• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : عقلية المدرب العراقي عقلية تقليدية .
                          • الكاتب : عباس الكتبي .

عقلية المدرب العراقي عقلية تقليدية

 أكدنا في مقال سابق نشرناه في العام الفائت،على ضرورة وضع المنتخب تحت قيادة مدرب أجنبي،ورجحنا فيه  المدرب البرازيلي،أو الصربي، وقلنا على الاقل تكون فترة المدرب سنتين.
 
لكن يبدو ان اتحاد الكرة العراقي، لا يستمع للآراء والنصائح،فأخذ يتخبط في قراراته،نتيجة الفساد الإداري المستشري في هذه المؤسسة.
 
عقلية المدرب العربي بصورة عامة، والعراقي بصورة خاصة- عقلية تقليدية ،جامدة غير مبتكرة،بخلاف المدرب الاجنبي،الذي طوّر من نفسه،واصبح فكره الكروي يتماشى مع الاسلوب الكروي العصري،يجيد قراءة المباراة، فيضع لها التكتيك المناسب.
 
الكابتن راضي شنيشل،لم يحسن في إدارته للمباراتين التي لعبها،امام استراليا،والسعودية،ففي المباراة الأولى،لعب بطريقة دفاعية بحته،حين وضع ثلاثة لاعبين ارتكاز،وبدل ان يعطي الفريق جرعة شجاعة و ثقة،اعطاهم جرعة خوف وإحباط، كأنه يلعب امام المانيا،أو اسبانيا،مع ان الفلسفة الكروية تقول:(الهجوم خير وسيلة للدفاع)،كما انه اجتهد فأخطأ في تغيير مراكز بعض اللاعبين.
 
في مباراتنا الثانية امام السعودية،كان المفروض بالكابتن راضي شنيشل،قتل المباراة في الشوط الأول،بعد ان ظهر المنتخب السعودي بالمستوى الهزيل، والإداء الضعيف،وكان على المدرب الزج بمهاجم ثاني،وتغيير التكتيك،و اللعب بطريقة(3-5-2)،والضغط علي الخصم في ملعبه، لأن الفريق السعودي كان منهاراً بدنياً.
 
لكن رأينا العكس من الكابتن راضي، فقد تراجع الفريق العراقي الى ثلث منطقته،مما منح الفرصة للخصم بمهاجمته،وتمرير الكرات الصحيحة، مع تفعيل الأطراف،وقد استغل مدرب السعودية هذا التراجع احسن استغلال ،فسيطر 15 دقيقة من المباراة كلها،حصلت فيها السعودية على ركلتي جزاء،رغم ان ضربة الجراء الثانية ظالمة نوعاً ما، وبذلك خرج المنتخب السعودي منتصراً بنتيحة( 2-0)،رغم انه كان اقل مستوى من الفريق العراقي،وذلك بفضل مدربه.
 
من هنا نؤكد مرة أخرى،ان المنتخب العراقي،بحاجة الى مدرب أجنبي محترف،يحمل فكراً كروياً حديثاً،وليس مدرب وطني أسلوبه تقليدي موروث، فأن المنتخب الوطني فيه كثير من اللاعبين الجيدين،ولكن بحاجة الى من يوظفهم بالشكل المطلوب،واللعب بأسلوب صحيح.

كافة التعليقات (عدد : 4)


• (1) - كتب : الكاتب/عباس الكتبي ، في 2016/09/11 .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
شكراً للاخوين الكريمين المحترمين على مداخليتهما،وابداء الرأي،الاخ ابو حيدر الدلفي،والاخ ابو الحسن.
خوية ابو حيدر،ما عندي عداء ولكن
حرصاً مني،واما قضية الاخطاء فحصل مني اشتباه في نتيجة استراليا،والله دوخني راضي شنيشل.
واما قضية التحليل فانا لست بصدده وانما هي اشارات فقط،ولو اردت ان احلل فأكيد لا اقل شأناً من المحللين في المجلس على قناة الكأس هههههههه.
الأخ أبو الحسن المحترم.
في تصوري لم يكن هناك مدرب قدير محلي سوى المدرب الراحل عمو بابا.

• (2) - كتب : الكاتب/عباس الكتبي ، في 2016/09/10 .

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
شكراً للاخوين الكريمين المحترمين على مداخليتهما،وابداء الرأي،الاخ ابو حيدر الدلفي،والاخ ابو الحسن.
خوية ابو حيدر،ما عندي عداء ولكن
حرصاً مني،واما قضية الاخطاء فحصل مني اشتباه في نتيجة استراليا،والله دوخني راضي شنيشل.
واما قضية التحليل فانا لست بصدده وانما هي اشارات فقط،ولو اردت ان احلل فأكيد لا اقل شأناً من المحللين في المجلس على قناة الكأس هههههههه.
الأخ أبو الحسن المحترم.
في تصوري لم يكن هناك مدرب قدير محلي سوى المدرب الراحل عمو بابا.


• (3) - كتب : ابو حيدر الدلفي ، في 2016/09/09 .

