• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : المجتمع العراقي ... والسير الى المجهول .
                          • الكاتب : حيدر عباس الطاهر .

المجتمع العراقي ... والسير الى المجهول

 

سرد لنا التاريخ المعاصر   ، العديد من القصص والحالات التي مرت بها الشعوب ، من حروب وكوارث واوبئة ، وحجم التأثيرات   النفسية و الاجتماعية على سلوك الشعوب . 
 
على الرغم من قصر تلك الفترة  ، قياساً بما مر على الشعب العراقي من حروب وويلات ، تمثلت   بحرب الخليج الاولى ،وحرب الخليج الثانية  ،الحصار الاقتصادي الجائر   ، بحجة سلاح الدمار الشامل ، وما اعقبه من اسقاط  النظام  ، ومرحلة الفوضى الخلاقة على منظور كوندليزا رايس . 
 
حقبة زمنية طويلة امتدت الى اكثر من جيلين ، استخدم  بها ابشع وسائل القتل  ،ومناظر  الدمار والخراب ،  والتجويع  الجماعي ، كل هذه العوامل ، ادت الى ايجاد  مجتمع مريض ، يعاني من افرازات  ، فترة زمنية عصيبة ، كان  نتاجها  ارتفاع في نسبة الجرائم  البشعة،  وارتفاع حالات الانتحار ، والشذوذ الجنسي ، وحلات المثلية ، وزنى المحارم  ، وتعاطي الحبوب المخدرة ، وارتفاع حالات الطلاق التي وصلت الى ٧٠% خلال العشر سنوات الاخيرة ،
والعنف الاسري والتحلل الخلقي ،  والاتجار بالجنس ، وغيرها من الحالات التي لم تطفو على السطح بشكل واضح  خوفاً من  تصفيتها ، من قبل الحركات والجماعات المتطرفة .
تنتظر الوقت الذي تظهر فيه الى العلن مثيرة استغراب المجتمع ، لفداحة الظاهرة وخطورة اتساعها .
 
وما ستشكله من خطراً كبيراً على الاجيال المقبلة ، فلا نستغرب من نشوى جيل متحلل اخلاقياً  ، غير قادر على الابداع والتجديد ،  غارقاً في دوامة ضياع الشخصية ، لا يعير للقيم والعادات والتقاليد اي قيمة ، وخاصة  ان العراق مستهدف  من دول  الاقليم لتدميره وتفكيك النسيج الاجتماعي  ، للوصول  الى تقسيمه على اساس طائفي وعرقي ليكون دويلات صغيرة بشعوب محطمة ،  غير منتجة ، لا تعلم اين محلها من الاعراب.
 
يجب ان نعترف إن الوطن يمر بمنعطف خطير يهدد هويته ،   يحتاج منا الى وقفة واعادة الحسابات ودراسة  شاملة للواقع ومعرفة النتائج التي ستأول اليها الاوضاع .
 
يتطلب الامر الى  وضع  خطة شاملة تستند على تجارب الشعوب للخروج من حالة التحلل والاندثار  ، وتظافر جميع الجهود ، ابتداءً من الاسرة  والبيت  ،الى مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني ، والنخب المثقفة ، للعمل على   تصحيح  المسار والاتجاه نحواستعادة  القيم ،والعادات الاصيلة التي حفظها لنا اسلافنا من جيل الى اخر ، ولولاها  لما كانت هنا دولة وتاريخ بحجم العراق .
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=81975
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 08 / 06
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 6