• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : القوات العراقية تستعيد بلدة وقرى في جنوب وغرب الموصل .

القوات العراقية تستعيد بلدة وقرى في جنوب وغرب الموصل

 أفادت مصادر أمنية أن القوات العراقية حققت مكاسب كبيرة، الجمعة، على حساب تنظيم “داعش” الإرهابي، في جنوب وغرب مدينة الموصل.

 
وقال عطوان صباح، الضابط في قوات الرد السريع التابعة لوزارة الداخلية والتي تقاتل في الجبهة الجنوبية إن “قواتنا استعادت مركز ناحية النمرود من داعش”.
وأضاف صباح  أن القوات استعادت أيضاَ بلدة “عمر كان” التابعة للناحية نفسها الواقعة على بعد نحو 30 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من الموصل.
 
ويأتي هذا التقدم بعد أيام من إحكام القوات العراقية قبضتها على بلدة نمرود التاريخية القريبة من مركز الناحية، لكنها أضحت مجرد أكوام من الركام بعد أن فجرها وجرفها مسلحو تنظيم الدولة “داعش”.
 
في هذه الأثناء تستمر الاشتباكات العنيفة بين القوات العراقية وتنظيم “داعش” داخل الأحياء الشرقية للمدينة.
 
وقال ضابط في جهاز مكافحة الإرهاب الذي يقاتل داخل المدينة  إن “اشتباكات عنيفة بأسلحة متوسطة اندلعت على مدى أربع ساعات بين مسلحي “داعش” والقوات الأمنية في حي القادسية شرقي الموصل.
 
وأشار الضابط الذي فضل عدم ذكر اسمه إلى أن “مسلحي التنظيم أطلقوا بكثافة قذائف الهاون صوب الحي مما أدى لمقتل مدني وإصابة شقيقه نتيجة سقوط قذيفة على منزلهم”.
 
ومنذ أكثر من أسبوعين تقاتل قوات جهاز مكافحة الإرهاب، وهي قوات نخبة في الجيش، في الأحياء الشرقية للمدينة، حيث استعادت عدة أحياء لكنها تتقدم ببطء شديد نتيجة المقاومة الشرسة من مسلحي “داعش” الذين يستخدمون أنفاقا تحت الأرض وقناصة وانتحاريين.
 
وفي المحور الغربي الذي يقاتل فيه ابطال  “الحشد الشعبي”، قال القائد الميداني في الحشد سعد الجابري  إن مقاتليه “انتزعوا سبع قرى من مسلحي داعش ضمن ناحية تلعفر غرب الموصل”.
 
وذكر الجابري أن القرى هي “تل ابعير” و”تل عزو” و”تل صوبان” و”تل ريماح” و”تل عواد” و”تل جمال” و”معبرة”.
 
ولفت إلى أن “داعش انسحب منها بعد مقاومة محدودة”.
 
كذلك سيطرت فصائل من “الحشد الشعبي” على الطريق الرئيسي المؤدي إلى مركز قضاء تلعفر بعد معارك مع مسلحي داعش، وفق جبار حسن، ضابط برتبة نقيب في الجيش العراقي.
 
وأوضح أن هذه الفصائل “واصلت اليوم تقدمها بدعم من طيران الجيش العراقي، من مطار تلعفر باتجاه الطريق الرئيسي المؤدي إلى مركز القضاء”.
 
ومطار تلعفر العسكري الواقع على بعد نحو 55 كيلومتراً إلى الغرب من الموصل، هو ثاني قاعدة عسكرية يخسرها “داعش” بعد قاعدة القيارة الجوية، جنوبي الموصل.
 
ودخلت الحملة العسكرية التي تحظى بغطاء جوي من دول التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، شهرها الثاني. وتقول بغداد إنها ستنتزع المدينة من “داعش” قبل نهاية 2016.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=86238
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 11 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 18