والقتلة, المشبعين بالبغض والكراهية, لأبناء جلدتهم, وثقافة غريبة عن المجتمع العراقي المتسامح.

 

فعندما خرجت الفلوجة عن بيت الطاعة العراقي، وخلال كل الحملات العسكرية السابقة لترويضها، منذ سقوط  هدامها حتى آخر المعارك، لم يحمل الجنود العراقيون أو الشرطة  اوقوات الحشد الشعبي صور أهل البيت, اوخطباء المنبر الحسيني في شوارع الفلوجة، ولم يروجوا للمذهب الشيعي, كما صور ذلك الإرهابيون والمتطرفون والداعشيون ذلك، لقد أرادت الحكومات العراقية طرد الإرهابيين ممن اتخذوا من بيوت الله مساكن وبؤرا للأرهاب.

ومن الجانب الأخر نجد حسينات, أهل البيت تدعو للمحبة والتسامح والتراحم ولم الشمل, حسيية العاشور أنموذجا, طالما عرفت هذه الحسينية, بأقامة المحاضرات والمجالس, والتي يرتادها, أشهر الخطباء, والرواديد, لم تكن في يوم من الأيام, من دعاة الفرقة, والعنف والأرهاب, بل على العكس من ذلك تماماً, خرجت لنا,أنموذج يحتدى به, من الشباب الواعي والمثقف والمشبع بحب الوطن, وشهيد ال عاشورأنموذجاً.

شاب بعمر الورود تركت المال والجاه, والعز والعيش الرغيد, ليلتحق, بركب الملبين, لنداء نصرة العراق, والدفاع عنه,وليضرب لنا مثالاً بين مدرستين, مدرسة العنف ولا عنف,مدرسة حب العراق ومدرسة, بغض العراق, مدرسة العلم المحمدي, ومدرسة,الحقد الأموي.

قد يعاب على شهيد ال عاشورمن أصحاب الدنيا وبهرجها, كيف لشاب بهذا العمر ترك ملذات الدنيا والتحق بركب الملبين ومن ثم التحق ليزف في قافلة الشهداء, الملتحقين ببارئهم العظيم, هذا لأنهم لا يعلمون مدلولات مدارس أهل البيت وحسينياتهم التي تغذي الحب المحمدي والعشق السرمدي للأرض, والوطن.

أنموذجان للجوامع والحسينات أحدهما تبني, وأخرى تهدم, أحدهما تصنع الحياة, وأخرى تعطل عجلة الحياة,أحدهما تقتل وتذبح وتسبي وتهتلك الأعراض, وأخرى تدافع وتصون, أحدهما تعطي دماً من أجل الوطن والأخر تذبح أبناء الوطن.

الفلوجة وجوامعها ,هي عاصمة قاطعي الرؤوس والمفخخات, كيف لا وقد اسماها الملعون هدام المدينة البيضاء وبنا بها القصور لضباط مخابراته وضيوفه من امراء القاعدةوالبعثيين ,وقتل أئمة مساجدها وعين ضباط مخابرته بدل عنهم, ان هذه المساجد تشبه مسجد ضرار الذي هدمه النبي صوات ربي عليه وسلم, والحليم تكفيه الأشارة.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=78943
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 05 / 27
  • تاريخ الطباعة : 2022 / 06 / 28