• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : وقف نزف الـدم الشيعي بيد الأحزاب الشيعية !. .
                          • الكاتب : نجاح بيعي .

وقف نزف الـدم الشيعي بيد الأحزاب الشيعية !.

فاجعة الكرادة . حيث لا دماء هذه المرّة البتة , فالأطفال والنساء والرجال كلهم احترقوا وتفحموا , ولم يخلفوا سوى الرماد والسخام !. الفجيعة ولحجمها المهول , أدانها العالم أجمع , والعالم أجمع لم ينصف من نفسه الشعب العراقي . وأدانها سياسيوا العراق أجمع , وساسيي العراق أجمع لم ينصفوا من انفسهم الشعب العراقي . فالمذبحة تمّت على أيدي الجميع , وتحت أنظار الجميع , وعلى مسرح العالم العاهر الذي يضم الجميع !. 

فإذا كانت مذبحة الكرادة كغيرها من المذابح الكبرى السابقة , لها طابعها الطائفي وأنها تمّت بحق الشيعة لا غيرهم , يعني ذلك أن يد الأجنبي تكمن ورائها , بالدعم والتمويل والغطاء السياسي . والأجنبي هذا قد يكون جارنا القريب الذي نتقاسم معه الحدود , وقد يكون البعيد الذي يكمن خلفها , عند الطرف الآخر من العالم العاهر . وبما أن الأجنبي كالشيطان بعينه يتنزّه عن مباشرة الدناءة بيده , لذا فهو يعتمد على أذناب عراقيين بلا حياء , ممن هم في العملية السياسية , متلفعين بعناوين القداسة والنزاهة والثقافة , عراقيون مردوا على النفاق واستهانوا بدم أبناء جلدتهم , حتى أريق بكل مكان , مقابل بعض مكاسب دنيئة هنا وهناك . 

وبغض النظر عن شركاء الوطن والوطنية , من الأحزاب السنيّة والكردية , والتي لا نبرّء أحد منهم فهم بالسوء كأقرانهم وأسوأ , نوجه الحديث الى الأحزاب الشيعيّة ومن لفّ لفّهم ممن انضوى تحت يافطة التحالف الوطني كمسمى فقط , باعتبارهم الزعماء والقادة المتصدّين للحكم في العراق , لنعرف من هو المدان والعميل والمتواطئ بإراقة الدم ( الشيعي ) العراقي , وكان أداة قاسية وبلا رحمة للأجنبي المقيت .

جميع الأحزاب والكتل والتيارات الشيعية في العراق , ككيانات سياسية تمتلك أجنحة مسلحة عاملة على الأرض العراقية . وكل جناح مسلح يمتلك جهاز استخبارات , وهذا الجهاز الاستخباري مهمته رصد وجمع واستقصاء ومتابعة وتحليل المعلومات عن العدو المفترض . 

ماذا لو وضعت الزعامات السياسية وأحزابها الوطن والمواطنين وحرمة دمائهم نصب أعينها , وشُكلت غرفة عمليات استخباراتية , تضم أجهزة استخبارات كل فصيل مسلح تابع لها , والتي يبلغ تعدادها اليوم أكثر من ( 70 ) فصيل مسلح !. قسم منها يعادل جيش نظامي برمته . ويبلغ تعداد المقاتلين المنضوين تحت إمرة هذه الفصائل أكثر من ( 120 ألف ) مقاتل !. وإذا ما حسبنا ( المتطوعين اليوم لقتا داعش ) فيبلغ العدد أكثر من ( ثلاثة ملايين ) عنصر !. وقاموا بمهمة جمع واستقصاء ومتابعة وملاحقة وتحليل المعلومات عن العدو داخل بغداد , وداخل المحافظات والمدن الأخرى في العراق . مع التحري والإستقصاء والتفتيش شارع شارع , وزقاق زقاق , وبيت بيت , ودكان دكان , كما هو معمول عندهم لتأمين مكاتبهم ومقراتهم الحزبية , فضلا ً عن منطقة ( الخضراء ) قطعا ً ستكون النتائج مبهرة للجميع , وصادمة للعدو ,وسيعثرون على الخلايا النائمة والكامنة والهائمة والسائمة والقائمة والقاعدة ( وسمّهم ما شئت ) سيتمّ الكشف عن أسرار واعاجيب وخفايا هذه الخلايا , وأماكن تواجدها ومصادر تمويلها وطبيعة عملها , والقضاء عليها نهائياً !. الأمر يحتاج الى وقفة شريفة لا غير , لردع العدو( البعث ــ القاعدة ــ داعش ــ .... ) الذي يفترض أن يكون عدوّ لهم قبل أن يكون للشيعة ولكن : 

