• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : أيّها الحداثويّون ! نقطة نظام .
                          • الكاتب : كريم الانصاري .

أيّها الحداثويّون ! نقطة نظام

  إشكالية الكثير من الحداثويّين الانفتاحيين أنّهم يُرغِمون كبراهم ويحمّلونها عنوةً على أيّة صغرى .. هامّ الأمر عندهم أنّ هذا جديد ، ابتكار ، تغيير ، خروجٌ على الجمود والسكون ، انتفاضٌ على النمط التقليدي الارثوذكسي ... غير متعبين أذهانهم  بالتعمّق في الجزئيات والتفاصيل .. فليس كلّ كبرى قابلةً للتطبيق على أيّة صغرى .. وليس كلّ جديدٍ قابلاً لإمضاء العقل الجمعي .. فلكلّ علمٍ وفنٍّ خصوصياته وشروطه ومقدّماته .. إذن علينا إحراز الأهلية التامّة والكفاءة العالية من خلال الدلائل المحكمة والشواهد الواضحة والمؤيدات القوية .. حتى نقول بإمكانية الولوج في فضاء هذا العلم أو ذاك الفنّ .. والمؤسف حقّاًوبشهادة أهل الخبرة وواقع النتاج أنّ من يلج ميداناً لازال أكبر من حجمه كي يخوض في بعثرة وحفر أُسسه وأُصوله ومبانيه فإنّه لن يلقى إلّا الفشل الذريع ، فعملاق الثوابت لابدّ لها على أدنى تقدير من عملاقٍ يماهيها ويسانخها ويوازيها ، لا أن يكون رقماً طبيعياً كسائر الأرقام .. والنتيجة تتبع أخسّ المقدمات .. وهذا مانلحظه في كثير من المصاديق التي حاولت النيل من الأُصول والثوابت لكنّها رجعت بخفّي حنين ..
والمؤسف أكثر أن نجد أغلب الذين يذودون عن ذوي هذه المحاولات البائسة لايعرفون في هذه العلوم إلّا النزر اليسير أو أدون .. لكنّ العناوين البراقة أخذتهم أخذ الذليل الكسير ..
نحن مع الجديد والحديث الذي لايتنافى مع القيم والثوابت والأخلاق .. فلا القبول المطلق مقبول ولا الرفض المطلق مقبول ..
نحن نرى الملاك كلّ الملاك في الفكرة التي تأخذ طريقها إلى الميدنة والممارسة النافعة سائرةً بالإنسان إلى مراتع الخير والسعادة والأمان ، لا التي تسوقه إلى الضياع والتشتت والتيه في أخاديد الوديان .



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=87861
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 01 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 15