• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : لعبة الشطرنج .
                          • الكاتب : مصطفى عبد الحسين اسمر .

لعبة الشطرنج

 
الشعب تحت رحمة شمس الصيف الحارقة  الشعب ينتظر ألاعبين  شطرنج و الفائز منهم يلاعب لاعب ثالث اللاعبين في مكان مضلل مكيف و مشروبات باردة  و الشعب ينتظر الفائز يكون رئيس عليهم و يسمح لهم بالدخول إلى المنازل الحكومية الجديدة  أم  تحاول إقناع رضيعها  اسكت يا ولدي العزيز سيفوز احدهم و يدخلنا إلى بيتنا و نشرب ماء بارد و ابن يواسي أبيه العجوز الضعيف لحظات يا أبي و سندخل و ينتهي  هذا الحر و مريض على كرسي متحرك تارة يضع قطعة كارتون رأسه و تارة تكون مروحة  و اللاعبين لم يحركا سوى جندي واحد لكل واحد  هنا اللاعب الثالث ينتفض وقال حرام عليكم  الناس منتظرين ادخلوا إلى المنازل  هب الشعب  كله يقبلون يده و يدخلون المنازل و أم الطفل دعت له دعاء أم الله يعلي من شائنك بني و المعاق ارتمى تحت قدميه قال الله يخليك للشعب 
الحارس الشخصي اللاعب قال سيدي ماذا فعلت 
اللاعب فعلت ما خططت له  فكرة لعبة الشطرنج من عندي وهذان ليسا  لاعبين شطرنج أصلا هما من عملين لدي و كما ترى كيف امن الشعب بي كقائد 
هكذا نحن تحت رحمه كل متآمر و المشكلة  ندعو لهم بالخير لحد ألان لم يشف جرح العراق قائد أو نائب كل صباح فاجعة و حرب لا تنتهي و حتى على سبيل الرياضة لا نجد من يسلينا المنتخب كل يوم خسارة صارت أمنية مستحلية ان استيقظ في الصباح و أجد ان الحكومة تخطت حاجز التقشف و التعيينات سهلة و مساكن و أمان ونكون مرتاحين لا نذكر الماضي الستينات و السبعينات كنا سعداء  أنما الحاضر يكون مزدهر لكن لازال هناك ألاعبين ينتظرون دورهم  في الشطرنج العراقي . 
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=83373
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 09 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 27