(( نعيب زماننا والعيب فينا ... وما لزماننا عيبٌ سوانا )) !.

ــ فالعدو الذي يتشكل ويلبس في كل مرّة قناع دموي جديد , ليس عدوهم بل هو عدّو الشيعة فقط لا غير ؟!. ويستهدف الشيعة لا غير ؟! فالأحزاب قادرة على حماية نفسها , والزعامات والقادة قادرون على حماية أنفسهم , مقابل عزلة الشعب الأعزل !؟. 

إذن .. فالأحزاب المسلحة قادرة على إنقاذ الشعب العراقي , ووقف نزيف الدم المستباح منذ ( خمسة عشر سنة ) ولم تفعل !؟. ولن تفعل !؟. وتصدّها أولاً أجنداتها الداخلية الحاكمة , كالاستحواذ على المال والسلطة والنفوذ , والاستقواء على مثيلاتها لمحقها وسحقها , وهذا هو الإختلاف التناحر بعينه . كما ليس لمصلحتها أن ترى الدولة ومؤسساتها , قوية وذات نفوذ وسلطة وتؤدي مهامها , لأنها تؤثر على مستقبلها . وثانياً أجندات الأجنبي والإرتماء بأحضانه بلا خجل أو حياء !. والوقاحة كل الوقاحة اندفاع الزعامات والقيادات السياسية , جريا ً على العادة المتبعة بعد كل فاجعة وكارثة ( كفاجعة الكرادة ) بالعنتريات والمهاترات ظنا ً منها أنها إدانات واستنكارات , وترتفع عقيرتها الوطنية المزيفة , لترمي اللوم والتقصير على هذا وذاك , لتخفي عوراتها وخيانتها وتواطؤها وتقاعسها . وتكشف للجميع وبشكل مفضوح مدى شعورها باللذة وهي ترى مسلسل اهراق الدم اليومي !.

 

ــ \" هل لديكم مخاوف من وقوع فتن طائفية في العراق ؟ \" .

سؤال صحيفة نيويورك تايمز , لمكتب سماحة السيد السيستاني عام 2004 م , واجاب سماحته : \" لا مخاوف من هذا القبيل إذا لم تتدخل أطراف أجنبية في شؤون العراق ! \" .

ــ \" إنّ السياسيين الذين حكموا البلاد خلال السنوات الماضية يتحمّلون معظم المسؤولية عمّا آلت إليه الامور، فإنّ كثيراً منهم لم يراعوا المصالح العامّة للشعب العراقي بل اهتموا بمصالحهم الشخصية والفئوية والطائفية والعرقية \" / جواب رقم (5) لأسئلة الصحافة الفرنسية ــ في 20/ 8 /2015 م .

ــ \" إن القيادات السياسية امام مسؤولية تاريخية ووطنية وشرعية كبيرة , وهذا يقتضي ترك الاختلافات والتناحر خلال هذه الفترة العصيبة، وتوحيد موقفها وكلمتها ، ودعمها واسنادها للقوات المسلحة .. \" ./ خطبة جمعة اعلان الجهاد الكفائي في 13/6/2014م . 

 

ــ \" إن دعوة المرجعية الدينية إنما كانت للانخراط في القوات الأمنية الرسمية , وليس لتشكيل ميليشيات مسلّحة خارج أطار القانون , فإن موقفها المبدئي من ضرورة حصر السلاح بيد الحكومة واضح ومنذ سقوط النظام السابق , فلا يتوهم احد إنها تؤيد أي تنظيم مسلح غير مرخّص به بموجب القانون.. \" . / خطبة جمعة 20/6/2014م .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=80535
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 07 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 9