• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ما الفرق بين علي والقرآن؟ .
                          • الكاتب : باسم العجري .

ما الفرق بين علي والقرآن؟

إلى اليوم كلماته لها صدى في عقولنا، وتستنهض بنا الإيمان الإلهي الذي يغذي القلوب، إلى اليوم كلماته تهد عروش الظالمين، تقتل شرعيتهم التي يتزعمونها، تسحب البساط من تحت إقدام الملوثين بحب الدنيا وزيتتها، ومنذ ولادته في الكعبة المشرفة، وحين تربى في حضن النبوة، سرا وعلنا يسكن ألله في قلبه، لم يسجد لصنم ولم يعبد غير رب العزة، أول من صلى مع الرسول( صلواته تعالى عليه وعلى أله وسلم)، وعندما نزلت الآية الكريمة( وأنذر عشيرتك الأقربين)، وقال لهم من منكم يتبعني ويكون عونا لي ووزيري، وخليفتي، ووصيي من بعدي، كان أولهم مؤيدا ومناصرا لأخيه وأبن عمه.
أن الذي شرفه البارئ بأن يولد في بيته,,والذي شرفه الرسول في أن يبات في فراشه,,والذي شرفه القران بأن اذهب عنه الرجس وطهره تطهيرا.
من هذا المنطلق، قال الرسول (صلواته تعالى عليه وعلى آله):إنّ الخالق جلّ جلاله جعل لأخي عليّ بن أبي طالب(عليه السلام) فضائل لا تحصى، فمن ذكر فضيلة من فضائله مقّراً بها غفر البارئ له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، ومن كتب فضيلة من فضائله لم تزل الملائكة تستغفر له ما بقي لتلك الكتابة رسم، ومن أصغى إلى فضيلة من فضائله غفر البارئ له الذنوب التي اكتسبها بالاستماع ومن نظر إلى كتاب في فضائل عليّ غفر الخالق له الذنوب التي أكتسبها بالنظر، قال: النظر إلى عليّ بن أبي طالب عباده وذكره عباده، ولا يقبل الخالق إيمان عبد من عباده كلّهم إلاّ بولايته والبراءة من أعدائه.
اليوم نقاتل من أجل البقاء على الرسالة المحمدية ألحقيقة؛ التي قاتل الأمام علي(عليه السلام) من أجلها.
جوهر الإسلام ، الذي أرادوا أن يحرفوه بعد وفاة النبي الأكرم( صلواته تعالى عليه وعلى أله وسلم)، وقف عليا مدافعا شامخا يحمل القيم والمبادئ ألسامية التي عاشت في روحه ووجدانه، أنه نبض الأمة وملهمها، حتى أعدائه يشهدون له، ويقفون عند مناقبه ويحسدوه ويتمنون واحدة من هذه المناقب ولو كانت واحدة من هذه المناقب، لأحد الصحابة لقامت الدنيا ولم تقعد.
سأل رجل: رسول الرحمة (صلواته تعالى عليه وعلى آله وسلم)، إن أبا ذر يذكر في الأذان بعد الشهادة بالرسالة، الشهادة بالولاية لعليّ (عليه السلام) !.قال (صلواته تعالى عليه وعلى آله وسلم): كذلك، أو نسيتم قولي في غدير خم من كنت مولاه فهذا علي مولاه.
حديث آخر دخل رجل على الرسول (صلواته تعالى عليه وعلى آله وسلم)، فقال: إني سمعت أمراً لم أسمع قبل ذلك! فقال:(صلواته تعالى عليه وعلى آله وسلم): ما هو؟.قال: سلمان يشهد في أذانه بعد الشهادة بالرسالة، الشهادة بالولاية لعليّ (عليه السلام). قال: (صلواته تعالى عليه وعلى آله وسلم)، سمعت خيرا.
سيبقى صوت الولاية عاليا في سماء العراق، وسنقاتل من أجله، لأنه هويتنا، ورمز الإسلام المحمدي الحقيقي، أنه صوت الحق، وصوت الإنسانية التي لا تفرق بين الخلق، وكما قالها أمير المؤمنين (عليه السلام) (الإنسان أما أخا لك في الدين أو نظير لك في الخلق).
في الختام؛ ولاية أمير المؤمنين(علي عليه السلام)، طريق ودستور الحياة للوصول إلى النجاة، فعلي قرآن ناطق والقرآن لا يفارقه، فلا فرق بين علي والقرآن.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=83979
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 09 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 23