• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : كربلاء رمز الكفاح وللوهابية جهاد النكاح والسفاح!. .
                          • الكاتب : باقر جبر الزبيدي .

كربلاء رمز الكفاح وللوهابية جهاد النكاح والسفاح!.

نشرت جريدة الشرق الاوسط السعودية هذا اليوم 20 نوفمبر في العدد المرقم 13872 كذبة سوداء عن حالات حمل غير شرعي كما تقول في كربلاء المقدسة في السنة الماضية بمناسبة اربعينية سيد الشهداء الحسين "ع" من قبل زوار وافدين الى العراق!!.
وللرد على الكذبة السعودية نقول مايلي:
اولا:لماذا نشرت منظمة الصحة العالمية تقريرها حسب ادعاء الشرق الاوسط هذه السنة والحالات التي تحدثت عنها تعود السنة الماضية؟!!.
ثانيا:ان زوار الامام الحسين "ع" جائوا من مختلف مناطق العالم زحفا لاداء اقدس عبادة هي لقاء الحسين وتجديد العهد معه اماما ونهجا ومدرسة وخطا في المقاومة والممانعة والتضحية ومواجهة الحكام الظلمة والسفيانية الجديدة المتمثلة بالوهابية وقد قطعوا الاف الكيلومترات من حدودهم الى حدود العراق لاكثر من 40 دولة عربية ومسلمة واجنبية بهدف زيارة الامام ومشهد الملايين الزاحفة الى الحسين من المؤكد انه يثير غضب الوهابية وكراهيتها الشديدة لاهل البيت واتباع تلك المدرسة.
ثالثا" الكذبة سوداء لان الامر معكوس تماما فقد اطلت داعش الممولة سعوديا ووهابيا على مشهد الفعل الحرام من خلال فتوى جهاد النكاح تحت ذريعة "جهاد المناكحة" في الموصل حيث اعلن محافظ الموصل نوفل حمادي سلطان جهارا نهارا عن وجود31 الف طفل غير شرعي في الموصل لاباء غير شرعيين دواعش وتلك مشكلة علينا جميعا مواجهتها وفي وقتها اثار الاعلان استياءا وغضبا على المحافظ من قبل مرتبطين بالسياسة الوهابية كما حذر  من تزايد اعدادهم مع استمرار احتلال التنظيم للموصل!.
رابعا" لولا الحشد الشعبي وقواتنا المسلحة الباسلة لتحول الابناء غير الشرعيين للانغماسيين السعوديين في الموصل الى شعب تعجز موازنة المملكة المتهالكة بسبب حرب اليمن عن تسديد فاتورة حضانتهم وهم الان في طريقهم الى بريدة والرياض والظهران!.
رابعا: اطالب باغلاق الطبعة العراقية لجريدة الشرق الاوسط السعودية ودعوة الوزارات والمؤسسات الحكومية الى مقاطعة تلك الصحيفة وعدم الاعلان فيها.
اخيرا اقول:
 كربلاء رمز الكفاح والوهابية رمز جهاد النكاح!.
 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=86388
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2016 / 11 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 19