السلام عليكم
هو مقال يصنف ضمن الهجمة على المنتخب الوطني ..والتي تصب في مصلحة الاعداء..
ويبدو انك مشجع اكثر منك محلل..حيث دفعتكالعاطفة للهجوم
محاولة تحليلك غير ناجزة مع اخطاءكثيرة
نتمنى من الاعلاميين مراجعة قبل النشر
تحياتي

• (4) - كتب : ابو الحسن ، في 2016/09/08 .

الاخ الكاتب عباس الكتبي المحترم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اولا للاسف الشديد ان انتشار المحاصصه بالعراق بعد التغيير قد انسحبت على كل مفاصل الحياة في العراق فليس المناصب الوزاريه وحدها مشموله بالمحاصصه حتى الرياضه اضحت اليوم مشموله بهذه المحاصصه اللعينه لهذا لا نستغرب ان يكون راضي شنيشل مدربا للمنتخب
هناك حكمه للمدرب الهولندي الكبير ريونلز ميشيلز تقول لاتقل هناك لاعب جيد او لاعب سيىء بل قل هناك مدرب جيد واخر سيىء
من الامور الرياضيه مثار الجدل في العراق بصوره خاصه وفي العالم العربي بصوره عامه هو من الاصلح لتدريب المنتخب هل المدربي الاجنبي ام المدرب المحلي قسم يميل للمدرب الاججنبي وقسم يميل للمدرب المحلي ولكلا اسبابه
فان قلت المدرب الاجنبي افضل فان التاريخ يسجل اكثر من فشل للمدرب الاجنبي في الكره العربيه مع بعض النجاحات هنا وهناك
وان قلت المدرب المحلي فالتاريخ يسجل نجاحات وفشل
اعود لقصه المنتخب العراقي فمن هوان الدنيا ان تركن اسماء تدريبيه ناجحه ركنت على رفوف الاهمال والنسيان بسبب المحاصصه اللعينه امثال الكابتن عدنان درجال الكابتن ايوب اوديشوا الكابتن عدنان حمد ويتم تسليم المنتخب الى نكرات تدريبيه لاتعرف الف باء التدريب امثال حكيم شاكر ناظم شاكر والعاهه المستديمه راضي شنيشل
اعود الى راضي شنيشل
الكل يعلم ان الحظ له اثر كبير في حياة الانسان وخصوصا في كره القدم
راضي شنيشل من هؤلاء المحظوظين عندما كان لاعب بوجوده ووجود سمير كاظم وجبار هاشم انتكست الكره العراقيه خير انتكاسه لكن الجماهير تهتف هلهوله للسيد راضي ولا اعلم لماذا الهلوله ومن اين له السياده
اما على مستوى تدريب المنتخب فلا اعلم ماهي مواصفات راضي شنيشل الخارقه لتجعل اتحاد الكره يجعله مدربا للمنتخب ويترك خيره مدربي العراق وماهي نجاحاته على المستوى التدريبي الا يكفيهم ماذا فعل في نادي قطر الا يكفيهم ماذا فعل في نادي الزوراء والجويه
اعود لمباراة استراليا ممكن كان له الحق ان يركن للدفاع لكونها المباراة الاولى واستراليا فيه 15 محترف في اقوى الدوريات الاوربيه لكن ما هو عذه امام السعوديه المتاهلك بدنيا ونفسيا وفنيا
المنتخب السعودي لم يفوز على العراق وانما راضي هو من اهداهم الفوز
يقول طيب الذكر السير الكس فرغسون ان الهجوم يجلب لك الفوز لكن الدفاع يجلب لك البطولات فهل كان خط دفاعنا مؤهل لان يدافع عن الوان المنتخب العراقي
اغبى مدرب في الربع ساعه الاخيره يطلب من خط الدفاع الخروج من الجزاء والتواجد قرب الدائره الوسطيه الا راضي جعل مدافعينا يدافعون من داخل منطقه الجزاء واكيد سيتشكل الضغط عليهم وتئتي الاخطاء وهو ما حصل
المدرب الذكيهو من يقرء الخصم ويقرء فريقه المدرب السعودي لم يغير لاعب بلاعب لكن غير اماكن اللاعبين وطريقه اللعب حينما نشط عمل الاطراف للضغط على لاعبي الدفاع العراقي مهاوي وضرغام
كن الاجدر بخبير التدريب بعد اخراج علاء عبد الزهره ادخال علي عدنان للعب بمركز وسط اليسار والدفع بجوستن خلف مهند بدل من اشراك علي عباس المتهالك
سجلها على لساني بوجود راضي شنيشل على العراقيين نسيان التاهل لكاس العالم ونسيان الحصول على اي بطوله سواء الخليج او غيرها
الموضوع سهل وبسيط سيقوم اتحاد الكره بابقاء راضي وعند وقوع الفاس بالراس يتم اعفائه والبدء بحيله جديده لتسميه مدرب اخر مع الاستفاده من مبلغ عقده فان المسئله في اتحاد الكره فساد مالي واداري حاله حال الفساد المالي المستشرب بكل مفاصل العراق
فانا لله وانا اليه راجعون راضي شنيشل مدرب العراق هزلت حتى بان هزالها



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=83374
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 09 / 08
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 25